2017/08/05 13:18
  • عدد القراءات 3680
  • القسم : رصد

الفساد يحيل عقد تجهيز مركبات في الأنبار الى شركة "غير مستوفية" للشروط

بغداد/المسلة:  

 تكشف وثائق حصلت عليها "المسلة" عن فساد يتخلّل صفقة عقد تم توقيعه في 20 كانون أول/ ديسمبر 2015 لتجهيز 37  عجلة "بيك آب" لصالح محافظة الأنبار كجهة مستفيدة بمبلغ يزيد على "مليار و ثمانمائة وثمانية وثلاثين دينار عراقي".

ووفق كتاب وزارة الصناعة والمعادن/ الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية، بتوقيع مديرها أحمد ريحان دعيجل، المعنون الى شركة "صخرة المعمار" في ابريل 2016 حول تنفيذ العقد، فان ذلك يعني ان شركة "ابن الوليد " أحالت التنفيذ الى شركة "صخرة المعيار" بتاريخ 7\4\2016 اي بعد انتهاء العقد مع المحافظة وهذا يتنافى مع الفقرة 5 من البند 9 الذي يضع أسس العقد المتفق عليه.

وفي تفاصيل العقد، فان من المفترض ان يكون التجهيز عبر "التجميع"، لكن ذلك لم يتحقق، لان المعطيات تشير الى ان شركة "ابن الوليد" لا تملك اي خط إنتاجي أو تجميعي، ما يجعلها "غير مستوفية" للشروط لكي تقوم بتنفيذ العقد.

وتكشف الوثائق أيضا، عن تاريخ "صك استلام" المبلغ من قبل شركة "ابن الوليد"، بتوقيع محافظ الانبار صهيب إسماعيل محمود، هو 15 كانون الأول/ديسمبر، اي قبل توقيع العقد بين وزارة الصناعة والشركة.

وفي الوقت الذي تشير فيه المادة 36 بوضوح الى وجود نسبة مضافة تبلغ 25% للمنتجات المجمّعة والمصنعة، فانّ لا تقرير او دلائل من المحافظة تكشف عن خطوط التجميع في الشركة، ما يعد احتيالا واضحا على اصل العقد وشروطه.

والجانب الآخر في فساد هذا العقد، ان شركة "ابن الوليد" متخصّصة في "ميكانيك تصليح الدبابات"، ليصبح التعاقد على تجهيز سيارات "بيك آب"، ليس من اختصاصها.

والسؤال الذي لابد منه: ..

الم يكن التعاقد مع "الشركة العامة لصناعة السيارات" او "الشركة العامة لتجارة السيارات" كونهما صاحبتا الاختصاص، هو الطريق الصحيح والآمن، لتوفير هذه المركبات الى محافظة الانبار؟.

"المسلة" تدعو الجهات المعنية الى التحقيق في تفاصيل الفساد في هذا العقد الذي يعدّ سرقة واضحة للمال العام تحت ستار التحايل على القوانين والعقود المتفق عليها.

 

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - كريم
    8/5/2017 1:33:21 PM

    الانبار صايرة فد مرة حالتهم بالبوك والفساد ومحد يحجي وياهم ليش مادري



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - شاكر محمد
    8/5/2017 2:23:26 PM

    صهيب الراوي اخطبوط الفساد الاول في العراق يجب ان تعمل الجهات القضائية على ارجاع جميع المبالغ التي اختلسها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - حسنين معين
    8/5/2017 2:34:20 PM

    دهاك استلم الافندي الثاني ، وين ما نلتفت نشوفلنا حمار ديبوك ويبوك بالهبل وميرفلة جفن وطززز بالناس اصلا ولا همة يبوك بلا وجع كلب العن ابوهم لابو حتي هالرس النكس مشبعتوا بوك ولد الحرام مو كافي البلد بيا حال ، مليان نازحين ومهجرين وبعازة الفلس وداكهم المرض وانتو ملتهين بالبوك من الله ياخذكم وحسبنا الله ونعم الوكيل بيكم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - حيدر علي
    8/5/2017 2:35:52 PM

    ديلة بلة ويجيك بعدين حمار ابن حمار وينتخبهم ويطلهم انبياء مال الله ويطلع الشعب حرامي ومندري ، هو مو صوجهم صوجنا احنا الي سويناهم وصعدناهم وشفنة شجاي يسوون بس مردعناهم لان جبناء ومبينا خير اي والله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - هالة صهيب
    8/5/2017 2:57:32 PM

    اتوقع هاي الوثائق كافية جدا لحتى يتم اعتقالة وتدفيعة المبالغة الي سرقها ومحاكمتة وسجنة ، شنو الحكومة التالفة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com