2017/08/09 11:55
  • عدد القراءات 1916
  • القسم : تواصل اجتماعي

سؤال لو مقال...سالفة ورباط

السالفة:

ذات يوم حضرت مؤتمرا صجفيا للسيد هوشيار زيباري يوم كان وزيرا للخارجية، وكان معي عدد كبير من الصحفيين العراقيين.

تحدث الوزير عن جهود الوزارة في اعادة علاقات العراق مع الدول الأخرى، وكيف سعت الوزارة الى جعل تلك العلاقات متوازنة ولا تخل باي حق من حقوق العراق.

في حينها كان يجلس في الصف الأول من صفوف الصحفيين رجل قال لي زميلي انه من اكثر الصحفيين حرفة ومهارة.

وعندما انتهى الوزير من حديثه، قال للحاضرين انه مستعد للاجابة عن اسئلتهم اذا كان لديهم اسئلة، فرفع العشرات ايديهم، فطلب الوزير من الصحفي المحترف ان يبادر بالقاء سؤاله، فقال المحترف:

" لو نظرنا الى العلاقة التي تربط ايران بالعراق لوجدنا انها علاقة تاريخية يحكمها الموقع الجغرافي، والمصالح المتبادلة، وكان يمكن لهذه العلاقة ان تزدهر وتتوسع لفائدة الطرفين، لكن ظروف كثيرة، وتدخلات متشابكة جعلتها تتراوح بين المد والجزر حتى انتهت بحرب كبرى اضرت بالجانبين، تاركة الكثير من المأسي، والكثير من المشاكل المستعصية على الحل، وهذا ما يتطلب بذل جهود استثنائية لتجاوزها وترطيب خاص للاجواء، كي تعود المياه الى مجاريها.

سيادة الوزير.. ما هو تقييمكم للعلاقة بين العراق وايران في الوقت الحاضر وشكرا .."

الرباط :

في الكثير من القنوات التلفزيونية، يسأل مقدمو البرامج ضيوفهم بهذه الطريقة، وكأن مقدم البرنامج يريد ان يثيت للمشاهدين انه أكثر وأعمق علما وثقافة من ضيوفه

الموضوع طويل صح .... بس لكل مقام مقال

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •