2017/09/13 08:29
  • عدد القراءات 147
  • القسم : عرب وعالم

كوريا الشمالية ترد بقوة على عقوبات مجلس الأمن

بغداد/المسلة:

أعلنت وزارة الخارجية الكورية الشمالية، الأربعاء، 13 أيلول 2017 أن بيونغ يانغ ترفض بشكل كامل وتستنكر بشدة قرار مجلس الأمن الدولي الأخير الخاص بتشديد العقوبات.

ونقلت الوكالة الكورية المركزية للإعلام بيان الخارجية وجاء فيه: "تم تلفيق "القرار" من قبل الولايات المتحدة الأمريكية من خلال وسائل ملتوية وقذرة مختلفة. وتدين جمهورية كوريا الشمالية بأشد العبارات الحاسمة وترفض رفضا قاطعا قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2375 حول العقوبات، الذي يبعث الاستفزاز والغضب ويهدف إلى حرمان جمهورية كوريا الشمالية من حقها المشروع في الدفاع عن النفس، من خلال خنق الدولة والمواطنين بشكل كامل من خلال الحصار الاقتصادي الشامل".

وأشار البيان إلى أن اعتماد مثل هذه القرار يؤكد مرة أخرى أن كل ما تقوم به كوريا الشمالية صحيحا.

وأضاف البيان: "ستضاعف كوريا الشمالية جهودها لتعزيز قدرتها على حماية سيادة البلاد وحقها في الوجود والحفاظ على السلام والأمن في المنطقة من خلال تحقيق توازن عملي مع الولايات المتحدة".

وكان سفير كوريا الشمالية لدى روسيا، قد صرح، أمس الثلاثاء، بأن بلاده على استعداد "لاستخدام أي وسائل" لتعزيز قدراتها الدفاعية، مضيفا أن "على الولايات المتحدة أن تعرف أنه محكوم عليها بالموت في حال واصلت نهجها العدائي مع بلادنا، على الرغم من تحذيراتنا…ونحن سنواصل تعزيز قواتنا للردع النووي، ولا ننوي التراجع عن الطريق الذي اخترناه، من أجل حماية منظومتنا السياسية وشعبنا من تهديدات الولايات المتحدة".

يذكر، أن مجلس الأمن الدولي تبنى مساء الإثنين قرارا بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، يحد من إمكانيات كوريا الشمالية لتصدير واستيراد السلع، بما في ذلك ومشتقات النفط والنفط الخام. ويأتي ذلك بعد أن أعلنت بيونغ يانغ يوم 3 أيلول/سبتمبر عن تجربة ناجحة لقنبلة هيدروجينية، والتي أضحت تجربتها النووية السادسة.

المصدر: وكالات عربية - متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com