2017/08/16 11:30
  • عدد القراءات 5854
  • القسم : رصد

الهيمص وحنظل.. لوبي فاسد يبتز الشركات والمستثمرين عبر "المصرف العراقي للتجارة"

بغداد/المسلة:  

رصدت "المسلة"، في الأوساط السياسية العراقية، والنخب والمؤسسات المالية، الدعوات، الى إقالة مدير "المصرف العراقي للتجارة" وكالة، فيصل وسام الهيمص، من منصبه لعدم تحلّيه بالكفاءة، واستغلال المصرف لأغراضه الخاصة، في تجدّد لمطالبات سابقة للجنة النزاهة النيابية، بإقالته بحسب وثيقة تضمنت التوصية بهذا الخصوص.

ووفق المصادر، التي تتعامل مع البنك، والمتابِعة لسياساته المالية، فان المطالبات بإقالة الهيمص تعود الى عدم كفاءته وسوء ادارته وتعامله غير المنصف مع المستثمرين ورجال الأعمال العراقيين ومخالفته لقرارات وتوجيهات مجلس الوزراء بضرورة دعم القطاع العراقي الخاص وتشجيع الاستثمار المحلي.

وينسّق الهيمص في الأجندة الفاسدة التي خيّمت على أداء البنك مع رئيس مجلس إدارة رابطة المصارف الخاصة العراقية، وديع الحنظل، الذي عُرف عنه المتاجرة بقضية النازحين والاثراء غير المشروع من أموال " حملة أهلنا"، بعد أن اتّهم في أوقات سابقة في صفقات فساد في عقود وزارة الدفاع.

وكانت لجنة النزاهة البرلمانية، قد دعت في وقت سابق، المصرف العراقي للتجارة الى "الالتزام بقرارات مجلس الوزراء، وعدم تجاوزها لحساب الاجتهاد الشخصي في تفسير أو تنفيذ القرارات”.

يجدر ذكره، ان فضائيات عراقية نشرت في تموز/ يوليو 2017 عن ان مالك مصرف آشور، وديع الحنظل، استولى على مبالغ التأمينات الكمركية فيما تضاربت الأنباء وقتها في إقالته من منصبه، رئيسا لرابطة المصارف الخاصة العراقية.

وتقول المصادر ان التنسيق بين الهيمص والحنظل، يتركز على دعم العقود الوهمية، وتلقي العمولات من المستفيدين، والقروض بدون ضمانات مقابل "رشاوى" خلف الكواليس.

ويعمد الهيمص الى سوء التعامل مع المستثمرين ورجال الأعمال العراقيين الذين لا يتمكن من ابتزازهم بالعمولات والكومشنات.

وتتداول معلومات وردت الى بريد "المسلة" عن ان فيصل الهيمص الذي اسند الى ابن عمه حسين الهيمص، منصب المدير لفرع المصرف العراقي للتجارة في المنطقة الخضراء، ينسقان العمل على العمولات والنسب المالية مع الشركات المتعاقدة مع المصرف، وابعاد الشركات التي لا تستجيب لوسائل الابتزاز.

ووفق المصادر، فقد رُصدت عدة اجتماعات تنسيقية في فندق بابل ببغداد، لبحث الخطط لاستمالة الشركات الأمنية بشكل خاص لصالح صفقات آل الهيمص، نظرا لما تملكه هذه الشركات من مردودات مالية "ضخمة".

ويدأب الهيمص، وفق المصادر، على دعم شبكة من العملاء للتواجد في الفنادق الفخمة في بغداد حيث يتواجد أصحاب الشركات ورجال الأعمال والمتنفذون في مشاريع الاستثمار، وإقناعهم بضرورة التعامل خلف الكواليس مع الهيمص ضمانا لتمرير قضاياهم المالية.

وكشفت المصادر عن ان المستشار الأمني في مصرف "تي بي آي" علي كريم شغاتي، والمستثمر في فندق الرشيد حسين شعبان، كان لهما التأثير الأكبر في جلب الصفقات والعقود الخاصة بالمصرف، ليتم "تقاسمها وتنفيذها" من قبل المجموعة ككل، التي تضم حسين الهيمص وعلي شغاتي وحسين شعبان، وحنظل وبرعاية فيصل الهيمص.

"المسلة"


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

( 7)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - عمر سلطان
    8/16/2017 6:55:56 PM

    هو المصرف العراقي للتجارة من زمن حمدية الجاف كان عبارة عن بؤرة صفقات وارباح ونسب خيالية لصالح ناس وناس هذا الي متعارف عليه اجة هسة الاخ الكريم يكمل المسيرة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - وسام
    8/16/2017 7:48:30 PM

    خطوة جيدة في محاسبة الفاسدين فهناك الكثير منهم ساهموا في خراب البلد نحتاج الى جهد اكبر وحيادية من قبل لجنة النزاهة حتى تقضي على هذه الظاهره التي نخرت اقتصاد البلد.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - انور حمدان
    8/17/2017 12:06:35 PM

    خطوة فعالة وجيدة ، يجب اقالته وتخليص المصرف من فساده الاداري هو وزمرته الذي يستغلون الفرص للاستفادة لصالح غاياتهم الشخصية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - فهد الراوي
    8/17/2017 12:08:44 PM

    اغلب المدراء يستغلون مناصبهم لتوفير فرص تكسبهم وتربحهم ويضعون انتفاعهم الشخصي في المرتبة الاولى ، يجب على النزاهة ان تكون جاده في هذه الخطوة ولا يتراجعون عن هذا القرار الصائب .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - عبدالله محمد
    8/17/2017 12:12:22 PM

    يمعود هي بقت على هذا شو كلها تبوك ، يعني النزاهة اذا تريد تقيل احد لازم متبقي مدير ولا وكيل ولا مساعد ولا مشرف ولا حتى نائب ، لان كلهم حرامية ويسوون صفقات وينفذوها علمود ارباح يستافدون بس همة وشركائهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - Sura Mohammed
    8/17/2017 12:16:56 PM

    خوش عصابة مسوين ومستفادين وحيل بي ، بس ياريت ميطلع هذا بس حجي ويبقى بمنصبة او ميتحاكم ، يعني اقلها لازم يتحاكمون وبالاستناد للوثائق والمستمسكات يجري تغريمهم غرامة عما اخذوه من صفقات ، هي هذه نهاية المرتشي والفاسد في الشؤون المالية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (7) - طارق عزيز
    8/17/2017 12:29:34 PM

    فقط بالعراق نشوف دائما بالمناصب المهمة يتولاها شكو رجل ناهب ويبحث عن طريق يشقه بدون تعب ، غاياته فقط ان يتربح من هذا المنصب ولو كان على حساب الشعب او الموظفين ، مبدئهم المصلحه لشخصية فوق المصلحة العامة ، حتي النزاهة التي تحاول ان تثبت وجودها الدقيق من فترة قليلة لا تخلوه من الفساد بل احيانا تخمد نار الفساد لبعض الناهبين والتكتم على موضوعاً ما مقابل صفقة مرضية ومربحة ، فلا نستطيع ان نثني على النزاهة ونقول لهم نعم خطوة جيده وانهم يحاربون الفساد ، فهذا مجرد شي شبيه بالمسكن نحقن انفسنا به ، يجب ان تبدء النزاهة بنفسها لتطهير موقعها من الفساد وم ثم تخطوا هذه الخطوات لكي يتم انهاؤها بطريقة صحيحة بدون مقايضات او تراخي ومساهلات في اتخاذ القرارات .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com