2017/07/12 19:39
  • عدد القراءات 281
  • القسم : العراق

الاجهزة الامنية تواصل تطهير المدينة القديمة بالموصل

بغداد/المسلة:

واصلت القوات العراقية، اليوم الأربعاء، عمليات تطهير أحياء المدينة القديمة، غرب الموصل، وإخراج النازحين المدنيين الذين كانوا عالقين داخلها، فيما اعتقلت عشرات من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، الذين حاولوا الاندساس والخروج وسط النازحين.

وجرى اعتقال عناصر داعش لدى خروجهم من أحياء بالمدينة القديمة، غرب الموصل.

ونقلت القوات العراقية عشرات من المصابين المدنيين إلى مستشفيات ميدانية تابعة لقوات الحشد الشعبي شمال المدينة القديمة.

وتم اعتقال عدد من المشتبه بهم، بينهم نساء، حيث سلم عشرات من المدنيين أنفسهم للقوات العراقية عند مخارج حي مكاوي، وجرى نقلهم للتحقيق معهم، في مفارز الاستخبارات، حيث ألقي القبض على عدد من المشتبه بانتمائه للتنظيم الإرهابي، وجرى تحويل البقية لنقاط التفتيش المتمركزة عند جسر العقرب، الرابط بين جانبي المدينة.

وأكد مصدر عسكري في جهاز مكافحة الإرهاب، خروج نحو 25 عائلة من أحياء الموصل القديمة اليوم الأربعاء، موضحا أنهم اسر مسلحي داعش.

وقال المصدر ، إن "عشرات النساء والأطفال خرجوا وسلموا أنفسهم لمفارز الاستخبارات التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب"، لافتا إلى أنهم "أفراد ينتمون لنحو 25 عائلة من أسر مسلحي التنظيم الإرهابي".

وشدد المصدر، على أن "عددا من السيدات ألقي القبض عليهم بعد إجراء التدقيق الاستخباراتي، والتأكد من أنهن كن يشغلن مناصب بديوان الحسبة في التنظيم"، مبينا أن "مفارز الاستخبارات التابعة للجهاز لديها سجلات بأسماء وبيانات عناصر التنظيم في نينوى، وتجري تحقيقاتها مع المشتبه بهم".

وأوضح المصدر، أن "الجهاز ألقى القبض على عدد من الشباب والسيدات على مدار الأيام القليلة الماضية، بتهم الانتماء للتنظيم، والقتال في صفوفه، وتعذيب مواطنين، وغيرها"، مضيفا أنه "جرى تحويلهم لنقاط التحقيق داخل نينوى تمهيدا لنقلهم إلى بغداد وتحويلهم للمحاكمة".

وقالت "أ ر" إحدى السيدات اللاتي تحفظت قوات مكافحة الإرهاب عليهن، إنها خرجت من حي مكاوي اليوم الأربعاء، موضحة أن القوات الخاصة أخرجتها من تحت أنقاض بيتها الذي دمرته سيارة مفخخة.

وأشارت السيدة التي رفضت ذكر اسمها خشية على حياتها إلى أن "عناصر التنظيم كان يتحصنون في الحي، ولا زال عدد منهم موجودا، وقالوا إنهم سيقاتلون حتى آخر قطرة دم".

وأوضحت السيدة، أن التنظيم اتخذهم دروعا بشرية منذ نحو 20 يوما ورفضت خروج السيدات والأطفال هربا من بطش القتال، قائلة: "طلعونا من تحت الأنقاض أنا وغيري كثير، جيراني، وأبنائي، وغيرهم".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، قد اعلن الاثنين 10 تموز 2017، بيان النصر وتحرير الموصل من مقر عمليات جهاز مكافحة الإرهاب في المدينة.

المصدر: سبوتينك - المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com