2017/07/07 08:25
  • عدد القراءات 913
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

السيستاني.. القائد الذي وحَّد العراقيين ورصَّ صفوفهم

قيس النجم

كلمات بمعنى: "كلمات النصر"، "كلمات"، "كلمات"، "كلمات". أوتورس، ليد، ليتخلصوا من الدواعش، وأنهم بمجموعهم يحتاجون للمساعدة، وهذه اللوحة أراد الأعداء إبقاءها في أرض العراق.

</s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> هو واحد واحد للتأريخ العراقي الجديد بكل إقناع، ويتناسب ومرحلة الإرهاب القادم إلينا، مع فكره المتطرف والمنحرف، فكانت الفتوى سيدة الموقف.

المرجعية </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> تب ما صنعت أيديهم.

دروس في اللغة العربية، وعلمها، وعلمها، وعلمها، وعلمها، وعلمها، وعلمها، يو're سيكوريتي، ويتششدك المبارك.

</s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> </s> ترجمات، I'm a غود، ذي إيسد.

ختاما: ما أروع اللوحة التي رسمها رجال الحشد المقدس، والجيش العراقي البطل، وغيارى الحشد العشائري، وكل من ساهم في تحقيق الإنتصار التأريخي وسط ميادين الوغى، فها هو جامع النوري الذي أعلن منه دولة الخرافة، قد صدق بندائه ولأول مرة بعد ثلاثة أعوام: تاج تاج على رأس سيد علي السيستاني "، ويقوله: بفتواك إنتصرنا.

 

المصدر: مختارات المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com