2017/07/16 16:40
  • عدد القراءات 1245
  • القسم : بريد المسلة

التصحر وتدهور مناخ العراق

بغداد/المسلة:  

كرار علي عبد الواحد

يعتبر التصحر من الظواهر البيئية الخطيرة التي تهدد حياة المجتمعات الاقتصادية والمعيشية حيث تتحول الاراضي الزراعية الخصبة الى أراض جرداء قاحلة وما يترتب على ذلك من تداعيات عديدة تمس حياة الانسان واقتصاد البلاد.

في العراق اخذت مشكلة التصحر بالتفاقم في مطلع السبعينيات من القرن الماضي، بسبب شح المياه ودور الانسان السلبي في تجريد الارض من تربتها وغطائها النباتي.

حيث يشهد هذا البلد خطورة هذه المشكلة وانتشارها السريع في اراض كانت خصبة تاريخيا، ويشهد ايضا اثار هذه الظاهرة على ظروفه المناخية، وتقلص الغطاء النباتي، والعواصف الترابية الكثيفة التي تضرب المناطق الوسطى والجنوبية بين فتره واخرى ، وموجات الحر الشديد، حيث سجل هذا الصيف درجات حرارة كبيره زادت عن(50)  درجة مئوية حسب هيئة الانواء الجوية العراقية ، ولهذا الارتفاع اضرارا فادحة.

كما ان أهم الاثار الناتجة من هذه الظاهرة هي :

تملح التربة.

الاثار المناخية السلبية والمتمثلة بازدياد درجات الحرارة بسبب تقلص الغطاء النباتي.    

انخفاض كمية ونوعية المياه الجوفية والسطحية.

تدهور المراعي.

انخفاض خصوبة الاراضي الزراعية.

اشتداد نشاط التعرية المائية والهوائية.

وتتطلب عملية مكافحة التصحر، جملة من الاجراءات من بينها:

زراعة الاحزمة الخضراء حول المدن كمصدات  للرياح الغربية السائدة في العراق الى جانب زراعة الاشجار داخل المدن المحايدة للصحراء الغربية.

منع قطع الاشجار والشجيرات بموجب تشريع قانوني.

العمل باستمرار على تحسين البيئة من خلال زراعة الاشجار عند السدود والبحيرات والوديان للتخفيف من ارتفاع درجات الحرارة العالية وتلطيف الجو.

تثبيت الكثبان الرملية في المناطق الصحراوية واطرافها عند مدن الناصرية والديوانية والسماوة والبصرة وكربلاء والنجف والكوت والانبار وصلاح الدين.

حفر الابار في المناطق الصحراوية للاستفادة من المياه الصالحة لأغراض الزراعة والري مع استخدام الطرق الحديث.

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - يشار
    7/17/2017 7:12:28 AM

    هذا على المستوى النظري والعلمي اما في الحقيقه لاتوجد في العراق دوله وانما دولة مليشيات المدعومه من قبل الاحزاب وايات الله -العراق ان بقوا هولاء لعام قادم فاالعراق مقبل على كوارث ليس التصحر وانما لصراع طاءفي مدمر؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •