2017/08/23 12:05
  • عدد القراءات 4552
  • القسم : ملف وتحليل

هل تخضع الحمايات للفحص الطبي؟.. أحد حرّاس معصوم المصاب بالصرع.. يقتل موظفاَ

بغداد/المسلة:

في تكرار لمسلسل خروقات الحماية الشخصية للمسؤولين أقدم الفوج الرئاسي التابع لحماية رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، على قتل معاون مدير بلدية منطقة الدورة، بنفس الطريقة التي قتل فيها مدير مكتب إذاعة "العراق الحر" محمد بديوي قبل ثلاث سنوات.

دائرة بلدية الدورة أكدت لـ"المسلة"، على ان الفوج الرئاسي ابلغها بان القاتل مصاب بمرض الصرع ويعاني من اضطرابات نفسية، بعد نقله لمكان مجهول.

هذا التصريح يطرح السؤال عن الكيفية التي اختار فيها معصوم أفراد حمايته، وهل خضعوا الى الفحص الطبي أم لا؟

وتتصرف الحمايات الشخصية للمسؤولين بـ"عدائية" مع المواطن، سالكة ذات النهج الذي دأبت عليه الحمايات الأجنبية كـ"بلاك ووتر" وغيرها، في تعاملها مع الشعب العراقي، بل باتت تذكّر بحمايات الدكتاتور صدام وأزلامه أيضا.

من جانبها اكدت مديرة اعلام بلدية الدورة زينب موسى لـ"المسلة"، إن "معاون المدير ثائر كاظم جاسم كان اثناء تأدية الواجب على الطريق الرابط بين حي الإسكان ومنطقة ابو دشير، حينما اطلق عليه احد عناصر نقطة تفتيش تابعة للفوج الرئاسي أكثر من 30 إطلاقة باتجاه السيارة التي كان يقودها شقيقه".

وطالبت موسى، "الجهات المسؤولة بالتحفظ على القاتل قبل تهريبه خارج بغداد"، داعية الى "محاسبته والقصاص منه لينال جزاءه العادل".

وحادثة مقتل معاون مدير بلدية الدورة جرت بنفس طريقة مقتل محمد بديوي مدير مكتب "إذاعة العراق الحر" الذي كان في طريقه إلى مكتبه القريب من مجمع الرئاسة العراقية في وسط العاصمة بغداد، عندما قُتل برصاص ضابط كردي في حرس حماية الرئيس العراقي السابق، جلال طالباني، عند نقطة تفتيش، في (23 آذار 2014)، فيما عمّت موجة استنكار من "هذا التصرف الأهوج من قبل أحد عناصر البشمركة المتواجدين لحماية المقر الرئاسي".

وتجوب مدن العراق مواكب المسؤولين وحماياتهم، وهي تضمّ العشرات من المركبات والمصفّحات ويستقلّها العشرات من رجال الأمن والحرس الخاص بالمسؤولين، فيما ارتفعت أصوات الاحتجاج على المواكب، ما يجعل منها قضيّة رأي عام.

ستظلّ المواكب المسلّحة تستعرض قوّة هذا المسؤول أو ذاك، باعتبارها تعبيراً عن نفوذه وسطوته، مثلما تعتبر إحدى مظاهر تجاوز القانون وعدم الامتثال له من قبل أحزاب وسياسيّين وموظفين كبار يعتقدون أنّهم يستحقّون هذه الامتيازات والصلاحيّات بموجب القوانين، ولابد من الحسم الأمني والقانوي لكي لا تستمر مأساة القتل.


شارك الخبر

  • 8  
  • 6  

( 14)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   5
  • (1) - محمد باقر
    8/23/2017 12:54:32 PM

    هي الدولة مجرمة شنو نحجي شنو نكول المفروض هم يحمونة مو هم يقتلونة بس اسم الله علينة بالعراق كلة بلمكلوبي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (2) - rafed alzhr
    8/23/2017 12:55:45 PM

    سبحان الله بي صرع هو الي يقد بالجيش يصلخو ويفحصو من راسة لرجلة مو عاد حماية الرئيس الله اكبر على راسهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   5
  • (3) - نرجس مجيب
    8/23/2017 1:55:24 PM

    جا هو الحماية بي صرع صار شكد ، ماكتل فديوم معصوم اجة الموظف المكرود وكتلة شهالنعثلات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   2
  • (4) - ثامر الجبوري
    8/23/2017 1:56:48 PM

    يعني حماية الرئيس تتوقع جايبين واحد من الشارع وحاطي اكيد واسطة والواسطة متخضع لا لقانون ولا فحص طبي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   9
  • (5) - بلقيس علاء
    8/23/2017 1:57:44 PM

    طيح الله حظكم لا خلصانين منكم ولا من حمايتكم ، كلشي بيكم اذية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (6) - حيدر مهدي
    8/23/2017 2:38:12 PM

    نفس المسلسل يتكرر يومية بسبب طائشين لا يعيرون للروح الانسانية اي قيمة ولا يهتمون الا بمصالحهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   8
  • (7) - سحر علي
    8/23/2017 2:39:27 PM

    وهسة هم يطلعوه من السجن وكلشي ميسووله لان بحماية معصوم الافندي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (8) - فلاح حسن
    8/23/2017 3:06:18 PM

    هوه هذه العذر اقبح من ذنب اذا صدك لازم يحاسب هوه وامر الفوج مالته لان خال حياة الناس بيده وهوه شخص غير مستقر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (9) - جمال محسن
    8/23/2017 3:08:45 PM

    العذر أقبح من الفعل ،، استهزاء بأرواح العراقيين يسلمون السلاح وحرية إطلاق النار بيد ناس مرضى أو أنصاف مجانين ... مخربط يحمي مخربط ...



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (10) - ايناس الراوي
    8/23/2017 3:08:49 PM

    عمي كلشي مابي لا صرع ولا شي بس ديتملصون من هالسوالف بهاي الحجج السخيفة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (11) - مازن محمد
    8/23/2017 3:10:00 PM

    هذا استهتار من قبل حمايات المسؤولين حسبي الله ونعم الوكيل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (12) - ayssm Al Iraqia
    8/23/2017 3:11:33 PM

    خوش درب مال الصرع وبعدين ماعلى المريض حرج وراح دم المغدور ينغسل بكم فلس يدفعهن بابا معصوم وتنفض السالفه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (13) - أبو حسين
    8/24/2017 1:03:45 AM

    لا صرع ولا بطيخ . خوش كلاو مخرج. هكذا تذهب دماء الأبرياء.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (14) - سدير رباح
    8/24/2017 3:23:41 PM

    حيروح دمة مثل كومة ابرياء راحت دمائهم ومحد انتفض لقضيتهم ولا اهتم ، الدم العراقي صار رخيص جدا ، احنة الشعب النة ايد ايضا بالموضوع لان ساكتيييين صار هواية



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com