2017/09/13 03:20
  • عدد القراءات 3533
  • القسم : آراء

العراق واضِحاً في تسمية أسباب النصر .. والحلفاء

بغداد/المسلة:  

ألقى الشيخ عبد الحليم الزهيري في الاحتفالية السنوية التي أقامها "حزب الله" اللبناني، في ذكرى رحيل العلامة "الحر العاملي" في بيروت، السبت الماضي، ممثلاً لرئيس الوزراء حيدر العبادي، "الضوء" على أسباب الانتصار العظيم الذي تحقّق في العراق، مُرجعا ذلك الى عدة أسباب هي كالتالي:

السبب الأول: التضحيات.

تضحيات أبناء الشعب العراقي من قوات أمنية، وحشد شعبي، قائلا بالحرف الواحد: "ان هذه الفوز الكبير لم يكن ليتحقّق لولا تضحيات القوات الأمنية والحشد الشعبي وأجهزة أخرى، ودماء الشهداء الزكية، وتضحياتهم الأبية".

السبب الثاني: الفتوى التاريخية في الجهاد الكفائي.

ورد على لسان الشيخ ما نصّه "تحقّق الانتصار بفضل الفتوى التاريخية للمرجعية العليا في النجف، التي أصدرها المرجع الأعلى السيد علي السيستاني "دام ظله"، لينقذ الأمة الإسلامية والعالم اجمع من سرطان داعش، الذي كاد أن يلتهم العالم، تلك الفتوى التي أعادت التوازن الى الإسلام وقدّمت صوته من جديد، على طبق من التسامح والسلام والتضحية والفداء".

السبب الثالث: القيادة الحكيمة

أكد الشيخ الزهيري على القيادة الناجحة، سياسيا وعسكريا والتي أثمرت عن الانتصار الكبير، قائلا: "العراق ينتصر بحكمة وقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي يقود الحرب العراقية ضد داعش ويزف بشرى الانتصارات".

السبب الرابع: المواقف النبيلة لأصدقاء العراق

أثنى الشيخ الزهيري، على أصدقاء العراق الذين أيّدوه ودعموه في حربه على داعش، قائلا "العراق ينتصر بفضل المواقف النبيلة، والصادقة، والشريفة، التي وقفها البعض ممّن يتّسمون بهذه الصفات، ولا يفوتني التذكير بمواقف أبناء حزب الله، وتوجيهات سيد المقاومة السيد حسن نصر الله".

..

كلمة الشيخ الزهيري الذي رحّب به عريف الحفل ممثلا لرئيس حكومة العراق، ملقيا كلمته المعبرة أيضا عن موقف الشعب العراقي كله، أمام هذا المحفل المهم، شخّصت بدقة أسباب الانتصار، على رغم التفسيرات التي سعت الى تأويلها كعادة الموتورين، والقلِقين على وجودهم من الانتصار العظيم وقوة جبهة أصدقاء العراق، والداعمين له.

صراحة الشيخ الزهيري، جليّة، وأمينة في "السبب الرابع" للانتصار حين شكر "كلّ" أصدقاء العراق، ولم يستثن أحدا، لكنه سمّى "حزب الله" وعناه، لان الاحتفالية تخصّه، وان حضور الشيخ الزهيري فيها، هو تأكيد على عمق علاقة العراق بكل من دعمه وسانده، ومنهم حزب الله.

..

العراق يمتلك من الشجاعة ما يكفي، لتسمية الأسماء بأسمائها، ولا يخشى هذا الطرف أو ذلك، لأنه سيّد قراره، ولولا هذه الاستقلالية، ما كان الانتصار، فضلا عن ان حضور الشيخ ممثلا لرئيس الوزراء في الاحتفالية، تعني بكل وضوح ان الاختلاف حول تقييم عملية تكتيكية مثل "دواعش الجرود" لا تُفسِد لـ"جبهة الحرب على الإرهاب"، قضية، وهي جبهة يقف على راسها العراق بقواه الأمنية، وحزب الله اللبناني، أيضا.

"المسلة"


شارك الخبر

  • 4  
  • 14  

( 7)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 12  
    •   8
  • (1) - الحشد الشعبي
    9/11/2017 1:06:37 PM

    عمي الله ومالت الله الزهيري والعبادي وغيره وغيره يتشرفون بلمس مداس سيد حسن نصر الله ابوهادي البطل .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   7
  • (2) - نور احمد
    9/11/2017 2:06:35 PM

    العراق انتصر بقيادته الحكيمة وبتضحيات ابنائه من ابطال الجيش والحشد الشعبي وكافة الصنوف المقاتلة الباسلة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   10
  • (3) - عبد الستار
    9/11/2017 2:22:48 PM

    بسطال جندي من جنود العراق يشرف كل اسرائيل وكل شخص يتفاوض مع داعش الارهابي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   4
  • (4) - رائد الهلالي
    9/11/2017 3:32:11 PM

    عاش العراق بجنوده الابطال ومرجعيته وقائدة الفذ ، اللهم احفظ العراق وشعبه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   5
  • (5) - مها العمري
    9/11/2017 3:41:26 PM

    و ماعاتب حسن نصر الله ع الاتفاقية اللي سووها وية الدواعش ونسو كل تضحياتنه ودمائنا اللي راحت



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (6) - جلال الحسني
    9/11/2017 3:42:18 PM

    هاي كلها الاسباب تجمعت يلة كدر العراق ينتصر فعلا ايد وحدة متصفك



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   5
  • (7) - مالك
    9/11/2017 6:58:44 PM

    الرخيص يضل رخيص والاعمى البصيرة لايؤتمن على تمثيل تضحيات ودماء أبناء العراق الذين سقطوا نتيجة مهاترات الارعن بشار القرد ومسعور البرزاني واردغان وتفاهة حسن نصر الله (الذي كان يسمي الإرهاب في العراق بعد2003 بالمقاومة؟؟) وداعمي الفكر الإرهابي في العراق وخارجه؟ بس احب ارد على بعض المنتسبين الى الحشد الشعبي من الذين يتبعون ايران وحزب الله؟ اذا انتم عراقيين فعليكم ان تكونوا عراقيين قلبا وقالبا لان العراقيين وانا منهم ايدنا الحشد الشعبي وتبرعنا له لكونه تشكيل عراقي تشكل بفتوى المرجعية العليا للسيد السيستاني ادام الله بقاءه لتحرير الأراضي العراقية من الإرهاب التكفيري الذي وصل اعتاب بغداد؟ اما اذا كنتم تعتبرون ايران وحزب الله اللبناني هم أولى بالاتباع فجزاكم الله خيرا عما قدمتموه من تضحيات ولكن عليكم بالرحيل والعيش خارج العراق جنبا الى جنب مع من تحبون فلا حاجة للعراق بتعدد الولاءات لان الولاء للوطن وليس للغير؟ وكفانا ما عانينا من تدخل الغير في شؤننا وعمالة البعض للغير من 2003 الى الان؟



    الحشد الشعبي
    9/12/2017 8:35:06 AM

    انت يا مالك متأثر بقناة الشرقية و الدعاية التكفيرية في قنوات الجزيرة والعربية وغيرها التي تهاجم. سماحة السيد حسن نصرالله لذا سمحت لنفسك بالتجاوز عليه ،فضلا عن انك شتمتنا لكن نحن في الحشد المقدس لانرد على الشتائم بل نقتل الدواعش ونفضح قنوات البعث البائد والتكفير ، لعلك لاتدري ان السيد حسن نصر الله قدم ولده الأكبر شهيدا والان ولده الثاني مصاب في محاربة داعش وانت تشتمه لكن اعلم انها صحيفتك التي سترافقك الى يوم القيامة فأملأها بما شئت.ولانك متأثر بدعاية النواصب فاتك ان الدواعش الذين طردهم حزب الله من جرود عرسال لم يبعثهم الى الرمادي وإنما الى دير الزُّور التي حررها البارحة والباقين في البوكمال السورية ،وهم الان يفرون ونحن في الحشد نتربص دواعش راوة وعنه وكل خوفنا من الغدر الاميركي و جهل الجهلاء ممن يخدعون بسهولة.

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com