2017/07/03 14:00
  • عدد القراءات 2845
  • القسم : بريد المسلة

هل نحن على أبواب الحرب العالمية الثالثة

بغداد/المسلة:  

حيدر الجبوري

المتتبع للأحداث يرى سير تلك الاحداث بخطى متعجلة نحو مصير يكاد يكون نفسه او يلتقي عند نقطة واحدة، فالصراع السوري بتأزم مستمر وهذه الأزمة سببها أزمة الصراع بين الدولتين اللاتي تعيشان حربآ باردة منذ80 عامآ، بين امريكا مِن جهة وبين روسيا مِن جهة اخرى .

فسيناريو التقسيم  الى سوريا غرب الفرات وسوريا شرق الفرات هو نفسه طُبق سلفا في فيتنام من خلال صراع بسط النفوذ الى شمالية وجنوبية قبل ان تتوحد الفيتناميتين وتعلن استقلالها من شر روسيا اللعين وشر امريكا الرجيم ،وبعد سيناريو كوريا وانقسامها الى  شمالية تتبع المعسكر الشيوعي الأحمر وحسن شقراواتهم ، وجنوبية ترتدي الكابوي الامريكي وتفرط في استخدام الايفون الترامبي المحصن من كيد روسيا.

اما في سوريا وما ألت اليه الأحداث بعد دخول اللاعبان الجديدان في اللعبة العالمية ايران وإسرائيل  تحول هذا الصراع الى صراع ايدلوجي

ودخل الى مرحلة عبرت الحدود مِن خلال  جمهرة الاتباع دوليا فبينما كانت صراعات روسيا وأمريكا خلال الحرب الباردة  صراعات شيوعية رأسمالية في داخل تلك الدولة وضمن حدودها كمثال فيتنام وشبه الجزيرة الكورية لبسط النفوذ وتنصيب الحكومات التي عادة ماتكون موالية لمن قام بتنصيبها،تحول هذا الصراع ودخل عليه في الخط الاسلام بشقيه الشيعي والسني فالشيعة يرون ان محور روسيا وإيران هو الأقرب ، والسنة وجدوا ان حليفتهم امريكا وكذلك اسرائيل وان خُفي هذا الامر علنا ولكن على الارض دخلت اسرائيل في الحلف العربي بقيادة اسرائيل بحجة محاربة الاٍرهاب ومن خلفهم امريكا وما شهدته الرياض مِن قمة( امري إسلامية) هو خير دليل على اصطفاف الدول السنية في هذا المحور   فهنا وبعد دخول الايدولوجية الى الصراع العالمي بعد ان كان الصراع صراع مصالح بين دولتين وتحقيق نفوذ في دولة ما  تحتم ان تتوسع تلك الحرب لتشمل بلدانا وشعوبا ترعى هذه الأيدلوجية العقائدية لتكون هي من تتبنى ايقاد تلك الحرب الكونية

وما نشاهده اليوم من أزمة عالمية وعسكرية فالحرب العالمية الثالثة بانتظار الرصاصة الاولى ان لم نقل القنبلة الاولى وخير شاهد بناء قواعد عسكرية أمريكية على الشريط الحددي العراقي السوري ورافقه وصول التعزيزات العسكرية الامريكية لشبه الجزيرة الكورية وكذلك للبحر الأبيض المتوسط  وصلت أعظم بارجات روسيا الحربية ويرافق ذلك حجم التمويل المالي الضخم لحلف الناتو واستعداداته العسكرية والذي يعتبر روسيا ندآ له وعدو عالمي هو الان في سبات سيستيقظ يومآ

 وما حدث من تحشيد هائل في تايوان لأنذار الجبهة الشيوعية الصينية ، اضف لكل ذلك التحشيد التركي في قواعد قطر ،والصراع الذي يحصل اليوم من توغل للقوات الهندية داخل حدود الصين خير دليل ان التحضيرات البروتوكولية تؤكد اننا مقبلين على حرب عالمية ثالثة، ولكن بانتظار ان تدخل اغلب قوى العالم اللاعبة في عسكرين وجبهتين أولى حمراء شيوعية وثانية بيضاء امريكية وقد تكون شرارتها الاولى منطلقة من سوريا او لأسباب سورية ونحن في هذه المرة سنشهدها ونشاهدها بأعيننا لا كما في سابقاتها كان يروى لنا..

اعاذكم الله من تشأوم افكاري وجعلها اضغاث احلام 

"بريد المسلة"


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •