2017/09/08 15:15
  • عدد القراءات 331
  • القسم : آراء

قبل مرور العاصفة .. استفتاء كردستان

عبد الزهرة الجنابي 

لم يتبق على موعد استفتاء كردستان سوى حوالي اسبوعين، فهل من يدرك خطورته؟؟ وهل اتخذ قادتنا التدابير التي تتناسب مع حجم الخطر المحدق بالبلاد؟؟؟

لنبدأ من الحقيقة الاولى ان استفتاء كردستان بالتأكيد سيجرى، وثانيا سيكون الجواب نعم على الاستقلال، وثالثا انه سيشمل فضلا عن محافظات كردستان الثلاثة نصف محافظة نينوى ومحافظة كركوك وثلث ديالى حتى حدود العمارة وثلث صلاح الدين( وهي الخارطة التي رسمها لكردستان د.اسماعيل خليل!!) هل تعرفون خطورة هذا؟؟

لا بد أن نضع النقاط على الحروف أمام السادة المعنيين.. متمنيا ايصال الرسالة لمن يهمه الأمر.

المطلوب حالا وليس في الغد أو حتى مساءا:

1- تقدم الحكومة العراقية طلبات الى الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي ومجلس الأمن الدولي تطلب عقد اجتماعات استثنائية لمناقشة تعارض الاستفتاء مع الدستور أولا وشمول مناطق خارج كردستان ثانيا ولهذا نرفض الاستفتاء ونتائجه قبل حصوله، وتقديم طلب رسمي الى الأمم المتحدة لكي لا تكون راعية من خلال مفوضياتها أو اشرافها على الاستفتاء أو مراقبتها له.

2- قيام خارجيتنا باستدعاء السفراء الأجانب في العراق وابلاغ سفاراتنا في الخارج بالموضوع وطلب اتخاذها مواقف مناهضة للاستفتاء للفقرتين وعدم اعترافها به أو ارسال وفود للمراقبة.

3- تقدم السلطة التنفيذية طلبا سريعا موثقا الى المحكمة الاتحادية تعرض فيه هذا التحدي وتطلب منها الفصل بالموضوع قبل حصوله ليكون وثيقة تاريخية للمفاضات حاليا أو مستقبلا.

4- تقدم الحكومة طلبا الى البرلمان وتطلب منه اتخاذ قرار بسحب الثقة من محافظ كركوك لسببين أولهما مخالفته الدستور برفع علم كردستان والثاني لرفضه الانصياع لقرار المحكمة الاتحادية بانزال علم كردستان، على أن يكون كل ذلك قبل الاستفتاء كي نعيد الى الذاكرة مشكلة كشمير و نتعظ من حدث سبقنا بقرن من الزمان!!

5- يباشر البرلمان وفورا بعقد جلسة استثنائية لمناقشة الاستفتاء واتخاذ قرار برفضه ورفض نتائجه باعتباره مخالفا للدستور ولشموله أراضي خارج الاقليم.

6- تشكيل وفود برلمانية لارسالها فورا الى برلمانات العالم لبيان الموقف الرسمي على أن تزود الوفود بنسخ من الدستور وقرار البرلمان وقرار المحكمة الاتحادية.

7- يباشر نائب رئيس الجمهورية لشؤون المصالحة ووزير الدولة لشؤون المصالحة أعمالهم بالاتصال بشيوخ العشائر العربية والتركمانية والأزيدية في المناطق المختلطة.. أكرر المختلطة وليس المتنازع عليها لكسب موقفهم من الاستفتاء أصلا.

8- الدعوة لعقد اجتماعات لعشائرنا العربية الكريمة في الوسط والجنوب ترفض فيه الاستفتاء ونتائجه وتدعو العشائر العربية والتركمانية والازيدية ليكون لها موقفا وطنيا وارسال وفود عشائرية لها لهذا الغرض ،وأدعو أخي الشيخ الدكتور عبود العيساوي للنهوض بهذه المهمة التاريخية .

9- يعقد رئيس الوزراء مؤتمرات صحفية أحدها مع الصحافة الدولية وأخرى مع مؤسسات المجتمع المدني بضمنها النقابات لتفصيل الرأي وبيانه بوضوح ومطالبتهم باتخاذ مواقف جريئة ووطنية.

10-مد جسور للمحبة والثقة مع القوى الكردية التي لا تتناغم مواقفها مع مواقف مسعود وأخص حركة التغيير والجماعة الاسلامية والوطني الكردستاني، سواء من قبل رئيس الوزراء أو الكتل السياسية أو أية جهات أخرى.

11- عقد لقاءات سريعة بين قوى التحالف الوطني والقوى الوطنية الأخرى لتقريب وجهات النظر واتخاذ مواقف موحدة ازاء وحدة وسلامة الوطن وليس الاعتبارات الانتخابية الضيقة.

12- العمل على تجميع صفوف القوى التركمانية والازيدية بأعضاءهم في البرلمان وشخصياتهم الوطنية ومسؤوليهم في المجالس المختلفة وحثهم وتشجيعهم على الوقوف صفا واحدا ازاء الحدث الجلل الآتي وتشجيع الأصوات الصادحة بحب الوطن ووحدته.

13-التأكيد الرسمي على دور كل من تركيا وايران على مناهضة الاستفتاء ونتائجه الكارثية على العراق وعليهم وعموم المنطقة ، والتحذير من أكثر من بؤرة حرب قد تنشب في المنطقة.

14- وبالامكان اتخاذ خطوات من طبيعة أخرى تختص بها أجهزة الدولة ولا تعيق أو تتعارض مع مجهوداتها في ضرب وتدمير داعش فهي المهمة الحاسمة حاليا.

ان بالامكان عمل مؤسسات الدولة على نحو ما ذكرنا مع عدم التأثير على سير العمليات العسكرية ضد قوى الظلام، ولا نريد من أحد أن يقول انتظروا الطوفان!!!

ان الطوفان آت.. فلقد استثمر مسعود الفرصة التاريخية ليحافظ على مجده الذي فقد سنده القانوني بركبه موجة الانفصال مستثمرا مشاعر أخوتنا الأكراد.. وعلينا أن نستعد بكل ما نملك للحدث الجلل القادم... هل من موصل للرسالة؟؟ وهل من مدرك ؟؟

المصدر: صحف محلية - متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (1) - الصريح
    9/9/2017 8:59:55 AM

    حكومه منبطحة لاتستحق ان تدير شؤون العراق، نريد رئيس وزراء يستطيع ان يقف بوجه مسعود طرزاني المدعوم من قبل امريكا



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com