2017/07/04 19:00
  • عدد القراءات 277
  • القسم : العراق

الجعفري لمسؤولين نمساويين: الحشد الشعبي ليس ميليشيا

بغداد / المسلة:

اجرى وزير الخارجية ابراهيم الجعفري جولة لقاءات رسمية في النمساء مع وزير الخارجية سيبستيان كورتس ووزير الداخلية فولفانج سوبوتكا في العاصمة فيينا، لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين وجهود محاربة الارهاب واعادة اعمار المناطق المحررة، فضلا عن مناقشة قضية المواطِنَين العراقِييَّن المعتقلين في النمسا.

واكد الجعفري بحسب بيان للوزارة، ان " العراق يتطلع الى تعزيز العلاقات مع النمسا سيما وانه خط المواجهة الاول في محاربة الارهاب الذي يهدد العالم، وقدم خسائر باهظة بشرية ومادية في سبيل دحر الارهاب نيابة عن العالم، وقد حققت القوات العراقية بجميع صنوفها وتشكيلاتها انتصارات كبيرة على عصابات داعش في مدينة الموصل، مؤكد ان قوات الحشد الشعبي هي الوجه المضاد لداعش الارهابي فهي جزء من القوات المسلحة العراقية وتضم جميع مكونات الشعب العراقي وقد اعطت الكثير من الشهداء والجرحى”.

وبحث وزير الخارجية قضية المواطِنَين العراقِييَّن مضر العبادي وعلي الامين الذين كانا من مقاتلي الحشد الشعبي، مؤكدا انهما ليسا ارهابيين بل هما من ضحايا الارهاب، ومن الضروري الاخذ بنظر الاعتبار هذه المسألة في التعامل مع قضيتهما فالعراقيين هم من يقاتل الارهاب والتطرف ولا يمكن الحكم عليهما بهذه التهمة.

بدوره قال وزير الخارجية النمساوي سيبستيان كورتس" اننا نتفهم وجهة نظر العراق في هذه القضية وسأنقلها شخصيا الى القضاء النمساوي ، معربا عن تفهمه لحساسية القضية واهميتها".

ووعد فولفانج سوبوتكا بمتابعة القضية شخصيا مع وزارة العدل والمحكمة المختصة.

المصدر: متابعة - المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com