2017/08/18 11:50
  • عدد القراءات 6855
  • القسم : رصد

استجوابات على "رنين" نقود الرشاوى ومركبات "الدفع الرباعي"

بغداد/المسلة:  

الاستجواب البرلماني يُقصد منه كشف الحقائق، وهو حالة "ايجابية" بامتياز، إذا لم يكن الغرض منه، النيات المُبَيّتة لأغراض التشهير والتسقيط.

لكن نوابا "يستسهلون"  الخطوات باتجاه استجواب مسؤول ما، بدت "قانونية" من الناحية الفنية، لكنها تحمل أغراضا "شخصية" في الباطن، تعمّق الخلافات، وتؤثر على الاداء الحكومي بشكل عام.

فقد كشف النائب فائق الشيخ علي عن الأسباب الحقيقية وراء استجواب وزير التجارة سلمان الجميلي، في جلسة مجلس النواب، الخميس 17 آب 2017 معتبرا ان الخلفية التاريخية للعلاقة "غير الودية" بينه وبين النائبة عالية نصيف، كانت وراء الاستجواب.

وأفاد الشيخ علي في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ان استذكار الواقعة من قبل النواب لعب دورا في اتجاه الاستجواب حين "قذفت النائبة عالية نصيف زميلها الدكتور سلمان الجميلي بـ"فردة حذائها" نتيجة خلاف حصل بينهما في الدورة السابقة".

وكشف الشيخ علي عن ان الجلسة انطوت على تهكّم واستخفاف واستهانة، تمثّل ببيع وشراء أصوات السيدات والسادة أعضاء مجلس النواب.

وأضاف: التصويت كان على مرتين بحضور 202 نائبا، وتضمنت المرة الأولى 109 صوتا بـ(نعم)، مقابل 93 صوتوا بـ (لا).

وفي المرة الثانية صوّت 105 صوتا بـ(نعم) مقابل 97 صوتا بـ(لا).

واعتبر الشيخ علي ان "كل الذين صوتوا بـ(نعم) تهامسوا فيما بينهم، بأن الاستجواب استهداف شخصي" مشيرا الى ان الواقعة انتصرت على أهمية الاستجواب.. فقد كان لتفاصيل "الأدوات" التي استُخدمت في المعركة إيقاع خاص ورنين يدق في أذهان النواب.

ويرى المحلل السياسي لـ"المسلة" ان الصفقات لاستجوابات مسرحيّة استعراضية، يجري فيها "تسييس" القضايا المصطنعة، وتعويم المشاكل الحقيقية، أصبحت ظاهرة "مرضيّة" في البرلمان العراقي، حيث تفقد الاستجوابات معانيها الحقيقية، وتتحوّل الى عملية مزيّفة "صورية"، على أيدي نواب يسعون الى تصيّد الاخطاء لأجل "التسقيط" وليس "التقويم".

واشتهر نواب مثل عالية نصيف، حنان الفتلاوي، هيثم الجبوري، بتحويل الاستجواب الى استهداف.

في الجانب الموازي، كشفت وثائق وردت الى "المسلة" ولم يتم التأكد من صحتها، عن حصول نواب، وهم حنان الفتلاوي وعالية نصيف وكاظم الصيادي على امتيازات ورشاوى من اجل الدفع باتجاه استجواب عدد من الوزراء، من عدمه.

وبالفعل فقد حصل هؤلاء على "عجلات دفع رباعي" الى جانب عدد آخر من النواب، من اجل تمرير بعض مشاريع "الاستجواب".

وذكر معلومات ان عالية نصيف وقتيبة الجبوري نالا حصتهما من عمليات الابتزاز بالاستجواب.

وأوردت الوثيقة اسم السائق ورقم العجلة ( اللون الأصفر في الوثيقة المرفقة) التي خُصصت الى عالية نصيف حيث تستخدمها حاليا في قضاء اعمالها.

 

"المسلة"


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

( 19)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   3
  • (1) - شاكر علي
    8/19/2017 10:36:13 AM

    لا بارك الله فيكم يا خونة العراق وشعبه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (2) - منال عمران
    8/19/2017 10:39:43 AM

    محاصصة نهب سرقة فساد مساوم ..هي وظيفتهم حسبي لله عليكم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (3) - جلال حميد
    8/19/2017 10:44:26 AM

    هؤلاء هم سبب دمار شامل للعراق وبث الطائفية بين أبناء الشعب العراقي الواحد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   3
  • (4) - سلام حسن
    8/19/2017 10:46:54 AM

    حنونه وعللوله ممثلات البعث في البرلمان العراقي اللهم خلصنا من القوم الضالمين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (5) - نمير هاشم
    8/19/2017 10:49:21 AM

    اللة ينتقم منكم يا حرامية يا خنازير يا قتلة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (6) - maryam ali
    8/19/2017 11:28:47 AM

    هذوله ميشبعون من الفساد والفلوس



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (7) - لمياء
    8/19/2017 2:37:48 PM

    طيح الله حظكم يا حرامية شوكت تشبعون بطونكم انملت حرام



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (8) - بسمة عدنان
    8/19/2017 2:38:44 PM

    شي متوقع منهم لان هذولة الفاسدين ما ممكن نتصور ان همة راح يخدمون البلد او يسوون شي لمصلحتنة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (9) - فؤاد مطيع
    8/19/2017 3:32:35 PM

    اشو هذولة النماذج محد يحاسبهم همة اللي يحتاجلهم استجواب ملفاتهم الفاسدة وصلت لراسهم !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (10) - sama
    8/19/2017 3:33:54 PM

    هذا نقطة ببحر من فسادهم شوكت نتخلص منهم مادري



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (11) - كرار علي
    8/19/2017 3:35:11 PM

    طبعا ليش لعد مياخذون سيارات مصفحة غير كلهة من اموال الشعب واللي ميعجبه يطك راسه ب ١٠٠ حايط هذا مبدأ اغلبية السياسيين بالعراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (12) - iraqi
    8/19/2017 3:39:24 PM

    هذه الحثالة لم تأتي الا لخراب البلد وكأنهم ينتقمون من الشعب فوق ظلم صدام له جاءوا ليكملوا المسيرة البائسة لكن حاشا لله ان يهمل احدا ولكل ظالم نهاية ونهايتكم قربت بأذن الله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (13) - محمد عبد الامير
    8/19/2017 3:41:20 PM

    الاستجوابات اصبحت تجارة لكسب المال او لتصفية خلافات بين السياسيين ولا تستند الى المهنية والخوف على مصالح البلد الا القليل منها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (14) - عثمان السعدي
    8/19/2017 3:44:12 PM

    كل الاطراف السياسية مشاركة بالفساد ولا يستثنى منهم الا قليلين مع الاسف تأمل الشعب ان يأتوا لانقاذ البلد فحطموها بدلا من ذلك !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (15) - huda
    8/19/2017 4:27:59 PM

    حسبنا الله ونعم الوكيل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (16) - مهند الصافي
    8/23/2017 3:19:58 PM

    شنترجى منهم اثبتوا لنا وبجدارة مواقفهم وعلى مدى ١٤ سنة ولم تبدر منهم بادرة خير واحدة يذكروا بها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (17) - هناء حيدر
    8/23/2017 3:29:51 PM

    شلون وجوه حتى متبشر بخير ابد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (18) - رنين الحيدري
    8/23/2017 3:50:32 PM

    عفية رشاوي ما شبعتوا من البوك والنهب والسلب صارلكم ١٤ سنة بالحكم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (19) - سعد البزوني
    8/23/2017 3:51:15 PM

    واحدكم هسة يغطي ميزانية دولة بحالها عمي كافي من البوك اطلعوا من الحكومة وريحونا منكم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com