2017/08/26 16:40
  • عدد القراءات 4412
  • القسم : رصد

متابعو "المسلة" يفضحون "ابتزاز" و"صفقات" هيثم الجبوري

بغداد / المسلة:

وصف ائتلاف "دولة القانون"،  في تصريح لـ"المسلة" أداء النائبة هدى سجاد، المستجوبة لوزير الاتصالات، حسن الراشد، في سعيها الى فضح فساد عقد "سمفوني – ايرثلنك" بـ"المهني"، ردا على الاتهامات التي وجّهها لها النائب هيثم الجبوري في حوار له على شاشة فضائية عراقية  وقال فيها بانها  "مدفوعة من الحكومة" بعد تصريحاتها بشان سحب العديد من النواب تواقيعهم من طلب استجواب وزير الاتصالات حسن الراشد.

هذا الموقف من تصريحات النائية سجاد ، بين "دولة القانون" و الجبوري ، كان له متابعو "المسلة" بالمرصاد ، الذي اعتبروا ان  وجهة نظر هيثم الجبوري -المعروف عنه ابتزازه الوزراء والمسؤولين - ، من  تصريحات النائبة هدى سجاد، محاولة منه لتعطيل اجندة الحرب على الفساد لاسيما في الاتصالات.  

"المسلة" تنشر بعضا من آراء القراء والمتابعين:

عبد المجيد البياتي، ناشط : "الجبوري معروفٌ عنه، خلط الأوراق والابتزاز".

فلاح محمد، من النجف: "لماذا يقف البعض حائلاً دون استجواب المسؤولين  الفاسدين".

سمير حسن، من أربيل: "ليس أمراً مستغرباً من الجبوري.. ولكن ينبغي أن يعرف الرأي العام دوره في التغطية  على الفاسدين".

أبو سلام البغدادي، مدون: "كتلة الإصلاح التي ينتمي إليها الجبوري بدلاً من أن تستجوب وزير الاتصالات تقف أمام كشف فساده، مع أن الخبراء في مجال الاتصالات يؤكدون أن واردات هذه الوزارة لا تقل عن واردات النفط، اذا ما احسن إدارتها".

عقيل الطفيلي، من بابل: "عشرات البساتين اشتراها الجبوري منذ أن بات نائباً في البرلمان، بعد أن كان لا يملك سوى 200 متر من الأرض.. ولولا صفقات الابتزاز والاشتراك في ملفات الفساد لما تمكن من شراء هذه العقارات".

أبو زيد العراقي، من بغداد: "الجبوري مسؤول فاسد.. اعتاد أن يتلون كالحرباء ويبتز الوزراء الفاسدين ويضغط على النواب لتجنب استجوابهم ثم ينال حصته من صفقة التستر عليهم".

حيدر جاسور، موظف من كربلاء: "انقاذ الوزير من الاستجواب يؤكد فساده، ودفاع الجبوري عنه سعياً للحصول على حصة من المشروع".

أبو علي الكريطي، من ديالى: "كان يدّعي أنه يحارب الفساد، ولكن الأيام أظهرته على حقيقته".

صلاح الزرفي، من النجف: "هيثم سومر.. هكذا نعرفه، صاحب الصفقة مع فاضل الدباس، وكيف حاول ادخل صفقة سكائر سومر التي تم شحنها من الإمارات ومن شركة تابعة للدباس، وكيف تمكن بالضغط والتهديد من جلب كتاب من مدير الشركة العامة للمنتوجات الغذائية في وزارة التجارة على أن   الشحنة ،  إنتاج عراقي، وتم إدخالها من كمارك البصرة وتم ضبط الشحنة من خلال كمارك المنطقة الوسطى، وتم حجز الشحنة.. ومارس الجبوري ضغطا على مدير الكمارك دون جدوى من خلال الاتصالات بالمسؤولين، فقام بشن حملة تسقيطية على مدير الكمارك المنطقة الوسطى ولفق ملفات فساد عليه.. واليوم يتبع نفس الطريقة".

 

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 1  

( 10)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (1) - سرمد سامي
    8/26/2017 5:10:23 PM

    طبعاً ميريد الاستجواب لانه يدري رح يجي دوره وينفضح وينسأل عن صفقاته وابتزازاته



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (2) - ريا علي
    8/27/2017 11:20:57 AM

    هيثم الجبوري شنو دورة بالسلطة التشريعية اشو بس يهوس مثل النسوان مثل صديقاتة عالية وحنان عبالهم كاعدين بسوك الحمام وسوالف سوو شي او قدمو شي كحلو عينة بي بعدين صيرو انتو رب النزاهة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - طه معتز
    8/27/2017 11:22:37 AM

    اكيد كل الاستجوابات غايتهة هي ان مصالح ميسوي شي بالمقابل استجوبة وتالي من هيج شي محد يعرف ولشوكت هم محد يكول همهم مو الشعب همهم مصلحتهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (4) - د. أكرم حسن الحسيني
    8/27/2017 12:19:26 PM

    الذين يعرفون تاريخ هذا الشخص يدركون انه شخص ثرثار ومزايد يبحث عن شعبية مزيفة يصنعها على الكذب والنفاق فتاريخه يقول انه سارق محترف سبق وعمل مع الاميركا مقاولا ونفذ معهم العديد من المشاريع الوهمية ابان موجة السرقات المليونية ومن هناك نفض عنه الاميركان التراب ودلوه على بناية البرلمان وهناك بدأ التسلل التدريجي . اما لياليه الملاح وسمعته الفاضحة فتشهد عليه شقق الكرادة التي يستأجرها هو واخوه وقد اغرقوا في الرذائل . ادعو كل العراقيين الشرفاء الي تسقيط هؤلاء اللصوص والفاسدين وان لا تصدقوا بوطنيتهم المزيفة وحرصهم على المال العام وابسط دليل لفحص انحطاطهم هو ان يمتلكوا الشجاعة ليكشفوا كم كانوا يملكون قبل ٢٠٠٣ وكم يملك اليوم ؟ هل يستطيع هيثم ان يجيب ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - فردوس علاء
    8/27/2017 1:50:20 PM

    عندي انطباع محد يعرف المصيبة غير الي مجربهة فكلش طبيعي ان يتهم هدى سجاد انها مدفوعة لان ممكن وليش ممكن ، بل من المؤكد ان هو دُفع من قبل ناس حتى يتهجم على اخرين او يحجي عليهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - طه علي
    8/27/2017 1:52:56 PM

    هيثم سومر الفاسد ديحجي بالنزاهة هسة !!! والله وحجاه الوكت وهو جان وية اخوه كالبيهة للحلة ومشاريعهة بالفساد والابتزاز والاختلاسات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (7) - مريم خليل
    8/27/2017 1:53:19 PM

    نائب فاسد كل همه جيبه شلون يعبيه بالفلوس



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (8) - امال حسين
    8/27/2017 1:56:24 PM

    معروف عن الجبوري انه سياسي فاسد وصاحب الصفقات والكومشنات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (9) - مراد احمد
    8/27/2017 1:56:53 PM

    هذا حاله حال حنان الفتلاوي وعالية نصيف بس يندفع الهم كم فلس يسكتون عن فساد غيرهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (10) - يوسف حمدان
    8/27/2017 2:16:04 PM

    مع الأسف البرلمان العراقي يضم بين صفوفه الفاسدين والفاشلين والجهله وقسم منهم قاموا بتزوير شهاداتهم وخير مثال على ذلك من جاؤوا بعد الاحتلال الغاشم في ٢٠٠٣ وهم يحملون شهادات من قم وشيراز على أساس انهم خريجوها معاهد دينيه هناك بينما الحقيقه هي انهم كانوا يعملون موظفين وكناسون في حسينيات ايران ومن هؤولاء من صار وزيرا بفعل المحاصصة اما هيثم الجبوري وامثاله ممن يريدون التغطيه على خلفياتهم وفسادهم تراهم بين الحين والحين يطلعون علينا بتصريحات ان لديهم ملفات فساد بحق مناوئيهم او ممن يراد التشهير بهم وتسقيطهم .. كم من التصريحات صدرت من مسؤولين بالبرلمان قبل أشهر باءن هناك استجواب لوزراء ومسؤولين كبار وبالتالي الموضوع كان ولا يزال مجرد هواء في شبك ..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com