رئيس الوزراء حيدر العبادي
2017/09/05 23:18
  • عدد القراءات 2977
  • القسم : ملف وتحليل

العبادي يدعو الى تحالف دولي لإنقاذ جالية الروهينجا المسلمة في ماينمار

بغداد/المسلة:  

قال رئيس الوزراء حيدر العبادي، ‏الثلاثاء‏، 05‏ أيلول‏، 2017، في رسالة بعثها الى منظمة الامم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، والدول الشقيقة والصديقة، ان حملة الابادة الجماعية التي تتعرض لها أقلية الروهينجا في اقليم راخين في ميانمار التي تقوم بها القوات الحكومية البورمية بصورة ممنهجة تتطلب موقفا دوليا وانسانيا يتناسب مع مستوى الانتهاكات والجرائم الواسعة داعيا منظمة الامم المتحدة الى اتخاذ موقف حازم تجاه هذه الانتهاكات ضد الانسانية.

 نص الرسالة:

منظمة الأمم المتحدة

منظمة التعاون الإسلامي

الدول الشقيقة والصديقة

تحية طيبة

م/ الانتهاكات ضد أقلية الروهينجا في ماينمار

ان حملة الابادة الجماعية التي تتعرض لها أقلية الروهينجا في اقليم راخين في ميانمار التي تقوم بها القوات الحكومية البورمية بصورة ممنهجة تتطلب موقفا دوليا وانسانيا يتناسب مع مستوى الانتهاكات والجرائم الواسعة التي وردت في تقرير لجنة التحقق التي كلفتها مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان (OHCHR) ومن خلال روايات العديد من اللاجئين والتي اكدتها الأدلة المتوفرة بالأقمار الصناعية وأدلة مصورة اخرى. لقد اشتملت هذه الانتهاكات على جرائم مروعة من قتل (اضافة الى طرق بشعة بطريقة الذبح) واغتصاب النساء فرادى وبصورة جماعية بل حتى الفتيات الصغار، وتعذيب وتهجير واختطاف المدنيين واتباع سياسة الارض المحروقة، واسقاط ابسط حقوق المواطنة والانسانية عنهم والتي ترقى الى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.

ان العالم والمنطقة عانت وتعاني من الجرائم التي قام بها الإرهابيون من داعش وغيرها ولقد عانينا كثيرا في العراق من التعصب الاعمى للإرهابيين والمتطرفين الذين عاثوا في الارض فسادا وقتلوا الأبرياء واعتدوا على النساء والأطفال بل باعوهم في أسواق النخاسة.

ان العراق تعرّض لهجمة تعصب إرهابية ضد عموم المواطنين الأبرياء وضد الأقليات وان مثل هذا التعصب يدمر المجتمعات وبضمنها نفس المجتمعات التي ينطلق هذا التعصب منها، ولا يمكن للعالم الحر السكوت على هذا التعصب الأعمى ضد الضعفاء من الاقليات وضد الانسانية.

إننا ندعو منظمة الأمم المتحدة باتخاذ موقف حازم تجاه هذه الانتهاكات ضد الإنسانية، وندعو منظمة التعاون الاسلامي الى عقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية الدول الاسلامية لاتخاذ اجراء عاجل لايقاف هذه الانتهاكات البشعة، كما ندعو لتشكيل تحالف دولي لانقاذ أقلية الروهينجا وايقاف هذا التعصب الاجرامي وحمامات الدم والتهجير في ماينمار، وان العراق بالرغم من جرحه النازف وما قدم ويقدم من تضحيات كبيرة في مواجهة الإرهاب والقضاء عليه الا انه مستعد لتقديم ما يمكنه لاستئصال هذا التعصب الاجرامي وايقاف ماكنة قتل الابرياء والدمار.

حيدر العبادي

رئيس وزراء جمهورية العراق


شارك الخبر

  • 9  
  • 1  

( 9)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (1) - لمياء طارق
    9/6/2017 10:07:29 AM

    الله يكون بعونهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (2) - ميسون رحيم
    9/6/2017 10:16:58 AM

    شنو ذنب الانسان ان يموت بس لانه ينتمي الى دين معين لكن مو اي دين فقط الديانات التوحيدية لان العالم بي كومة ديانات وماسمعنا فد يوم اكو جماعة من عبيد البقر او النار او الاعضاء او الارض والخ من العبادات الغريبة تعرضوا الى ابادة جماعية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (3) - نهى كريم
    9/6/2017 10:17:06 AM

    حسبي الله ونعم الوكيل هذه بورما من زمان اسمع عنها نفس القصص والانتهاكات ولليوم الامم المتحدة ما اتخذت موقف صارم تجاه الاعتداءات لكن بالدول العربية تجد الامم المتحدة تضع نفسها بالصغيرة قبل الكبيرة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (4) - ريم
    9/6/2017 10:17:21 AM

    رحمتك يا اللهي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (5) - كمال محمد
    9/6/2017 10:18:21 AM

    بارك الله بيك دكتور برغم وضعنا وحربنا مع داعش لكنك لم تنسى اخواننا المسلمين في الدول الاخرى



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (6) - فهد الراوي
    9/6/2017 10:44:13 AM

    الله يعينهم على مآساتهم ويصبرهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (7) - Mustafa Anwar
    9/6/2017 10:48:32 AM

    للاسف الشديد اصبح العالم الاسلامي محاط بوجوه متعصبة ومحاربة له في جميع معتقداته ، يظنون ان مايحدث من ارهاب هو فعلا ناتج من كل شخص مسلم .! اعانهم الله على ماتعرضوا له من انتهاكات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (8) - Lamia Faras
    9/6/2017 10:50:43 AM

    لا حول الله ولا قوة الا بالله ، يعني وين مندير وجهنا نشو هالدمار والفكر المتعسف على المسلمين ، يعني الي ديسووه هسه هذا ميعتبر ارهاب ..؟ ينتهكون حقوقهم ويخلوهم يعيشون بوضع مآساوي في سبيل التخلص منهم والقضاء عليهم ..؟ كأنو صرنا عايشين بغابة تحت شعار البقاء للاقوى ..!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (9) - Tamara Raad
    9/6/2017 10:55:10 AM

    الله يجزي كل واحد يساعد انسان ويخلصة من الضعف والحياة القاسية سواء كان مسلم او غير مسلم ، المهم هي الانسانية لا تعرف دين او مذهب او عقيدة ، الانسانية لا تخضع تحت مسميات عقائد ، الله يساعدهم ويخلصهم من هالوضع ، وبارك الله في الدكتور حيدر العبادي يحاول بأقصى جهده يقدم مساعدات بالرغم من سوء حال بلدنا العراق ، لكن الانسان الكريم لا يتوقف عن العطاء وان كان لغير بلده ..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com