2017/08/27 22:10
  • عدد القراءات 4895
  • القسم : ملف وتحليل

نواب متورّطون بالفساد يستغلّون الدور الرقابي لابتزاز المسؤولين

بغداد/المسلة:

ملف الاستجوابات في مجلس النواب أصبح أداة بيد بعض الفاسدين الذين يستخدمونه لابتزاز المسؤولين مقابل منافع شخصية، ولتحقيق غايات سياسية لصالح بعض الأطراف، وهو ما اعترف به ممثلو كتل سياسية لـ"المسلة" بان المحاصصة في توزيع المناصب أضعفت الدور الرقابي لمجلس النواب وجعلته وسيلة لتمرير الصفقات.

التحالف الكردستاني: مزايدات سياسية

ويقول النائب عن التحالف الكردستاني عبد العزيز حسن، لـ"المسلة"، إن "بعض الاستجوابات في مجلس النواب تدخل في باب المزايدات السياسية وتفتقر للمهنية"، مبينا أن "الاستجوابات التي شهدها البرلمان مؤخرا لم تكن بعيدة عن تلك الاهداف".

ويضيف حسن أن "عملية الاستجواب في الكثير من الاحيان تدخل ضمن الخلافات السياسية وليست لغرض محاسبة الفاسدين وتحقيق المصلحة العامة"، مشيرا إلى أن "نجاح الاستجوابات وابعادها عن الشبهات يتطلب ان يكون النائب المستجوب ينتمي للكتلة التي ينتمي لها المسؤول المستجوب".

ودعا مقرر مجلس النواب نيازي معمار اوغلو، السبت، 26 اب 2017، أعضاء البرلمان لإحالة ملفات الفساد الى هيئة النزاهة والقضاء، مشيرا الى ان جميع الاستجوابات غير مدروسة وعبارة عن استعراضات.

وفي موازاة ذلك، فان توقعات في أن تتصاعد مشاريع الاستجواب استعدادا للانتخابات المقبلة، لأغراض التسقيط السياسي.

الحكمة: الاستجوابات مسيّسة

ويقول رئيس كتلة الحكمة البرلمانية حبيب الطرفي، إن "الاستجواب هو حق مشروع للنائب لتأدية دوره الرقابي في مجلس النواب"، مبينا ان "نجاح الاستجواب يتوقف على الأدلة المقدمة من قبل المستجوب وقدرته على إقناع البرلمان بوجود شبهات فساد لدى الطرف الاخر".

ويؤكد الطرفي، لـ"المسلة"، على ان "غالبية الاستجواب التي شهدها البرلمان لا تخلوا من التسييس بسبب الصراع بين الكتل السياسية"، مشددا في الوقت ذاته، ان "بعض الاستجوابات كانت مهنية وحققت نتائج جيدة".

التيار الصدري: الفاسدون يبتزون المسؤولين عبر الاستجواب

ويؤكد النائب عن التيار الصدري ماجد الغراوي، على ان "المحاصصة في توزيع المناصب أثرت بشكل كبير على الاستجوابات وجعلتها وسيلة تمارسها الكتل السياسية للضغط على بعضها".

ويضيف الغراوي، لـ"المسلة"، ان "بعض المستجوبين هم بالأساس متورطون بالفساد ويستغلون الدور الرقابي للبرلمان لابتزاز المسؤولين مقابل الحصول على عمولات ورشاوى مالية"، مشيرا الى ان "غالبية الاستجوابات التي شهدها البرلمان سياسية وبعيدة عن المهنية".

وكان مصدر مطلع اعتبر، الثلاثاء الماضي، 22 اب 2017، تصريحات النائب هيثم الجبوري -الذي عارض استجواب وزير الاتصالات حسن الراشد-، ضد النائبة هدى سجاد بـ"غير المفاجئة"، لانها ترجمة لـ"فعل انعكاسي" لهذا النائب الذي اعتاد على السمسرة بالاستجوابات والمتاجرة بالمواقف، لغرض الحصول على العمولات و المنافع الأخرى.

وكشفت وثائق سابقة وردت إلى "المسلة" عن حصول النواب، أمثال الفتلاوي و نصيف وكاظم الصيادي على امتيازات ورشاوى من اجل الدفع باتجاه استجواب عدد من الوزراء، من عدمه.

"المسلة"

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

( 12)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - عمر العامري
    8/28/2017 10:16:42 AM

    ماادري شوكت يشبعون من البوك



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - نبأ محمد
    8/28/2017 10:17:17 AM

    الله وكيلكم اغلب الاستجوابات هي للابتزاز فقظ



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - زهراء حيدر
    8/28/2017 10:18:03 AM

    هما النواب المستجوبين اصلا فاسدين عاد شلون يريدون يستجوب فاسد مثلهم !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - عبدالله محمد
    8/28/2017 11:00:18 AM

    اصبح الاستجواب وسيلة لمكاسب مالية بطريقة جديدة ، ليستفاد منها النواب، هذا حال ساسة العراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - دينا عامر
    8/28/2017 11:26:00 AM

    اذا يستجويون او ميستجوبون النتيجة وحدة ، مجاي يفرق فد فارق ، لا جاي يسوولهم شي ولا ديحاسبوهم محاسبة فعلية ، مجرد استجواب شكلي ويخدعون نفسهم عبالهم الشعب مغفل مثلهم , هو رئيس المجلس البرلمان يرادله استجواب وتحقيق ، اخذ انت هيج رئيس مجلس فاسد ، شحال البقية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - ورود طاهر
    8/28/2017 12:52:43 PM

    السياسة بالعراق بصورة عامة هي تجارة ، تجارة بالدولة تجارة بالشعب والمتجارة بالظلم والمظلومين ... الخ . فبالتأكيد تجد الكثير من النواب يستغلون طرق قانونية للمتاجرة بها واولها الاستجواب ، اداة تستخدم للرقابة ولكن هنا تستخدم لأبتزاز بعضهم البعض



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (7) - بهاء حيدر
    8/28/2017 12:54:33 PM

    المشكلة لا يمكن حل هذا الامر بمعاقبة من استجوب اذا ظهر ان غايته الابتزاز ، لانه حق مشروع وقانوني لكنهم يستغلونه بطريقة غير مشروعة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (8) - عراق
    8/28/2017 3:24:44 PM

    ما الذي يفترض بالنواب ان يفعلوه الان ؟؟؟ ان سكتوا قالوا عنهم مقصرين وساكتين عن الفساد وعن حقوق الشعب وان استجوبوا قالو استعراض و مصالح سياسية ؟؟؟؟!!! ويبقى النائب المسكين مثل السمك مأكول مذموم ،،، والعاقل يفتهم !!!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (9) - محمود سعيد
    8/28/2017 3:28:35 PM

    ندري بهاي السوالف كلها لو بيهم شريف كان عشنا بخير وما وصل بينا الحال الى ماوصل عليه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (10) - جنان عبد الله
    8/28/2017 3:30:58 PM

    المشكلة مو هنا المشكله انه هذولة الناس يعرفون بنفسهم همة شنو والرقابة نفسها تعرف بيهم فاسدين واستجواباتهم لا منطقية او لمصالح شخصية سياسية او حزبية وساكتين عنهم وكأن شيئا لم يكن



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (11) - عبد الله التميمي
    8/29/2017 11:30:36 AM

    هو صاير مو برلمان صاير عبارة عن تجارة والبضاعة مختلفة ويختلف السعر حسب فساد النائب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (12) - وسام الرفيعي
    8/29/2017 3:17:45 PM

    اكيد هذولة ناس رب الابتزاز ميسسون شي لخدمة الشعب ابداً بس يسوون اشياء هواية بس في سبيل التسقيط السياسي او مصالح شخصية



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com