2017/07/01 20:55
  • عدد القراءات 14727
  • القسم : المواطن الصحفي

ماجد النصراوي بين مطرقة المجلس الأعلى وسندان النزاهة

بغداد/المسلة:  

كتب سعد الياسري الى بريد "المواطن الصحافي":

أفاد مصدر مطلع، إن هيئة النزاهة طلبت "استدعاء" محافظ البصرة ماجد النصراوي، على خلفية أدلة تثبت تلقيه رشاوى وعمولات تصل الى ملايين الدولارات.

 واكد المصدر ان تحقيقات النزاهة رصدت سفر ماجد النصراوي الى دبي، الاسبوع الماضي، وبشكل سري حيث التقى رجل الاعمال السعودي عبد العزيز الجميح واستلم عمولة منه تقدر بـ 4 مليون دولار مقابل تمرير عقد "شراء الكهرباء الاستثماري" بقيمة 1.4 مليار دينار عراقي.

مكان الاجتماع ثم توثيقه وتصويره من قبل محققي النزاهة السريين في فندق "جي دبيلو ماريت" في دبي وحضر الاجتماع قاسم الفياض، قريب النصراوي وعرابه للعمولات الخارجية ورجل الاعمال العراقي البصري اسعد عبد الستار.

واكد المصدر في هيئة النزاهة على ان شخصيات في المجلس الأعلى الإسلامي أبرزها همام حمودي وجلال الدين الصغير، يمارسون الضغوط على مدير النزاهة، علي حسن الياسري، لتبرئة النصراوي.

النصراوي المفجوع بانكشاف صفحات فساده، انشق عن المجلس الأعلى، على اثر خلاف مع اللجنة الاقتصادية للمجلس وحاول الانتقال الى منظمة بدر ، الا ان هادي العامري رفض استقباله "خوفا" من تشويه صورة المنظمة التي تستعد للانتخابات القادمة.

 تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

في الجانب المقابل، فان التحالف لايزال قائما بين وزير الاتصالات حسن الراشد (ينتمي الى المجلس الاعلى) وماجد النصراوي، فيما انشقت عن المجلس الأعلى في البصرة، ستة شخصيات، التحقت بالنصراوي مقابل دفعات مالية وصلت الى 200 مليون دينار لكل عضو.

قلق النصراوي على مستقبله السياسي، دفعه الى "حزب الدعوة، جناح المالكي"، حيث زار النصراوي المالكي سرا، وعرض عليه التحالف بعد انشقاقه عن المجلس الأعلى.

كما طلب النصراوي من المالكي، مساعدته لتسوية ملفات النزاهة والضغط على رئيس هيئة النزاهة، حسن الياسري بترتيب من السياسي عزت الشابندر.

غير ان المصادر تشير الى ان المالكي لايزال مترددا في التحالف مع النصراوي او ضمه الى تكتله السياسي، لاسيما وان القيادي في حزب الدعوة، خلف عبد الصمد الى جانب قيادات أخرى، لا يغامرها الشك في فساد النصراوي، وان إدانته مسألة وقت.

وفي تفاصيل ملف فساد النصراوي فان مصدرا من حزب الدعوة، اكد على ان النصراوي يزعم وفق تسجيلات صوتيه له، بان بعض العقود والصفقات تمت بتغطية من جهات حكومية ومن بعض القضاة في البصرة وبغداد وانه ينسق مع فاضل زيدان واخرين.

ومن هذه الصفقات، عقد "شراء الطاقة في عطلة العيد" بعد ان تم تهديد مدير القانونية ومدير العقود ومدير التعاقدات من قبل مدير مكتب النصراوي احمد البهادلي، وهو استاذ سابق في جامعة البصرة ويعمل الان كسمسار للنصراوي وبتوجيه مباشر من قيصر، سكرتير النصراوي ورجل عمولاته الاول وزوج ابنته الجديد بعد ان طلقها من زوجها السابق اثر خلافات مالية على عمولات سابقة تقدر بملايين الدولارات.

أمام هذه الاتهامات والفضائح، يزعم النصراوي انه يتعرض لمؤامرة تقودها جهات و قيادات في المجلس الأعلى الإسلامي تدبّر لاسقاطه، ابرزها قصي محبوبة مستشار عمار الحكيم الخاص ورجل الملفات والصفقات السرية في المجلس الاعلى، و محسن الحكيم اخو عمار الحكيم ومستشاره السياسي وابو جهاد الهاشمي من قيادات المجلس التقليدية.

فيما تقول المصادر الخاصة في هيئة النزاهة، ان هناك اكثر من 6 ملفات خطيرة تدين النصراوي وتصل عقوباتها الى 20 سنة سجن وكذلك تدين ولده محمد الباقر وزوج ابنته وسكرتيره قيصر وقريبه قاسم الفياض واخرين، كما ان هناك قضايا ارهاب واستغلال منصب تدين احمد البهادلي وبعض مرافقي النصراوي.

الخلاصة في كل ذلك، ان المتابعين لشؤون الفساد في العراق، يرون ان ملف النصراوي سيكون من اكبر قضايا الفساد في تاريخ البلاد، لمسؤول بهذا المستوى.

يجدر ذكره ان الحكيم شكل لجنة لتقصي الحقائق برئاسة احمد الفتلاوي، وثّقت اتهامات خطيرة لقضايا فساد اقترفها النصراوي وعصابته الا ان ضغوط اعضاء في هيئة قيادة المجلس، اجبر الفتلاوي على "حرف" التحقيقات ما اجبر عمار الحكيم على تحويل الملف الى النزاهة.

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - سمير
    7/2/2017 10:34:58 PM

    محافظ البصرة اكبر ---- ،، لازم يتبرى منة المجلس الاعلى على مصايبة والقضاء يحاسبة لان البصريين حال الضيم حالهم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •