2017/09/20 17:41
  • عدد القراءات 10505
  • القسم : ملف وتحليل

سِحر الشلاه ينقلب عليه.. الرأي العام ينتصر لهديل والمرأة العراقية

بغداد/المسلة:  

تجاوزت عملية إقالة هديل كامل، من منصبها رئيسة لمجلس أمناء شبكة الاعلام العراقي من كونها عملية تصويت "طبيعية" و إجراء قانوني مجرّد من الأهداف الشخصية، الى اعتبارها عملية انتقامية وثأرية، وجدت في المرأة العراقية ضحية وجبهة "ضعيفة".

وعلى الرغم من ان تصويت أعضاء المجلس، علي الشلاه، و فضل فرج الله، و روميل موشي ايشو،  أدى الى اقالة كامل من منصبها الا انه فضح بشكل واضح، هؤلاء الأعضاء، وأساليبهم الفجة في التعامل مع امرأة عراقية شاءوا اغتيال فرصتها في أثبات قدرتها ومهاراتها في الإدارة والقيادة.

ويبدو ان هؤلاء لم يستطيعوا إخفاء عقدهم، والنظرة الدونية التي يبدونها تجاه المرأة، فاجهزوا في قرارهم، غير المناسب في طريقته وتوقيته على الفرصة التي مُنحت لكامل لتأدية المهام الموكلة إليها.

ويبدو ان هديل كامل ادركت هذا الهاجس، والدوافع الدفينة وراء هذه السلوكيات، معتبرة نفسها ضحية حرب الأصوات التي قادها عضو المجلس علي الشلاه ضدها وبمساندة فضل فرج الله، و روميل موشي ايشو.

وفي تدوينة لها على صفحتها التفاعلية، كتبت كامل، إن الحكمة غابت وحضر الانتقام في التصويب نحوها، معتبرة ان "عدم الشجاعة في تصويب الهدف تدفع بالمحاربين الجدد لاختيار الهدف الأقرب، حيث تظل المرأة، اللقمة الجاهزة للمضغ تفادياً للحم الرجل المر"، في إشارة الى الدوافع المغرضة التي دفعت الشلاه وفرج الله وايشو الى جعل امرأة عراقية لم يمض على تبوأها منصبها سوى بضعة أيام، ضحية لأجندة تهدف الى إثارة الضجة والفوضى داحل مجلس الأمناء على امل حالة جديدة يكرسون خلالها نفوذهم وسيطرتهم.

وسردت كامل تفاصيل ما حدث قائلة "أصدقائي في يوم 11/ 9 / 2017 كلفت برئاسة مجلس الأمناء و في 19/9/2017 تمت إقالتي، لا أخفيكم انا كنت في نية الخروج من هذا الموقع وان تذبذبت رغبتي في التوقيت، فانتهيت الى ان انسحب بعد الإعلان عن نجاحنا في التقدم بأداء شبكة الاعلام العراقي والتي لن تتطلب اكثر من شهرين، لأتفرغ لعملي كعضو في مجلس الأمناء وأستعيد دوري كخيمة تظلل بنتيّ اللتين لا تملكان غيري.

رصْد "المسلة" يشير الى ان الأمر أٌسِقط من أيدي صناع المؤامرة ضد كامل، فلقد انقلب السحر على الساحر، حين ابدى قطاع عريض من النخب الإعلامية والثقافية والفنية والناشطون، مساندتهم لكامل ومنددين بالشلاه والعضوين الأخرين، وانطلقت بفعل ذلك حملة واسعة عبر وسائل اعلام وصفحات تفاعلية تهاجم الأسلوب المخادع الذي تمت به قالتها.

ويبدو ان كامل لمست هذه المساندة العظيمة لها، لتقول في صفحتها التفاعلية : سعادتي بمؤازرتكم التي حولّت الخيبة الى انتصار عظيم، أنا منتصرة بكم".


شارك الخبر

  • 27  
  • 0  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - سمر جمال
    9/21/2017 5:37:10 AM

    اقالتهم لهديل كامل مو بس بسبب غيرتهم من المراة ونظرتهم القبلية تجاه الجنس الاخر ، اكو سبب اخر وهو الكفاءة ، ميريدون شخص كفوء يجي بمكان الشلاه ويفضح ادارتة الفاسدة سابقاً



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - مزهر يونس
    9/21/2017 10:39:58 AM

    هاي بعدة الشلاه ، مو كافي طيحت حظ شبكة الاعلام من جنت رئيسها ، عوف الناس تشتغل خلي شوية نتطور كافي فساد وظلم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - سلمة الفياض
    9/21/2017 10:41:33 AM

    للاسف بعض من اشباه الرجال لا يحتملون ان تكون امرأة في موقع القيادة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - علي المصطفى
    9/21/2017 10:51:10 AM

    مهما كان منصبها فهي احسن من علي الشلاه وبقية الفاسدين في الشبكة الي اقالوها بدون وجه حق



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •