2017/08/24 21:15
  • عدد القراءات 1240
  • القسم : ملف وتحليل

العراق يستورد 60 ألف طن سنوياً من اللحوم الحمراء ويحقّق الاكتفاء الذاتي من الأسماك

بغداد/المسلة:  

أظهر استبيان ورد الى "المسلة" من وزارة الزراعة، ‏الخميس‏، 24‏ آب‏، 2017 أن العراق ينتج 34 في المئة من حاجته السنوية من الدجاج المجمد، فيما ينتج من اللحوم الحمراء والمجمدة 76 في المئة، من حاجته، كمعدل عام.

وأشار الاستبيان إلى أن حاجة العراق من المنتجات الحيوانية من الدجاج المجمد تبلغ 250 ألف طن، فيما وصل الإنتاج المحلي إلى 84 ألفاً، ما يعني أن الكمية المطلوب استيرادها تبلغ 166 ألف طن. بينما شكل إنتاج البيض 14 في المئة، إذ ينتج العراق 630 مليون بيضة سنوياً، وتصل حاجته إلى 4.640 بليون بيضة، في حين ينتج 907 آلاف طن من الحليب ومشتقاته أي 19 في المئة من حاجته البالغة 4.843 مليون طن.

و يستورد العراق 60 ألف طن سنوياً من اللحوم الحمراء والمجمدة لتغطية حاجته البالغة 250 ألف طن. وتمكن العراق للمرة الأولى من تحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاج الأسماك، بعدما كان يغطي إنتاجه 43 في المئة من حاجته أي 63 ألف طن.

تأتي هذه الإحصائية، في وقت يحذر فيه الخبير في مجال الثروة الحيوانية محمد المنصوري، وفق تصريحات صحافية له تابعتها "المسلة"، من كارثة وشيكة ستلحق بالثروة الحيوانية في العراق التي خسرت ثلث أعدادها بفعل سيطرة تنظيم داعش على ثلاث محافظات وهي الموصل وصلاح الدين والأنبار.  

وقال المنصوري إن هذه النسب التي تعلنها وزارة الزراعة متغيرة، لأن إنتاج العراق متقلّب بسبب غياب وسائل الأمان الكافية، إذ يمكن موسم صيف حار جداً أن يؤدي إلى تراجع إنتاج اللحوم البيضاء والبيض، كما تنعدم وسائل الوقاية من الأمراض التي فتكت بأعداد كبيرة من الأبقار خلال الموسم الماضي.

وشدد على أن برامج الحكومة لدعم القطاع الزراعي من خلال المبادرة الزراعية وعمليات الإقراض، لم تحقق أهدافها بسبب الفساد وذهاب الأموال المخصصة، إما إلى الخارج أو إلى الاستثمار في قطاعات تجارية، ما حرم القطاع الزراعي من فرصة ذهبية.

وأشارت تقارير أصدرها مركز الإنماء الزراعي الأميركي، استمرار التراجع في الثروة الحيوانية، إذ تدنى عدد الأغنام خلال العقود الثلاثة الماضية 30 في المئة مقارنة بالفترة ما قبل عام 1980، والماعز 60 في المئة، والأبقار 50 في المئة. وهبط الإنتاج بمعدلات مرتفعة جداً، إذ كان إنتاج اللحوم عام 1979 أكثر من 135 ألف طن سنوياً، وبلغ 655 ألف طن عام 2002، لكن لا يتجاوز حالياً ربع الكمية. وقدر المركز، الذي يُعنى بتطوير الزراعة في العراق، ارتفاع معدلات الطلب على اللحوم المحلية بـ15 في المئة سنوياً، يقابلها انخفاض كارثي في أعداد المواشي المحلية، ما يمكن أن يهدد بانقراض المواشي خلال السنوات المقبلة.

المسلة - متابعة 


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - ايناس وسام
    8/26/2017 5:33:58 AM

    ليش دائما نستورد يعني شنو العراق ما بيه لحوم واغذيه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - لمى سليم
    8/26/2017 6:10:11 AM

    خرب شدعوة هلكد استهلاك للحوم والحليب ؟؟ هذا بي ضرر اكثر مما بي منفعة اصلا لازم يقللون كمية الاستيراد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - أكرم منهاج
    8/26/2017 6:12:40 AM

    نحن نستطيع ان نحقق اكتفاء ذاتي ليس فقط في السمك بل في الكثير من الامور الزراعية والصناعية ... لكن هناك استفادة من عمليات الاستيراد والتصدير بالاضافة الى تمدن الكثير من القرويين حيث ان العراق قبل ٢٠٠٣ كان بلد زراعي نشط لكن اليوم لا ينتج سوى القليل



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •