2017/08/20 19:00
  • عدد القراءات 1009
  • القسم : تواصل اجتماعي

طاق كسرى

بغداد/المسلة:  

كتب محمد الجابري على صفحته التفاعلية في “الفيسبوك”:

إيوان كسرى أو طاق كسرى كما يعرف محلياً هو الأثر الباقي من أحد قصور كسرى آنوشروان، يقع جنوب مدينة بغداد في موقع مدينة قطسيفون الذي يقع في منطقة المدائن في محافظة بغداد وتعرف محليا ولدى العامة ب (سلمان باك) على اسم الصحابي الشهير سلمان الفارسي المدفون هناك.

هذا الأثر يمثل أكبر قاعة لإيوان كسرى مسقوفة بالأجر على شكل عقد دون استخدام دعامات أو تسليح ما، يسمى محليا ولدى العامة بـ (طاق أو طاك كسرى).

و يشيع بين بعض المسلمين أنه عند ولادة الرسول محمد( ﷺ )انطفأت نار الفرس التي كانت موقدة دوما في الإيوان منذ آلاف السنين وانشق حائطه.

آثار الإيوان المغطى لا زال محتفظا بأبهته وكذلك الحائط المشقوق

المصدر: تواصل اجتماعي

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com