2017/07/23 12:55
  • عدد القراءات 3048
  • القسم : المواطن الصحفي

صحة الأنبار تبيع التقارير الطبية "المفبركة" على الطلاب

بغداد / المسلة:

كتبت صفحة "فساد دائرة صحة الانبار" التفاعلية على مواقع التواصل الاجتماعي - الفيسبوك:

تعدّ دائرة صحة الأنبار أهم مصادر تمويل الحزب الإسلامي العراقي في المحافظة، وما يحدث في مستشفى الرمادي التعليمي هو خير دليل على ذلك.

حيث وجّه مدير الصحة ستار لوّاص أتباعه في الحزب وهم كل من علاء كطّاع مدير المستشفى والمعاون الإداري ياسين حميد الذيابي بجمع الأموال عبر طرق غير قانونية.

لقد بلغ ما جمعوه أكثر من 500 مليون دينار عراقي خلال فترة الامتحانات الوزارية الأخيرة، عن طريق تنظيم التقارير الطبية ومساومة الطلبة لغرض تأجيل الامتحانات النهائية لهم.

واستوفى أولئك 200 ألف دينار مقابل كل ورقة تأجيل (تقرير طبي) لكل طالب، إضافة إلى التقارير الأخرى والخاصة بتحديد نسبة العجز مقابل مبالغ مالية عن طريق وحدة الإحصاء التي يشرف عليها الذيابي وكطّاع.

 

وهذا الأمر كله كان يحدث بمباركة وعلم محافظ الانبار صهيب الراوي، الذي صوّت مجلس المحافظة على إقالته مؤخراً، وحصة الأسد من عمليات الفساد هذه هي من نصيب ستار لواص، وهذه الظاهرة ليست الوحيدة في صفقات فساد صحة الانبار بل هناك الكثير من قضايا التي يجب الكشف عنها.

 

 تنوّه "المسلة" إلى أنّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق. 

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي - المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - خالد العطار
    7/23/2017 2:56:08 PM

    طيح الله حظهم يتجارون بالعالم وامراضهم وين مفتش وزارة الصحة ميجي يشوف فسادهم وينهة الوزيرة ؟؟؟ لو ملتهية هي هم بالبوك وصفقات النعل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (2) - محمود
    7/23/2017 3:20:19 PM

    يعني ماكو دائرة او مؤسسة بالدولة اذا ما لاحها الفساد شنو من بلد معتقد اكو بلد اخر مثلنه



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com