2017/08/10 13:56
  • عدد القراءات 2463
  • القسم : بريد المسلة

دواعش ما بعد تحرير الموصل

كاظم الموسوي

انتهت القوة العسكرية الفعالة لما سمي اعلاميا “تنظيم الدولة” واختصر الى “داعش”، وتلاشت القدرات على استخدام الاجهزة والمعدات والاسلحة العسكرية التي استولى عليها أو تسلمها عند احتلاله مدينة الموصل في 10حزيران/ يونيو 2014  حيث تم تدمير اكثرها او لم تعد فاعلة لديه في المدينة، بعد أن دمرت مواقعه الميدانية ومقراته الرئيسية داخل جغرافية المدينة.

 ولكن نشاطات “داعش” لم تنته او لم تتوقف، فما زال لديه ما يقوم أو يهدد به في مناطق أو مدن أخرى، وحتى داخل المدينة بما لديه من معدات تفجير وامكانات تخريب ومخلفات تنظيمية او ذئاب منفردة مغسولة الادمغة ومشوهة العقول. وهذا الخطر من بقاياه حذّر منه قبل التحرير وبعده، من مصادر أمريكية اساسا، والهدف من التحذير، كما صار معلوما، استبقاء استخدامه لمآرب وخطط ابعد منه والمدينة او المنطقة برمتها، التي ابتلت به وتحملت الكلفة الباهظة التي دفعتها من جراء صنعه واستثماره. مع الإقرار بهذه البقايا، الدواعش باشكالهم المختلفة.

رغم أن الإحصائيات والارقام تحتاج دائما الى توثيق ومسؤولية عالية، الا ما ينشر يعطي تقديرات يمكن اعتبارها بمقدار ما شواهد أولية او رصد اولي، لا سيما حين تتداولها وكالات الانباء وتنشرها وسائل الإعلام دون تمحيص او تدقيق على الاغلب. فاعداد ما بقي من الدواعش المنتمين فعليا، حسب مصادر مسؤولة، كما سمتها، وكالة أسوشيتد برس ((2017/7/28  التي نقلت عنها، إن نحو سبعة آلاف ارهابي من تنظيم “داعش” لا يزالون في العراق وذلك بعد أسابيع من إعلان استعادة السيطرة على الموصل أبرز معاقل التنظيم.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين من المخابرات العراقية ووزارة الدفاع قولهم إن هناك نحو أربعة آلاف مسلح وثلاثة آلاف من عناصر الدعم في تنظيم “داعش” بالعراق، بينما يوجد نحو سبعة آلاف مسلح وخمسة آلاف عنصر دعم في سوريا. وهذه الاعداد في كل العراق، ولم تعرف بدقة الحصة المتبقية منها في المدينة. وهنا تكمن خطورة الأوضاع الأمنية بعد تحرير الموصل، من هذا الجانب، ولكن حسب كثير من المراقبين أن الخطر لما يزل باقيا رغم إعلان النصر.

 بعد السيطرة على مدينة الموصل، أعلن منها زعيم “داعش” أبوبكر البغدادي إقامة “الخلافة” من على منصة جامعها النوري الكبير في 2014/6/29 ، وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أعلن النصر رسميا، بعد سبعة أشهر من المعارك، وبعد يومين من إعلانه هذا، أكد قائد التحالف الدولي لمحاربة “تنظيم الدولة” ستيفن تاوتسند أن المعركة لم تنته في العراق في ظل وجود بقايا لتنظيم الدولة في مواقع بالموصل.

 ودعا إلى طرد هؤلاء المسلحين قبل إطلاق هجمات لملاحقة رفاقهم في مناطق أخرى من البلاد. وهذا التصريح الأمريكي ليس جديدا الان، اي بعد التحرير وانما هو مكرر لما قبل التحرير، او هو موقف متناقض امريكي عسكري، في الوقت الذي تجتمع الآراء السياسية والعسكرية العراقية، والسياسية الأمريكية والغربية عموما على إعلان الانتصار. وهنا لابد من قراءة التصريحات الأمريكية بدقة وما يراد للمنطقة من خطط مرسومة وتمرر بطرق أمريكية لم ينتبه من مراميها وما تؤول إليه في النهاية.

من هذه التناقضات الأمريكية ما حذر منه مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب بالولايات المتحدة نيك راسموسن قبل أسبوع من إعلان الانتصار رسميا من أن “داعش” لا يزال يشكل تهديدا على الأمن العالمي رغم فقدانه السيطرة على أراض واسعة، وأشار إلى أن عناصر التنظيم يسيطرون على مواقع أقل ولكن التخوف مستمر من قدرة عدد قليل منهم على تنفيذ هجمات في المنطقة أو في مدن غربية.

وسبق وأن اعلنت وزارة الحرب/ الدفاع الأميركية في وقت سابق أن المعارك في العراق وسوريا قلصت عدد مقاتلي “تنظيم الدولة” إلى نحو 15 ألف بعدما كان عددهم يقدر بنحو 31 ألفا في 2014. وحتى هذه الأرقام غير دقيقة ولا موثقة، وتعكس ايضا تناقض التقديرات الأمريكية وتخمينات مؤسساتها العسكرية والاستخبارية ومراكز البحوث فيه

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •