2017/07/14 23:45
  • عدد القراءات 3548
  • القسم : المواطن الصحفي

مناشدة: أهكذا يكون الوفاء ؟.. المقاتلون المضحّون يواجهون الاهمال في المستشفيات

بغداد/المسلة:  

كتب سعد الفراتي الى “المسلة” :

مناشدة الى السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي المحترم

 النقيب علاء الركابي هو احد ابطال الجيش العراقي، أصيب في آخر أيام التحرير في الموصل، حيث تم استهدافه بصاروخ موجه في الموصل القديمة، وتم نقله الى بغداد بعجلة اسعاف وليس بطائرة، وعندما وصل الى مدينة الطب، وبعد الفحص والمعاينة قالوا له: “الاصابة خفيفة وتحتاج الى التنظيف فقط" ، مما أجبر أهل البطل المصاب الى إخراجه من المستشفى، وادخاله في مستشفى أهلي، وهي مستشفى الراهبات،.

وبعد الفحص وجدوا في جسده ثمان شظايا، ستة منها في الظهر، واثنان قريبتان من الرئة، وتم ادخاله الى صالة العمليات وأخرجوا لحد الآن ست شظايا.

ولكن المقاتل النقيب علاء الركابي جدا متألم من موقف الجهات المعنية، ويقول: “اتينا من الأنبار الى بيجي ومن ثم الموصل معارك طاحنة وقتال شرس، ولم نترك المعارك أو نهرب لأن هذا واجبنا في الدفاع عن وطننا وشعبنا، لكن عندما نصاب يتم اهمالنا و تركنا من دون عناية، فهل هكذا يتم تقدير التضحيات لجنود السواتر…"!؟

ونحن هنا نطالب الجهات المعنية تعويض هذا البطل ودفع أجور مستشفى الراهبات كاملة، وعلى مدينة الطب وكوادرها أن يكونوا على مستوى المسؤولية الوطنية، والعناية الفائقة بحق مقاتلينا الأبطال، الذين لولا تضحياتهم لكانوا اليوم في حال لانتمناها لأي عراقي شريف.

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 10  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - fadhel
    7/15/2017 12:12:54 PM

    المفروض عل هذا التصرف يتم اقالة عديلة حمود هذا المفروض يتم معالجتة بأحسن حالة يالة يخرجو واهل البطل المفروض يقدمون شكوى وميتركون الموضوع



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (2) - مصطفى
    7/17/2017 2:25:33 PM

    أسمعت لو ناديت حياً.... فهل من حياة لمن ننادي؟؟؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com