2017/10/02 15:40
  • عدد القراءات 4161
  • القسم : ملف وتحليل

استفزاز الموطن وتحريضه.. بضاعة نائبات العمولات والابتزاز

بغداد/المسلة:

لم تأت تدوينة الأكاديمية والكاتبة العراقية سلامة الصالحي، من فراغ، حول سلوك النائبة حنان الفتلاوي، المتمثل بإدمان الانتقاد للمواقف الحكومية مهما كانت مسمياتها وعناوينها. فقد اعتبرت الصالحي ان خطاب الفتلاوي "متطرّف"، وتتحدث بهذا الانفعال السلبي، "في ظرف عصيب يمرّ به العراق".

وقد كان ذلك مدعاة، لانْ تخاطب الصالحي، الفتلاوي: لقد أسقطتُ كل تصور لي عنك بالوطنية و الحرص على البلاد".

ومثل الصالحي، المئات من العراقيين الذين يراقبون عن كثب، سياسيون ونواب، ليس من هم لديهم سوى الاستعراض الانتخابي، واستفزاز الجمهور ودفعه باتجاه لا يخدم الوضع الحالي، حيث الهجوم الداعشي، من جهة، وتحركات بارزاني الانفصالية من جهة أخرى.

هؤلاء النواب الذي يعرفون جيدا انحسار نفوذهم بين الجمهور، بسبب الفشل في تمثيل المواطن فضلا عن الفساد المتجسد في الإثراء والأرصدة المالية الضخمة، يدفع الفتلاوي وأمثالها الى "التعويض" بإثارة مشاعر المواطن واستغلال عواطفه ابشع استغلال،

ذلك ان الفتلاوي صاحبة الخطاب الطائفي المعروف ونظرية 7 مقابل 7، وبعد ان ادركت انه حتى الورقة الطائفية أسقطت من يدها، لم يبق لديها، سوى التعرض الى المواقف الحكومية لكي تذكّر الناس بوجودها المنحسر.

"المسلة" تنشر وجهات نظر متابعيها في نواب وسياسيين من صنف حنان الفتلاوي، تذكيرا بان الشعب العراقي لم يعد غافلا، عما يحاك باسمه من دسائس، فضلا عن إدراكه العميق بان كل شيء بات مكشوفا، حتى العمولات والصفقات الفتلاوية من وراء الكواليس.

حسين عبد الرحمن...ناشط من كربلاء:

"أكثر ما ميز دورة البرلمان الحالية، هو كثرة الغيابات وتسويف الكثير من القوانين، وتكرر مشهد المشاجرات والمناكفات بين النواب، لأسباب لا تستحق كل هذه الفوضى، وإثارة الأزمات من قبل نواب معروفين امثال الفتلاوي، ونصيف وهيثم الجبوري، ونواب كثر".

كاظم الموسوي...موظف من ميسان:

"الفتلاوي ونصيف، مثال حي لمن يسعى لـ(شفط) أموال البلد، على الرغم، من انهن لم يقدمن إنجازا لجماهيرهن، سوى الظهور الاعلامي المتكرر، والذي اصبح ثقيلا جدا، على المواطن، والذي عرف انهن سليطات لسان لا أكثر".

اياد البصري...تربوي من البصرة:

"يمكن القول ان هذين النموذجين، هو نتيجة سوء الاختيار واضمحلال فرصة صعود شخصيات وطنية، الفتلاوي ونصيف، مثالان للفشل السياسي، وسحب الحصانة عنهن، سيكون مفيدا، حيث لا خطاب طائفي ولا ابتزاز".

علي احمد... مدون من بغداد:

"أول من ابتكر الابتزاز في البرلمان العراقي، حنان الفتلاوي، ومن بعدها عالية نصيف، استطاعتا ان تستغلا منصبيهما في البرلمان وتمتعهما بالحصانة، للاساءة للمؤسسة التشريعية، ومحاولة اهانة، مؤسسات الدولة".

ابو زينب البهادلي...ناشط من بغداد:

"لا أعرف كيف يمكن لنائبة مثل الفتلاوي ان تستمر في مجلس النواب لهذه اللحظة، دون ان توجه اليها اتهامات صريحة، خاصة بعد نظريتها المشهورة 7 في 7، التي هي دعوة صريحة للعنف والقتل، سحب الحصانة عنها ومحاسبتها هو اسلم الخيارات، حتى لا تتكرر ظهور شخصيات أخرى على شاكلة الفتلاوي ونصيف".

أبو حيدر الدراجي... ناشط من بغداد

"من يدافع عن تلك النائبات، فهو واقع تحت تأثير تحريضهما، سحب الحصانة عنهما، بداية جيدة لتطهير مؤسسات الدولة، لكل من يبتز ويستغل منصبه".

وكان مجلس القضاء الأعلى قد دعا في 06‏ أيلول‏، 2017، رئاسة مجلس النواب، الى رفع الحصانة عن النائبة عالية نصيف، بعد دعوى قضائية ضدها، وسط تجدد الدعوات الى تطبيق القانون بحق النواب الذي يستغلون مناصبهم، وحصانتهم في الصفقات، والعمولات، والابتزاز، فيما الفتلاوي، تواجه دعوى رفع الحصانة عنها، بعد ان قادت حملة تشهير وتطاول ضد مسؤولين حكوميين، والعمل على استجوابهم لأغراض الابتزاز والحصول على منافع.

 المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 11  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   5
  • (1) - رزاق
    10/2/2017 11:32:57 PM

    العراق بلد النفاق والفساد ، العراق بلد التفسخ الاجتماعي والطائفية والاجندات الخارجية ، بلد الانقلابات والمؤامرات والاستقواء بالجوار والاحقاد والحسد والغدر والمذهبية والتبعية والدونية والمعيدية والشروقية والحرامية واللوكية والسرسرية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   5
  • (2) - ayssm Al Iraqia
    10/3/2017 5:19:02 AM

    ماذاقدمت هاتين النائبتين غير الصراخ والتسقيط الانتخابي الاولى طبيبه جلديه فاشله في الحلة والثانيه معقبه معملات في دائرة تسجيل العقارات في البياع وفي غفله من الزمن اصبحنه سياسيات ونائبات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   9
  • (3) - سامي حسن الجبوري
    10/3/2017 5:36:07 AM

    يجب على القضاء العراقي بمطارده الفاسدين --- نامل مطارده الفاسديين وحيتان الفساد الذين يختبؤون بكتل حزبيه متنفذه ومطارده كبار الساسه الذين سرقوا المليارات من الدولارات والفاسدين المرتشين والمتورطين بدمار العراق ودماء شعبه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   1
  • (4) - abduallah
    10/3/2017 10:54:41 AM

    اي شي يخص الفساد هو نلاكي بي حنان الفتلاوي حرامية البرلمان هي اول من اعلنت كدام الكل فساده وبدون خوف وتردد وهي الي مسيطرة على القضاء لدرجة كل التجاوزات الي تتجاوزهة عل برلمانين ويقيمون ضدهة دعوى يخسروهة والعكس بالعكس وكلتهة اني مرة وحعيدهة دولة بيهة هذني الفاسدات حنان وعالية مراح يصير براسهة خير وانتهى الموضوع



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •