2017/09/08 18:30
  • عدد القراءات 5386
  • القسم : رصد

700 موظف في صحيفة "الصباح" يعجزون عن تجديد موقعها الرقمي المتقادِم

بغداد/المسلة:  

انتقد إعلاميون ومتابعون، ومتخصصون في الصحافة، اللامبالاة والإهمال الواضح في تجديد موقع صحيفة "الصباح" العراقية، فضلا عن تكرار الخلل في موقعها الرقمي، حيث "يتوقف" عن الظهور نحو الأربع مرات في الأسبوع، فضلا عن "تقادم" تصميمه الذي يعود الى سنوات انطلاق العدد الأول من الصحيفة، ولم يتم تحديثه وتطويره رغم الأموال الهائلة التي تُصرف على الصحيفة.

وأفادت معلومات وردت الى "المسلة" عبر بريدها الرقمي، ان "العطل" الأخير حدث منذ اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك، ولم يتم تحديثه الى غاية صباح ‏الخميس‏، 07‏ أيلول‏، 2017.

واعتبر المصدر أن وجود نحو 700 موظف في الصحيفة، لا يتمكنون من إدارة صحيفة ورقية وموقع، يعتبر "عارا" على شبكة الإعلام العراقي، وتقصيرا واضحا، يجب محاسبة المسؤولين عنه.

وارجع المصدر، هذا الخلل الواضح الى سوء الإدارة وهيمنة ظاهرة "الموظفين العوائل" في الصحيفة، ذلك ان اغلب المسؤولين فيها، هم عبارة عن فرق من عائلات تضم الزوجة والأخ وابن الخال والعم، الأمر الذي يجعل من الصحيفة بؤرة للمحسوبية والمنسوبية وعدم القدرة على المحاسبة.

وكان كتّاب في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي انتقدوا صحيفة الصباح وموقعها الذي لا يجدّد في الوقت المناسب.

واذا كان العذر في العطل الرسمية، فان هناك "نظام الخفر" الذي يتكفل بتجديد الأخبار ليل نهار، وهو واجب تمليه شروط الوظيفة والحصول على الراتب.

ومقارنةً بمواقع رقيمة وصحف عراقية أخرى، التي تستمر في التحديث، ليل نهار، حتى في أيام عيد الأضحى على رغم ان كادرها لا يتجاور الثلاثة والأربعة أشخاص، فان صحيفة تضم نحو 700 موظف، لا تفعل ذلك.

وأعرب المصدر في رسالته عن الأمل في ان تستعيد الصباح عافيتها بإجراء تغيير شامل على إدارتها وأقسامها، حيث انزوت العناصر المهنية والأكاديمية، خلف الكواليس من قبل المسؤولين المتنفذين الذين يفضلون مصالحهم الشخصية على المصلحة العامة، وعدا ذلك فان غلقها أجدى، حفاظا على المال العام.

واعتبر المصدر، أن تحديث موقع الصحيفة الإلكتروني "البائس"، ومحاسبة القائمين على امر الصحيفة من أصحاب الامتيازات "الدسمة" من دون إنتاج، بات أمرا لابد منه، إضافة الى استقطاب الكتاب والإعلاميين الناشطين الذي يستطيعون ضح دماء جديدة في الصحيفة التي تقتصر اليوم على أسماء تجتر أسماءها، ومواضيعها يوميا.

وقال المصدر إن الصباح بحاجة الى ثورة على العصابة الإدارية والتحريرية التي أوصلت بها الى هذا المستوى المتدني.

وتابع: نريد للموظف أن يكون في المكان المناسب، على حسب التجربة والكفاءة، لا على أساس المحسوبية والمنسوبية، إبعاد الصحافيين من أصحاب "الكوب بيست" ممّن ثبتت عليهم هذه الأعمال المشينة.

يجدر ذكره أن الكثير المواقع الإلكترونية للوزارات والهيئات ومؤسسات الخدمة الحكومية في العراق، تعاني من خلل فاضح في أنواع الخدمات الرقمية التي تقدمها الى الجمهور، لتتحول الى مواقع "شكلية"، ما أن يتصفحها المتابع حتى يستعجل إغلاقها بسبب بدائية تقنياتها وغياب نوافذها التفاعلية مع الجمهور.

الأمل معقود على السيد رئيس مجلس الأمناء، في القضاء على ارث الفساد ذي الجذور العميقة، عبر فتح الملفات المغلقة وعدم إهدار المال العام، وعدم تخصيص سيارات لنقل "احبة" المسؤولين الى صالونات الحلاقة ومراكز الرشاقة، والحد من الواجبات الوهمية التي صارت تمنح للموالين بقصد الهروب من الدوام اليومي.

كما نأمل في إشراك أكبر عدد ممكن من الكتاب عبر المكافآت، فبدلاً من هدر المال على أسماء لم تستبدل منذ 2003 بحكم العلاقات الخاصة والمنفعية، يتوجب استعادة التواصل مع الكتاب والصحافيين المبدعين ممن يستطيعون الارتقاء بالعمل الى مستوياته العليا.

بريد المسلة

 تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات. 


شارك الخبر

  • 10  
  • 0  

( 13)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - Akrm
    9/7/2017 5:23:22 PM

    كارثة والله العظيم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (2) - Akrm
    9/7/2017 5:23:38 PM

    كارثة والله العظيم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (3) - اسماعيل
    9/7/2017 6:18:49 PM

    حساب وكتاب ماكو



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (4) - حازم الاعرجي
    9/9/2017 2:22:52 PM

    عيب عليهم والله المفروض يهتمون بيها بشكل اكبر واكثر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (5) - Raad Maoi
    9/9/2017 3:08:53 PM

    ٧٠٠ موظف خوما اكو شي هن الوزارت مابيهن هل عدد من الموظفين زين مدير الجريدة منين يسلموهم رواتب وهي كلهة جرييدة اذا احد اشتراهة هههههه صدك لو شقة مداكدر استوعب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (6) - ام اسماعيل
    9/9/2017 3:11:29 PM

    والله اني عبالي هل جريدة انلغت لان لا داشوف احد يشتري جريدة ولا مكان يبيع اذا اكو خلل بالموقع بعد احسن عل اقل ميضللون الشخص الي يتابعهم لآن بهل وقت لازم الواحد يتابع بس الوكالة الموثوقة وحسب كلامكم ان هو تابع لجهة معينة ولهذا هية وضعة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (7) - بهاء سعدون
    9/9/2017 3:30:41 PM

    اعتقد الموظفين الي بشبكة الاعلام العراقي نايمين مثل ما نايم الشلاه ورجليه بالشمس ، خرب سمعة الشبكة والاعلام من ورة ادارتة السيئة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (8) - ريم
    9/9/2017 3:40:24 PM

    ما شاء لله شنو هالكفاءات اللي عدنه مداصدك لعد شكد فاشل الاعلام مالتنه !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (9) - سارة
    9/9/2017 3:42:27 PM

    شكو يابة ٧٠٠ موظف ميعرفون لو فضائيين هذولة لو مابيهم حيل لو شنو الموضوع بالضبط ؟!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (10) - حسن الالوسي
    9/10/2017 9:51:24 AM

    ماذا نرجوا من اعلام يقوده احد رموز دولة القانون علي الشلاه سوى الفشل الواضح اقرأ على الاعلام السلام بعدها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (11) - باسم الطائي
    9/10/2017 10:25:13 AM

    مادام التوظيف بيها على اساس المحسوبية والمنسوبية فعادي اتوقعوا كل شي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (12) - ريام الكردي
    9/10/2017 10:26:18 AM

    ٧-- موظف وميكدرون يحدثون الموقع !!! ليش هو شيرادله الموقع هم لو كل واحد يلزمه ربع ساعة جان حدثوا كل الاخبار



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (13) - كرم محمد
    9/10/2017 10:26:59 AM

    هاك استلم هي هاي نتيجة الواسطات بدون فهم وعلم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com