2017/07/23 10:05
  • عدد القراءات 872
  • القسم : بريد المسلة

الانتصار في الموصل...أسبابه وتداعياته المستقبلية

بشار صبار

دون أدنى شك إن منطقة الشرق الأوسط والعراق تحديداً منطقة محورية ؛ كونها جسراً واصلاً بين القارات الثلاث (آسيا- أفريقيا - أوربا) ، وكما قال اللورد هالفرد ماكندر (( من يتمكن منها يتمكن من مسك العالم من رقبتهِ)) .

وعليه، ترى هذه المنطقة مسرحاً دائم للأحداث ومنطقة ترجيحية للقوى الكبرى،  فترى منطقة الشرق الأوسط مادة دسمة لمراكز أبحاث الدول الكبرى من أجل الاستحواذ على المنطقة بشكل يرسخ مبدأ الوصاية عليها ،لحماية مصالحها وتأمين مصادر الطاقة وحماية إسرائيل.

 فيما سبق مقدمة لماذا يستهدف العراق ولماذا تُعلن الخلافة في الموصل- لنعرف حجم الانتصار ،ثمة أسباب عديدة للانتصار تختلف قوةً وضعفاً وفي مقدمتها الآتي :-
1. الفتوى المقدسة التي استشعرت الخطر وإعادة الثقة بالفرد العراقي ،بعد الشعور بالإحباط والنكسة.
2. الإيمان بقدرة الشعوب على التغيير وكما قال الشهيد الصدر الأول (إرادة الشعوب أقوى من الطغاة).
3. الحشد الشعبي المقدس إضافة عقائدية نوعية لمواجهة العنف المتطرف الداعشي .
4. إعادة هيكلة الصف الامامي للقيادات العسكرية التي توضح تخاذلها بأخرى قادرة على إعادة الأمور إلى نصابها .
5. إيلاء السياسة الخارجية عناية خاصة ،وعدم رمي البلد في أحضان محور معين ،جعل العالم متاح لك لمواجهة الإرهاب .

كل هذا وغيره يُلقي بظلاله بوجوب الحذر الشديد من تداعيات النصر المستقبلية ،يمكن إجمالها بالآتي :-

الاقتناع بإن كل شيء انتهى خطأ فادح ؛وعليه إدامة زخم النصر أمر مهم لاسيما إن التنظيم الإرهابي متجذر في المنطقة ، فاليقظة والحذر أمر لامناص منه .

عدم تكرار ما جرى قبل سقوط الموصل من ناحية المناكفات وطبيعة العلاقة بين المحافظة والأجهزة الأمنية .

تحمل الدولة مسؤوليتها ،وعدم ترك الشارع والمجتمع للجماعات التكفيرية ومراقبة ما يحدث في المساجد ،وهنا مسؤولية الأوقاف ؛كونها تمثل الدولة والبدء من الرأس مروراً بما يتم فعله وذكره في المساجد وغيره .

دعم جهاز المخابرات بشكل كبير ،كونه قادر على وأد أي تحرك مشبوه ينال من أمن المحافظة .

دعم منظمات المجتمع المدني بشكل كبير لإعادة مدنية المدنية بعد الفكر الظلامي لداعش 

زج مناهج دراسية للنشأ الجديد لتنقية ما تلوث خلال الفترة المنصرمة ؛كون العمل يجب أن يكون بصورة شاملة تستوعب كل شرائح المجتمع.   

مقال مشارك في مسابقة "المسلة"


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •