2017/07/20 19:19
  • عدد القراءات 1923
  • القسم : بريد المسلة

عندما يَغدرُ الصاحب

حيدر حسين سويري

  "الأخُ نَسيبُ الجسدِ والصديقُ نسيبُ الروحِ" الإمام جعفر الصادق...

يحكى أن رجلاً رأى كثرة معارف ولده وأصحابه، فأشكلَّ عليه، عندما أخبره ولده بأن كل أولئك إنما هم أصدقائه، فقال الأبُ: أيعقلُ هذا!؟ إنكَ متوهمٌ يا بُني، أو أنكَ لا تعرف معنى الصداقة الحقة؛ فثارت حفيظة الأبن وقال: فهل يمكنك أن تعرفني معنى الصداقة؟ فقال الأب: إنما الصديقُ وقت الضيق، عندها تعرف من هو صديقك حقاً ومن هو صاحبك...

   قال الأبن: وهل ثمة فرقٍ بينهما؟ قال الأبُ: نعم، فالصاحب قد يرافقك لفترةٍ زمانيةٍ محددة، ولأجلِ مصلحةٍ معلومة، وقد ينقلبُ يوماً ما عدواً لك، على عكس الصديق، الذي يخاف عليك كنفسهِ أو أكثر، فقال الأبن: زدني يا أبي، قال الأب: قد ترى أني لا أملك من الأصحابِ إلا القليل فضلاً عن الأصدقاء؟ قال الأبن: بلى، وبصراحةٍ يسوؤني ذلك يا أبي، فقال الأب: إنما أملك من الأصدقاء واحدٌ ونصف، وهو كَنزٌ ثمين...

ضحك الإبنُ وقال: أما الواحد فنعم ولكن ماذا تعني بالنصف؟ قال الأبُ: لنجري تجربةٌ أمامك وبإشرافِ أصحابك، إرتدوا ملابس شرطة واحضروا عندي، ثُمَّ قولوا أنني متهم بقضية قتل، وأن الادلة كلها ضدي، عندها سأتصل بالواحد والنصف من أصدقائي، وسوف تتعلمون الكثير...

   بدأت التجربة كما خُطط لها، وأتصل الأبُ بأحد صديقيه، فجاء مسرعاً وأستعلم الخبر، ثُمَّ حضر عند صديقه(الأب) وقال: لا عليك يا صديقي سأوكل أفضل المحامين للدفاع عنك، وسأتكفل بعائلتك وجميع أمورك، حتى تثبت برائتك، ولن أتخلى عنك أبداً، فشكره الأبُ وقال إذهب راشداً، فلما ذهب سأل الأبُ إبنهُ: ما رأيك؟ قال نِعمَّ الصديق هو! قال الأب: فهذا مَنْ قصدتُ به النصف، فقال الأبن مستغرباً: فمن الواحد إذن وكيف يكون؟!

   أمسك الأب هاتفهُ متصلاً بصديقه الآخر، فحضر على الفور، وعندما دخل وإستعلم الخبر قال: من ضابط التحقيق؟ فأشاروا إلى أحدهم، فقال له: أكتب يا حضرة الضابط أنني القاتل، وأن صديقي بريئ...

   هنا تنتهي القصة، ويتبين لنا معنى الصداقة الحقة، ولعل أحدنا يقول: ليتني أمتلك نصف الصديق، فكيف بالذي يمتك صديقاً في هذا الزمن؟! يجب عليه أن يُمسك بهِ ولا يفرط بهِ أبداً...

بقي شئ...

أردتُ أن أكتبَ عَنْ غَدر الصاحب، لكني لّمْ أستطع، فكتبتُ عن معنى الصديق! لعل هذين البتين من الشعر الشعبي، تبين غدر الصاحب:

داريتك وأعرفك ناكر المعروف ..... والخاطر الخاطر صار الك خاطر

بس إنتَ لئيم وما يغزر بيـــــك ..... لا زاد وملح لا عِشرة النــــــــــــــادر

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •