2017/09/13 16:00
  • عدد القراءات 4344
  • القسم : ملف وتحليل

وثائق مسربة عن فساد اداري ومالي في وزارة الصحة

 بغداد/المسلة: 

كشفت وثائق مسرّبة، من وزارة الصحة، عن إحالة 22 شخصا في الوزارة الى القضايا بتهم تتعلق بفساد مالي واداري وسرقات واضحة، والتي تسببت بهدر كبير بالمال العام.

وتشير الوثائق التي حصلت عليها، "المسلة"، الأربعاء، 10 أيلول 2017، الى إحالة 22 شخصا في وزارة الصحة الى القضاء، بتهم تتعلق بتزوير وسرقات وفساد مالي واداري".

وبحسب الوثائق، فأن من بين الواردة اسمائهم، "شقيق وزيرة الصحة علي حمود، ومسؤول حمايتها ووكيل الوزارة الفني حازم الجميلي والإداري زامل شياع العريبي ومدراء عامين ومدراء الحسابات والتدقيق".

وفي سياق ذلك قالت مصادر ان، "أوامر القبض هذه تتعلق بملف فساد واحد، فيما بقية الملفات، ستأتي تباعا، ومن المحتمل انه تم القبض على مدير عام المشاريع في الوزارة، الدكتوثر ثائر وهو من محافظة ميسان".

وكانت المسلة قد نشرت في اب 2016، معلومات وردت، اليها تكشف عن فساد واسع في وزارة الصحة والبيئة فيما يتعلق بالتوظيف، وتبوأ المناصب من دون وجه حق، وانتحال الصفقات.

ومع ما اشارت اليه الوثائق، فقد أكد النائب عواد العوادي، الأربعاء، 13 أيلول 2017، على انه تم القبض على ما وصفها بأنها "اكبر العصابات" التي قامت بسرقة أموال الصحة، لافتا الى إحالة مسؤولين كبار في الوزارة الى المحاكم ضمنهم شقيق وزيرة الصحة وآمر حمايتها وموظفي مكتبها.

وقال العوادي في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب، وتابعته "المسلة" "هنالك العديد من ملفات فساد وزارة الصحة والتي اشرنا لها بأكثر من مناسبة"، لافتا الى "القبض على اكبر العصابات التي قامت بسرقة أموال وزارة الصحة، بفضل الخيرين من أبناء شعبنا العظيم في وزارة الصحة وهيئة النزاهة والشرفاء في القضاء العراقي".

وأضاف العوادي، "هناك إحالة لكبار المسؤولين في وزارة الصحة الى المحاكم وضمنهم شقيق وزيرة الصحة وآمر حمايتها وموظفي مكتبها إضافة لـ20 موظفا آخر"، مؤكدا "صدور أوامر قبض بحق موظفين قسم منهم في التوقيف والقسم الآخر هرب خارج العراق والقسم الآخر يحاول الهروب".

ودعا العوادي الى "سحب يد وزيرة الصحة والتي هي خارج العراق وجميع الموظفين المتورطين بسرقة وتزوير السجلات والاستيلاء على أكثر من 30 مليار دينار وقد اعترف أكثر من شخص أمام نزاهة الرصافة بالتزوير والسرقة"، داعيا القضاء العراقي لـ"قول كلمة الحق وعدم إعطاء الفرصة للمتورطين بالهروب لأن معظمهم هرب الى خارج العراق".

وأوضح العوادي، أن "مدير عام المشاريع ومدير مشروع 400 سرير في قبضة العدالة في العمارة وعليهم أوامر قبض من نزاهة الحلة لم تنفذ منذ أكثر من عام ولا نعرف السبب"، مشيرا الى "صدور أوامر قبض بحق المقربين من الوزيرة ولم تنفذ ولا نعرف السبب".

ودعا العوادي الجميع الى "عدم الضغط على القضاء ليكون حراً ويقول كلمة الحق"، مؤكدا "وجود أشرطة صوتية واعترافات مصورة تم تسليمها الى محكمة نزاهة الرصافة تثبت تورط شقيق الوزيرة وآمر حمايتها وكبار موظفي الوزيرة بهذه السرقات".

ويشهد العراق منذ سقوط النظام الدكتاتوري البائد في 2003، والى الوقت الحاضر، تنامي ظاهرة الفساد في دوائر ومؤسسات الدولة العراقية بسبب غياب الرقابة عليها وعدم محاسبة المقصرين، وكذلك النظام المتبع في تلك المؤسسات والروتين الذي وفر بيئة مناسبة في ظهور الفساد والمفسدين.

وتعصف بوزارة الصحة، مجموعة كبيرة من المشاكل، ابرزها الفساد الواضح في المؤسسات الصحية، وتردي الخدمة التي تقدمها الوزارة للمواطنين، مما يكشف عن اهمال واضح لدى وزيرة الصحة وانشغالها بعقد الصفقات وتوزيع المناصب على الاقرباء والاصدقاء، بعيدا عن المهنية والكفاءة.

المصدر: المسلة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

( 10)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - ميس جلال
    9/13/2017 6:45:58 PM

    لا اله الا الله واحنا لازكين بقرة النعال اجل الله القارئ الي سعرة ٣٥ دولار الى متى يبقى مثل هولاء السراق متولين شؤن البلد لا وفوكاها مستلمة منصب حساس يتعلق بسلامة وصحة المواطن الفقير اخلعي الحجاب والبسي ثوب الامانة افضل لكي عند الله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - ورود طاهر
    9/14/2017 9:34:27 AM

    الله يطيح حظج يا حرامية انتي واخوج ، مو مهنتج من اكثر المهن انسانية ورحمة وانتي هيج تسوين بالوزارة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - عصام وليد
    9/14/2017 10:34:15 AM

    كانت المستشفيات ملجئ للفقير أذا تمرض .من أجت هاي الفاشله الحراميه وعصابتها أصبح لاملجئ للفقير إلا الله .تدخل المستشفى تدفع فلوس تاخذ أشعه تدفع دواء تدفع تنام مستشفى متطلع ألا تدفع فلوس العلاج والمبيت عله أساس نايم بشيراتون



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - فهد محسن
    9/14/2017 10:36:49 AM

    الله ينتقم منج ومن السياسين الحرااااامية العملاء الطائفين الخونة المجرمين دمرتو العراق وأهله الاصلاء وسرقتو أمواله باسم الدين دجالين سلمناكم بيد الله يمهل ولا يهمل لعنة الله عليكم وعلى الجابكم علينا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - Ahmed Alamery
    9/14/2017 10:39:37 AM

    لعد لمن تحقق وياها طلعت شريفه وليس لديها اي شيء علما هناك ملفات كثيره تدينوها وهاي ابسط الامور اخوها سارق اموال الشعب وهيا تغطي عليه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - هند عامر
    9/14/2017 10:47:14 AM

    منو ميعرف فساد عديلة نعال لكن مع الاسف البرلمان وكفوا وياها وصوتوا بالقناعة في حين حتى المخبل اذا تسألة عن رأية بعديلة وافعالها يكولك فاسدة وحرامية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (7) - كرار علي
    9/14/2017 10:47:54 AM

    ينرادلها قلع هاي القبيحة الصورة والاخلاق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (8) - ربا النعيمي
    9/14/2017 10:48:30 AM

    القانون يحمي السراق واللصوص ولايحمي المغفلين المغلوب عليهم ماكو عدالة اكو نذالة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (9) - عبير هادي
    9/14/2017 10:49:04 AM

    مو شي جديد عليهم اصلا بعد لازم محد يتفاجئ لأن شغله صارت روتين عدهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (10) - انسام الربيعي
    9/14/2017 10:52:51 AM

    عمي دكتوره عديله لتخافين من اي استجواب لأن انتي ملتزمه حيل ملتزمه اضافه للالتزام ماكو برلماني او وزير او سياسي أو مدير عام جاب ابنه مريض لمستشفياتنا وشاف الضيم لان مستشفياتهم في الخارج فلذلك العبي ابكيفج بس الله موجود



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •