2017/09/02 04:45
  • عدد القراءات 3082
  • القسم : ملف وتحليل

سباق المعابِر الى العراق

بغداد/المسلة:

بعد انقطاع دام سنوات بل عقودًا، تعاود المملكة العربية السعودية علاقاتها السياسية مع العراق، مصحوبة بتعهدات اقتصادية على الصعيدين الاستثماري والتجاري، فيما يسعى الأردن على نفس الوتيرة الى تعزيز التقارب مع العراق.

وافتُتح معبر عرعر البري مع العراق، يتبعه افتتاح معبر بري آخر في المثنى، وهو ما يعني تحريك الماء الراكد في العلاقات التجارية والاقتصادية بين العراق والسعودية، والتي توقفت سنوات.

ومع عودة العلاقات بين العراق والسعودية، فان الصادرات الأردنية تسعى الى البقاء في الصدارة على رغم انها وصلت إلى 333 مليون دينار أردني (470 مليون دولار)، بعد أن كانت 493.1 مليون دينار (696 مليون دولار)، متأثرة بتطور علاقات بغداد الاقتصادية مع الرياض.

وبحسب تقرير غرفة تجارة عمان، فإن الصادرات الأردنية للعراق تراجعت بنحو 160 مليون دينار (226 مليون دولار)، وبنسبة تقدر بنحو 32.4% بين عامي 2015 و2016.

وبسبب تدهور علاقات دول الخليج مع قطر، يصبح العراق محط اهتمام الدول الخليجية، لتعويض الخسائر الناجمة عن الحصار.

على نفس الصعيد يسعى الأردن الى تعويض خسارته للسوق القطري، حيث توقفت الصادرات الأردنية عبر المسار البري، مما اضطر الأردن إلى شحن صادراتها الغذائية والزراعية لقطر جوًا.

في الجانب المقابل، فان عودة العلاقات الاقتصادية والتجارية بين السعودية والعراق مهمة، اذ يتيح للسعودية سوقا اكبر في العراق حيث لا توجد مقارنة بين السوقين العراقي والقطري، فالمقارنة لصالح السوق العراقي من حيث عدد السكان الذي قدر بنهاية 2015 بنحو 35 مليون نسمة.

ايران وتركيا، أيضا يستعدان لهذه التطورات، وهما البلدان اللذان لهما نفوذ اقتصادي واسع في السوق العراقي بحكم التبادلات التجارية الضخمة مع العراق.

ومن المتوقع انْ تجد منتجات الدول المختلفة نفسها في منافسة قوية، الامر الذي ربما يساهم في تطور السوق العراقي بالكثير من أنواع السلع، ليصبح مركزا إقليميا واعدا تلتقي فيه مصالح الدول المتنافسة.

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - رائد نوري
    9/2/2017 8:20:28 AM

    خير ان شاء الله ، بعون الله تكون خطوة خير على بلدنا بالمرتبة الاولى وبعدين على البقية لان العراق اكثر كل الدول اتاذة وقاطعوه وحاربوه تجاريا واقتصاديا لكنه لم يسقط قط رغم حالته الاقتصاديه السيئة وبرأيي السعوديه وباقي الدول محتاجة للعراق اكثر مما العراق محتاج الهم ، الله اكتب الخير على بلادنا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - باقر حسن
    9/2/2017 8:22:31 AM

    شو كلها هبت فد هبة !!! الموضوع موضوع منافسة لو شنو ولو هو العراق مصدر فائدة لكل دول الجوار ..! المهم الله يبعدنا عن مشاحنات المنافسه وصراعات التجارية الدولية لان العراق مناقصة وان شاء الله تكون بداية جديدة ومبشرة بالخير للعراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - خيري كامل
    9/2/2017 8:24:39 AM

    احسن شي سوه هو فتح المعابر الحدودية ، هذا تفكير صائب في مصلحة كلا البلدين بالنسبه للسعودية والعراق ، وباقي البلدان ان شاء الله يخطون نفس الخطوة ، هذه تعتبر صفحة بيضة وجديدة للحياة التجارية الاقتصادية بالعراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (4) - احمد الصدري
    9/3/2017 4:24:56 PM

    افضل خطوة صارت وية دول الجوار مفتوحة الطرق والحياة كولش امنة ولحد هسة ماكو انفجار ولا شي الله يحفظ العراق من كل سوء ان شاء الله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - هدى الاعرجي
    9/3/2017 4:36:23 PM

    السياسة المتبعة هسة هي تفرض عل عراق ان ينفتح على دول الجوار وصل العراق مرحلة جداً جيدة بعلاقاتة وتطور واضح وملحوظ خلال سنة قلت الانفجارات وصار الوضع اكثر امان



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •