2017/06/27 14:24
  • عدد القراءات 518
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

مًنْ دعمَ داعشَ, ومًنْ أستفادَ مِن ارهابها في العراقِ وسوريا؟

بغداد/المسلة:  

راجي العوادي

سؤال : مًنْ دعم داعش وقبلها القاعدة ؟! مًنْ  دعم جيش النصرة والسلفيين واخوان المسلمين؟! مًنْ هو الذي ساهم في ايجاد هذا البعبع المخيف في العراق وسوريا على وجه التحديد ؟! فداعش كانت تمتك في العراق وسوريا المئات من الدبابات والصواريخ والسيارت المصفحة والطائرات المسيرة وأسلحة متنوعة ، فاذا قال احد انها غنيمة من الجيش العراقي بمنطقة الموصل نقول له مًنْ يزودهم بالعتداد والصيانة لهذه الغنيمة ؟! مًنْ يزودهم بالرواتب الشهرية والمنح المالية للمتزوج حديثا بمكافأة ١٥٠٠ $، و٤٠٠ $ مقابل كل طفل داعشي ينجب إلى جانب مرتب شهرى ثابت ؟ مًنْ يزودهم بالمعلومات الاستخبارية ؟! مًنْ كان يشتري نفط الخام منهم في المناطق التي خضعت لسيطرتهم ؟! ببساطة لا نعرف لغز داعش و مًنْ يقف خلفها؟ !هل هي امريكا كما هو شائع ام ايران كما يروج ساسة الخليج او الانظمة العربية لدوافع طائفية، ام تجار السوق السوداء وما فيات فساد الاحزاب، كل هذه الاحتمالات واردة ، فالارهاب عبارة عن نسيج متشابك خيوطه سهلة التمزق بنفس الوقت تشد وتلتحم مباشرة وهذا يعني هناك اكثر من يد تغزل في هذا النسيج ، وتوصل الخيوط المتقطعة ، والا كيف استطاع هؤلاء الارهابيون البقاء في هذه القوة والتماسك امام جيش نظامي وشرطة وحشد شعبي وعشائري وحتى تحالف دولي خلال سنوات ثم خلال اشهر من عام 2017 يفل نجمهم وتنطوي صفحتهم بهزيمة نكراء مذلة ... لماذا كانت داعش قوية لسنوات واليوم اصبحت اوهن من بيت العنكبوت في ظل حكم ترامب ؟! من هنا اريد ان اسلط الضوء على كل هذه الاطراف في دعمها لداعش بشكل مباشر او غير مباشر او الدول المستفيدة من وجودها ليس اتهاما او رجما بالغيب بل باحترافات مسؤولين ادلوا بها للاعلام بكل وضوح , فمثلا وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون،اعترفت في مذكراتها “خيارات صعبة” التي نشرتها في 2014بأن الإدارة الأمريكية قامت بتأسيس داعش لتقسيم منطقة الشرق الأوسط، فتقول دخلنا الحرب العراقية والسورية والليبية وکل شيء کان على ما يرام ، وتم الاتفاق على إعلان داعش في يوليو عام 2013، وکنا ننتظر الإعلان لكي نعترف نحن وأوروبا بها فورًا”، وأضافت “کنت قد زرت 112 دولة فى العالم، للاحتراف بداعش حال إعلانها فورًا”لكن فشل المخطّط" بقيام "الحراك المصريّ" الذي أسقط الرئيس السابق محمّد مرسِي , وهذا مستشار الاستثمار الأمريكي جيم ويلي ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك حيث قال إن قوات داعش العاملة في العراق وسوريا هي جزء من القوات المرتزقة التي يدعمها البنتاجون، موضحا أن الولايات المتحدة زرعتهم هناك لسد الفراغ الذي ترتب على انسحاب القوات الأمريكية من العراق في 2011.

وتاني الحقيقية على لسان ترامب بقوله : أوباما وهيلاري كلينتون "صنعا" تنظيم داعش

حتى عملاء امريكا يتهموها بذلك فقائد شرطة دبي السابق الفريق ضاحي خلفان أكد ضمن سلسلة تغريدات على موقع «تويتر» أن عناصر تنظيم داعش اعترفوا أن الولايات المتحدة الأمريكية هي من تزودهم بالمال والسلاح والأكل وأكد معرفة قوات التحالف الدولي بمكان أبو بكر البغدادي قائد تنظيم «داعش»، لكنها لا تريد تصفيته ... ونحن نقول حتى وان برئنا امريكا من دعمها لداعش لكن تبقى الأسلحة التي قدمتها للفصائل المعارضة في سوريا، قد وقعت بالكامل في يد ميليشيات داعش وهذا خطا ستراتيجي فادح , وان حلفاء الولايات المتحدة من دول الخليج مضافة لهم تركيا هم من قدموا الدعم المالي والتدريب لإرهابيي داعش دون ان تردعهم امريكا كما ردعهم اليوم ترامب ... دعم حكام الخليج لداعش اوضح من وجود الشمس.

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com