2017/11/04 13:00
  • عدد القراءات 5084
  • القسم : ملف وتحليل

زعيم وراثي وقبلي خلف واجهة "الديمقراطي"

بغداد / المسلة:

بات الأكراد يدركون اكثر من غيرهم، ان أسرة بارزاني، تتحمل مسؤولية المآسي التي توالت على كردستان، من خلال استحواذها على ثروات الشعب وإحكام قبضتها العسكرية والاستخباراتية على المناطق الكردية، فيما تحوّل الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي تأسس عام 1946 على غرار سلطة البعث في حقبة نظام صدام إلى "سلطة عشائرية".

وبمراجعة تاريخية، فأن "بارزاني الأب" سلّم مقدرات حراك أيلول بيد شاه إيران، ثم أنهى الثورة.

 وسار "الابن" على خُطى أبيه في "كارثة هكاري" في الاستحواذ على الحراك الكردي في العام 1978 بقيادة الإتحاد الوطني الكردستاني.

ولمسعود بارزاني دور بارز في الحرب الأهلية في كردستان بين عامي 1975-1986، وفي الاقتتال الداخلي عام 1994، حين استولى على معبر إبراهيم الخليل، ثم طلب دعم الدكتاتور صدام في 1996 لمواجهة خصمه "الاتحاد الوطني الكردستاني".

ويستدل المتابعون على دكتاتورية بارزاني، باستحواذه على خمس حكومات من أصل ثمانية تشكلت في كردستان، عانى خلالها المواطن الكردي، من انعدام الكهرباء وشحة المياه الصالحة للشرب ووقف الخدمات وخفض رواتب الموظفين إلى أٌقل من الربع وإشاعة البطالة والفقر والجوع.

كما يستدلون على تفرده، بالانقلاب على الشرعية البرلمانية ومنع رئيسه من دخول مبنى البرلمان، وطرد أربعة وزراء من الحكومة بقرار من بارزاني، رغم انتهاء مدة رئاسته.

ورغم أن حزب بارزاني يحمل مسمى "الديمقراطي" إلا أن رئاسته ومسؤولياته ومناصبه الحساسة محصورة ومنذ 66 عاماً بيد أفراد الأسرة:

  • مسرور بارزاني، الرئيس العام لجهاز الأمن والاستخبارات، آسايس وباراستن في الإقليم، وهو عضو قيادي في الحزب إلى جانب عضويته في المكتب السياسي لهذا الحزب أيضاً.
  • منصور بارزاني، قائد عام لفرق أمنية خاصة.
  • نيجيرفان بارزاني، نائب مسعود بارزاني في الحزب، مع ترشيحه لرئاسة الوزراء في حكومة الإقليم للمرة الثالثة.
  • يوسف بارزاني، عضو المكتب السياسي للحزب.
  • أدهم بارزاني، عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب، وعضوٌ في برلمان الإقليم.
  • سيروان صابر بارزاني، عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب.
  • عبد المهيمن بارزاني، عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب.

وفي تدوينة لاذعة اتسمت بالسخرية، كتب ناشط كردي يقول "كردستان يمتلك جميع مقومات الدول الشرق أوسطية الحديثة، فلدينا زعيم ابن زعيم، يمدد لنفسه منذ أربع سنوات دون أن يتمكن أحد من خلعه، ويوزّع المناصب بين أفراد العائلة، ويستأثر بموارد النفط وعائدات الجمارك.. كما أن لديه حزب حاكم مرهوب الجانب، وبرلمان معطّل، وحزب منافس ليتغلب عليه في الانتخابات التي يعرضها للأجانب، وحزب معارض ليقمعه، وحزب إسلامي كورقة ضغط يلعبها عند الحاجة، فضلاً عن أعداد هائلة من البشر ليحكمهم ويشاركهم استثماراتهم، وأقليات عرقية متعددة صالحة للاضطهاد".

 

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 29  
  • 12  

( 15)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 17  
    •   14
  • (1) - شيرزاد
    11/4/2017 8:37:54 AM

    يا زامل اللامي ان كنت حقاً تبحث عن الحق والحقيقه عليك ان تقراء هذه المقال بإمعان . ويا زامل اللامي ان كنت منصفاً عليك الاعتراف ان مسعود جبان ابن جبان وان عدم رضوخه واستجابته لمطالب الحكومه الاتحاديه والدستور ليس شجاعه من مسعود بل سلسله من العنجهية والغرور والدكتاتورية والغباء الذي يجري في عروق معظم القاده الكورد وخصوصاً عاءلة مسعود ، يا زامل عليك الابتعاد عن ولاءك الذي تحاول ان تخفيه لمسعود وعصاباته ، مسعود دكتاتور سارق فاشل منتهي الولايه والصلاحية وقريبا سوف يسحل في شوارع أربيل ، ان كان لك أهل ومصالح في الاقليم لا تخشى عليها ان كانت من رزق حلال .



    زامل اللامي
    11/5/2017 2:00:19 AM

    اريد ياشييرزاد ان ارد عليك على شكل فقرات اولا: التاريخ المعاصر غير نزيه والدليل ان بعض الكتاب الذين يكتبون الان في ذم رئيس النظام السابق صدام حسين ويمتدحون الحكام والمسؤولين الحاليين هم نفسهم من كانوا يمدحون رئيس النظام السابق ويصفون الحكام الحاليين بالعملاء والخونة وايضا هناك بعض النواب والنائبات في البرلمان العراقي وكذلك بعض المسؤلين الحالين كانوا يرددون قسم حزب البعث بدلا من بسم الله الرحمن الرحيم حتى عندما كانوا يتناولون وجبات الغذاء لانهم كانوا بعثيين وهناك دلائل انتماءاتهم منشورة في الصحف وفي المواقع وهم الان في مواقع ومناصب متقدمة في البرلمان والدولة حتى ان البعض منهم مسؤولين لحركات واحزاب ويتكلمون ويصرحون كانهم كانوا من مناضلي ومعارضي الدرجة الممتازة ضد النظام السابق وهذه الامثلة ماهي الا مدخل للقول بان التاريخ يتغير بتغير الانظمة والمبادئ يتغير يتغير المصالح وبعض الكتاب في العراق اصبحوا مثل شعراء الجاهلية يمدحون من هم في السلطة ومن يدفع لهم اكثر وهؤلاء هم يغيرون التاريخ بما يشتهيه الجانب القوي والجانب الذي يدفع اكثر والحق الحقيقة التي تنصحني بان اعرفها من المقال فانت وامثالك اولى بها لانكم تريدون معرفة الحق والحقائق من افواه واقلام هذه النوعية من الكتاب الذين ذكرتهم اعلاه ولانكم لم تعاصروا تاريخ العراق الحديث ولم تقرءوا التاريخ المنصف التي كتبها الكتاب المنصفين لان اعماركم والله اعلم لايمكن ان يكون بالكبر الذي يسمح لكم ان تعاصروا الكثير من الانظمة السابقة ولاني عاصرت تاريخ العراق من حكومات قبل حكم النظام السابق فاعرف واتكلم بالحقائق الواقعية التي رايتها بام عيني وعاصرتها شخصيا واما قصدي بالكاتب المنصف هو الحيادي الذي لاينتمي الى حزب او حركة او ان لايكون كاتبا لاجل المادة او منتميا او مواليا لحزب او حركة فمثلا ان الكاتب المنتمي الى حزب معين لايمكن ان يكتب تاريخا ضد حزبه بل يمجد حزبه ويذم اعدائه وكذلك يفعل الكاتب المنتمي الى احزاب اخرى وهكذا ايضا يفعل الكاتب للذي يدفع اكثر. ثانيا: تطلب مني ان انعت السيد مسعود البارزاني بالفاظ لم اتعود على انطقها حتى على اعدائي لاني انتمي الى عشيرة او قبيلة عراقيةعريقة لاتليق لها ان تشتم الكبار وحتى لو كان عدوا ومايخرج من اللسان هو ترجمة للتربية البيتية والعائلية والمدرسية فاحترام الاخرين كبيرا او صغيرا عالما او فاسقا صديقا او عدوا ينبع من احترام الشخص لنفسه ولعائلته وعشيرته ولمجتمعه فاني لم اسب واشتم احدا مهما اختلفت معه لا السيد مسعود ولا السيد الطالباني ولا السيد العبادي ولا السيد المالكي ولا صدام ولا السيد الخامنئي ولاحتى جورج بوش الذي احتل بلدي وتستطيع ان ترجع الى كل تعليقاتي السابقة عبر موقع المسلة الموقر ولوملاءت دفترا كاملا بالمسبات والشتائم على مسعود فمسعود يبقى مسعود والمالكي يبقى المالكي والعبادي يبقى العبادي والمسبات والشتائم لايغير شئيا غير الذي يشتم يعتبر تصرفه انعكاسا لنوع المجتمع والبيئة الذي يعيشها الشخص فيها فلكل بيئة انعكاساتها على تربية الاشخاص وكما انها ليس من صفات المسلم والعراقي الاصيل ثالثا: الدكتاتورية والغباء لاتقيمها انت ولاانا بل يقيمها الشعب والمجتمع باكمله فكيف يكون دكتاتورا فهو يطلب طوعا التنحي من الحكم فالدكتاتور لايتنحى بل يقول مثل السيد المالكي (احنا عفناها حتى ننطيها ) وكيف يكون دكتاتورا والشعب الكردي خرج بالالاف الى الشوارع مطالبا عدم ترك السلطة وكيف يكون دكتاتورا والشعب هجم على برلمان كردستان يريد ان يمزق رسالة التنحي وكيف يكون دكتاتورا وهناك اناس ارادوا حرق انفسهم لاجل ان يبقى في السلطة واذا تريد ان تعرف اكثر شاهد القنوات الفضائية الاخرى غير قناة العهد وافاق وترى ماذا يريد شعب كردستان ماعدا مجموعة قاسم سليماني التي سميتها انت بعقلاء الكورد واما الغباء فساترك مناقشتها للمستقبل وسترى ماذا وراء هذا الغباء وستراها على حقيقتها و{تذكرني جيدا} فعندها انا اكون اول من يكتب اليك. رابعا: هل تعلم ان قوانين كردستان لايوجد حكم الاعدام للانهم رفضوا العنف وعندهم شئ يسمى حقوق الانسان ولايوجد عندهم ثقافة الدريل ليثقبوا بها اجساد المعارضين وهل تعلم انهم احتوا بعض رجال الامن في النظام السابق وبعض ذوي الاختصاصات والذين لجوء الى كردستان قبل 2003 لسببين اولهما ان يكونوا تحت العين والانخراط في المجتمع والنظام الجديد والثاني في تدريب رجال الامن الكردستاني لتثبيت الامن وكذلك حصل مع ذوي الاختصاصات للاستفادة من خبراتهم وخبرات الاساتذة في فتح الجامعات والمؤسسات التعليمية والقطاعات الاخرى مثل النفطية والاقتصادية وغيرها وهم لم يسحلوهم في شوارع اربيل ولم يقتلوهم وانما جعلوا منهم اناسا صالحين يخدمون اقليم كردستان وشعبه وابعدوهم عن فكرة وثقافة العنف. وهل تعلم ان في كردستان الان اكثر من مليون و800 الف نازح عراقي من مدن عراقية خارج الاقليم ونازحون عرب من سوريا وحتى هناك من انتقل من المحافظات الجنوبية للعيش في كردستان بسبب رفاهية العيش والامان لان لايوجد هناك من يسحل احدا في الشارع او يستخدم دريلا ليثقب اجسادهم وهل تعلم ان الاساتذة العراقيين العرب الذين يعملون في جامعات وكليات كردستان هم اكثر عددا من الاساتذة الكرد والاطباء العرب العراقيين الذين يعملون في كردستان اكثر عددا من الاطباء الكرد وهكذا باقي الاختصاصات وهذا كله معناه ان العيش في كردستان اكثر امنا وامانا من بقية محافظات العراق ولان ليس في كردستان ثقافة السحل والدريل والانتقام وانهم لجؤا الى كردستان هربا من العنف والقتل والسحل والخطف والانتقام. ياسيرزاد ان القتل والسحل والدريل والانتقام اصبحت ثقافتنا منذ 2005 ولحد الان فلم يبقى طيارا او ضابطا من طيارينا وضباطنا السابقين الذين اشتركوا في الحرب العراقية الايرنية لم يقتل وان معظم اطبائنا واستاذتنا الجامعيين ولاعلمائنا اما قتلوا او هاجروا لانهم كانوا مطلوبين على قوائم تصفيات اعداء ايران او ضمن قوائم التصفيات على الهوية او ضمن تصفية حسابات الحزاب والحركات او قوائم الخطف لجني المال او الخطف لاختلاف الراء ولعلك سمعت قبل اسبوع بخطف الكاتب سمير عبيد الذين كان يدافع مستميتا على النظام الحالي وما ان كتب رايأ مختلفات اختطف واعتقل وكذلك جماعة ولاية بطيخ وهولاء نعرفهم ومابالك بغير المشهورين الذين لانعرفهم ولانسمع عنهم فالاخبار مليئة بحوادث الخطف والاغتيال, واقول لك هنيئا بهذه الثقافة اي ثقافة السحل فنحن العراقيين نسحل ثم نترحم فالتاريخ شاهد على ذلك فالعراقيون سحلوا نوري السعيد واخيرا ترحموا عليه وقتلوا عبدالكريم واخيرا ترحموا علية وساسرد واقعة رايتها امام عيني انا كنت يوما في احدى دوائر كاتب عدل في بغداد لاجل انجاز معاملة وكنت اسمع الناس كيف كانوا يترحمون على ايام النظام السابق رغم قساوته ورغم دكتاتوريته لان من كان يخرج بالمعاملة يقول اصبح لي شهرا كاملا اتردد لاجل توقيع كاتب العدل وبعدما دفعت الالاف لموظفي دائرة كاتب العدل واما انا فعدت الى بيتي ولم انجز المعاملة لانها كادت تكلف حياتي بتفجيرعبوة حدثت قرب تلك الدائرة وطلبوا مني ما يوازي راتب ستة اشهر رشوة وهذا حال العراق ولاننا تعلمنا على عدم الانتظام والاستقرار والامن لذا لايروق لنا ولالسياسيينا ان يكون هناك نظام وامن في مكان اخر ولاننا سياسيينا فاشلين لايروق لهم نجاح الاخرين. ارجع واقول ان شوارع اربيل لم تتعود على السحل مثلما شوارعنا في بغداد لان شوراع بغداد هي التي تعودت على سحل الحكام قتلهم واعدامهم الا السيد المرحوم جلال الطالباني مات موتا طبيعيا لانه كردي ولا كهرباء اربيل تشغل الدريلات لتثقيب اجسادالمعارضين مثل دريلاتنا في بغداد. خامسا: اقول لك وبكل صراحة ان ليس لي لاناقة ولاجمل في كردستان وليس لي اهل ولااقرباءولا مصالح في كردستان لكني في كل سنه ومنذ سنين طويلة ازوركردستان واقضي اوقاتا في مصايفها وارى في كردستان تحت حكم الاكراد حجم التطور العمراني والثقافي والتعليمي والاجتماعي والترفيهي مقارنة بكردستان تحت حكم النظام السابق وعندما اعود الى مدينتي واقارنها مع مدن كردستان عندها اشعر باننا في نسبة عكسية مع كردستان فهم يتطورون ونحن نتاخر وهم يبنون المدارس والجامعات ونحن نفكر كيف نسحل الناس في الشوارع ونتقن فن المسبات والشتائم وكيف ننتقم ونخطف ونقتل من يعارضنا ونستخدم ضدهم الدريلات وتقنيات التعذيب الايرانية واما من يكون له رائ معارض لراينا فذلك خط احمر ويجب ان يسحل او يثقب جسده او يقتل والسلام كاكا شيرزاد

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 28  
    •   15
  • (2) - ابن البصرة
    11/4/2017 8:51:48 AM

    امر بارزاني اصبح مفضوح والجميع يعرف من يكون وما نواياه سواء هو او عائلتة



    شيرزاد
    11/5/2017 5:34:28 AM

    يا أستاذ زامل لماذا انت مسعودياً اكثر من مسعود وعصابته ، اذا انت حقاً ابن عشائر ومتربي تربيه كريمة فليس هناك شيء مشرف واحد قام به مسعود وعصابته لكي يجعلك دوماً تمتدحه وتتجنب الحديث عن جراءم وتهور مسعود الذي ارجع حلم الاكراد ٥٠٠ سنه الى الخلف ، لم نعهد العشاءر الكريمه ان تتجنب قول الحق ! ، يا أستاذ انت تلف وتدور كثيرا وتتهم الآخرين حتى تتجنب الحديث عن جراءم وتهور مسعود .( ان كنت موظفاً في أربيل او لك مصالح هناك ) فلا تحزن ان كانت من رزق حلال . ، بما انك متابع الم تشاهد المضاهرات في السليمانية وغيرها الم تسمع بعدم دفع رواتب الموظفين ؟ انت تلف وتدور كثيراً وتنتقد جميع السياسيين العرب ولم نسمع منك اي انتقاد لجراءم مسعود واولاده بحق الصحفيين المعارضين او بحق حزب التغير وكيف طردت عصابت مسعود رءيس البرلمان ومنعه من دخول أربيل قبل سنتين ؟ ولم نسمع منك اي انتقاد لعصابة مسعود وأخيه الذي دخل البرلمان قبل ايام واحتجز نواب التغيير وعذبهوم تعذيب مبرح ، الم تسمع بالصحفيين الذين ترمي عصابات مسعود جثثهم في الشوارع ؟ لمجرد انتقاد سياسات مسعود . الم تسمع بالمليارات التي سرقها مسعود ومسرور ونجرفان والشعب جوعان ؟؟! والله انت غريب وأشد تعنتاً وعناداً من مسعود ، وربما تعيش في نفس الوهم والغرور الذي عاشه مسعود .

    شيرزاد
    11/5/2017 6:26:06 AM

    يا أستاذ زامل مره اخرى انت تلف وتدور وتذهب عميقاً وتوجه الاتهام للسياسيين العرب لكي تبرر جراءم وسرقات مسعود ، ياستاذ حبايبك السياسيين الاكراد هم من كان يومياً يردد ( انهم ليسوا عراقيين ولا يشعرون بالانتماء للعراق وهم من كان يردد بفخر وغرور ان كوردستان حققت الاستقلال الاقتصادي ) ، وأخيراً احد اكبر سياسيهم صرح من على شاشات التلفزيون انه لا يتشرف ان يكون عراقياً !!؟ يا أستاذ يا ابن العشاءر اليست هذه إهانات وشتاءم لكل العراقيين والعراق ، اين العرف العشاءري من هكذاشتاءم وإهانات للعراق بكل مكوناته وعشائره ؟ ؟ اذا جماعتك لا يشعرون بالانتماء للعراق لماذا يستميتون ويصرون على اغتصاب ١٧٪؜ والحقيقه هي ٢٥٪؜ من ميزانية بالاضافه الى رواتب نوابهم وزراءهم و رواتب ومخصصات العديم الفاءده معصوم وبناته وجيوش حماياتهم . السرقات والجراءم التي يقوم بهاالسياسيين العرب لا يبرر جراءم وسرقات وتهور مسعود ، ياستاذ انت مع الأسف من ينظر من زاوية ضيقه ولا ترى جراءم وتهور مسعود وصدام بحق الإنسانيه لأنك ترى الجسور والبنايات يبدوا ان الإعمار في نظرك اهم من حيات الانسان ، وأخيراً الم يتوسل حبيبك مسعود بسليماني للدفاع عن أربيل قبيل احتلالها من قبل داعش ؟ الم تسمع مسعود يصرح على التلفزيون ان لو لا ايران لسقطت أربيل بيد داعش ؟ يعني الان سليماني غير مرغوب به ؟ نحن نعرف ان اغلب الاكراد ناكري جميل ودوماً يعضون اليد التي تطعمهم لاكن ويبدوا من طول معاشرتك لهم صرت تنتهج نهجهم الذي يعتبر كفراً في العرف العشاءري العربي .

    مزهر
    11/5/2017 6:56:49 AM

    اخي الفاضل زامل اللامي ، موضوع المقال ،،، مسعود زعيم وراثي وقبلي خلف واجهة الديمقراطيه ،،، مع الأسف انت لم تترك فرصه الا وانتهزتها للحديث عن ما هو خارج أصل الموضوع حيث انك تكتب بإسهاب وكاءنك تريد ان تفرغ غضبك من سياسات المالكي وباقي السياسيين العرب ( خصوصا الشيعه ) ، اخي الأزيز لست من محبي او موءيدي اي من السياسيين بعد ٢٠٠٣ ، لاكن إخفاقات السياسيين العرب ليست مبرراً لأن يبقى مسعود رءيساً ابدياً ومن بعده احد أولاده وليست مبرراً لان يكون غرور مسعود وسياساته الصهيونيه مقبولة عند الكورد والعرب . اخيراً تحياتي لشخصكم الكريم وأتمنى ان لا تغتر كثيراً بالحجر وتنسى ما يجري من ظلم للبشر في كوردستان او العراق .

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   13
  • (3) - ابراهيم احمد
    11/4/2017 8:53:46 AM

    يجب محاكمتة بارزاني على افعاله البائسة الي تجاوز بها جميع القوانين والانضمة بجنونه وتهوره



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 7  
    •   11
  • (4) - مرتضى الشمري
    11/4/2017 10:02:35 AM

    طلع بارزاني اسوأ من صدام ، دكتاتور درجة اولى ...... الله يطيح حظك وحظ كلمن خلاك تتحكم بمصير طائفة كاملة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   8
  • (5) - منير الاسدي
    11/4/2017 10:11:10 AM

    لا يختلف عن نوري المالكي الاثنين جايبين العشيرة كلهة بالحكم بدون اي مبرر ولا كفاءة ولا بطيخ



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   11
  • (6) - حسام علي
    11/4/2017 10:13:01 AM

    هي هاي الدكتاتورية والاستيلاء على كل مناصب الدولة من اجل البقاء في السلطة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 7  
    •   9
  • (7) - رائد الهلالي
    11/4/2017 10:46:49 AM

    وبعدين ..! وين حيكون مصير بارزاني لو بالسجن لو بالكبر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   2
  • (8) - فايز كريم
    11/4/2017 6:53:34 PM

    يابة الصوج موبيه وحدة همه الاكراد هم يتحملون هذه الاخطاء وكما يقال حين سألوا فرعون من فرعنك قال لم اجد احد يردعني وبرزاني حاله حال فرعون برزاني صارلة سنين يسرق حصة الاقليم وتهريب بثروات البلد وهمه ساكتين ولكل شيء نهايه وحان وقت نهايته حينما اتاه بوكس معدل من العبادي وفحضحه على حقيقته وافشل مخططاته النتنة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   1
  • (9) - النورس المهاجر
    11/4/2017 7:26:56 PM

    بعد خروج صدام من الكويت وأندحاره سياسيا وعسكريا أراد عمل ديمقراطيه للعراق فوضع سعدون حمادي كرئيس للوزراء وصدق نفسه حمادي بأنه رئيس للوزراء وأراد عمل أصلاحات لخروج العراق من الحصار وقراراته الدوليه فطرده صدام وجلب محمد الزبيدي الذي كان كلبا مطيعا وخادما ذليلا لصدام ولكن كان صدام هو الذي ينهي ويأمر وكان منصب رئيس الوزراء وصلاحياته هو لايهش ولاينش وهكذا مسعود تنحى من رئاسة الأقليم لكنه يمسك كل مفاصل شمال العراق بيده فلا نيجرفان ولاالبرلمان ولاالقضاء بيدهم القرار لحكومة شمال العراق بل لازال كل شيء بيد مسعور الطرازني التي تديره وتسدي الأوامر والنصائح له من مكتب الموساد ومستشاريه في أربيل .. قتل مسعود وحاشيته هو الحل الأمثل للعراق وشعبه أذا أراد العيش بأستقرار وأمان ورفاهيه فلا يمكن النوم بغرفه تمتلك كل مقومات الراحه وأنت تعلم هناك أفعى سامه وقاتله تختبأ في الغرفه تنتظر نومك لتلدغك وتقضي عليك ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (10) - سرى مهدي
    11/5/2017 4:21:15 AM

    طالما يعرف الشعب الكردي مدى دكتاتورية بارزاني واستيلائه هو وعائلته على جميع مفاصل الاقليم من وزارات ومناصب ، لماذا لم يقفوا بوجهه ؟؟ لماذا لم تصدح اصواتهم ضد الظلم الذي يعانوه ،، لم تكن اصواتهم الا ضد الحكومة العراقية وما فعلته الحكومة وضد الذكريات المؤلمة في حلبجة وغيرها من المجازر ،، وبعد كل هذا لماذا لم يقفوا بوجه بارزاني صاحب اكبر مجزرة نفسية للشعب الكردي حيث قام بأيهامهم بتكوين دولة كردية مستقلة كلها من اجل مصالحه الشخصية ومن ثم لاقى فشل ذريع ، لماذا لم ينتفض ..!!!! ان العبيد هم من يصنعون الطغاة والاكراد في صمتهم عن بارزاني صنعوا منه دكتاتور



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (11) - فداء بسيم
    11/5/2017 9:26:18 AM

    من شابه اباه فقد ظلم الشعب الكردي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   11
  • (12) - زامل اللامي
    11/6/2017 2:02:50 AM

    الاخ الفاضل مزهر مع التحية والاحترام. انا اعرف جيدا ماهو موضوع المقال ومضمونها لكن حديثي كان على ماكتبه المعلق شيرزاد وعلى الفاظه فهو يريد من كل الناس ورغما عنهم ان يتفقوا معه بان السيد مسعود سرق العراق ودمرها لانه هو هذا قناعته وانا قصدت بردي على تعليقه ان الكل الطبقة السياسية التي حكمت العراق بعد 2003 مسؤولة على سرقة اموال العراق وتدميرها والسيد مسعود ليس الزحيد المسؤول على ذلك لهذا ركزت في حديثي على بعض الامور التي اردت ان يفهمها المعلق شيرزاد فقط واما بالنسبة لموضوع المقال فان السيد مسعود ليس السياسي العراقي الوحيد الذي انحدر من القبيلة او العشيرة وليس الوحيد الذي اتى بالتوريث او ينادي بالوراثة ولاننا نتكلم عن مسؤول له خاصية معينه فيجب ان نتكلم عن باقي المسؤولين الذين لهم نفس الخاصية على على مبدأ ان كان بيتنا من زجاج فلا ترمي الناس بحجر واني لست من مداحي السياسيين والحكام ولست انتهازيا لذا لادافع عن السيد مسعود او غيرالسيد مسعود فكل السياسيين والحكام من من نفس الطينه وبما ان المقال يتكلم عن عن الزعامة القبلية للسيد مسعود فعند الكلام عن القبليةاو القبيلة يجب اولا ان نتطرق الى اقطار الوطن العربي التي تحكمها حكام عرب وهؤلاء الحكام مثلهم مثل باقي العرب ينتمون الى قبائل وعشائرعربية اصيلة وكما انا وانت وهم نفتخر بانتماءنا القبلي والعشائري فاذن لماذا نحن وحكامنا لنا الحق بالانتماء لعشائر وقبائل ونفتخر بها ونصادر هذا الحق من الاخرين للتفاخر بالانتماء الى قبائل وعشائر. ولو اخذنا العراق كمثال فالحكام الذين حكموا العراق ينتمون الى عشائر وقبائل عريقة ويفتخرون بها فمثلا صدام حسين كان يحكم العراق ومعه معظم افرد عشيرته وكان لهم مناصب عليا ليس لكفاءاتهم وعلمهم بل لانهم كانوا اولاد عمومته وافراد عشيرته ومن حكامنا الحاليين نوري المالكي الذي حكم العراق واعطى لاقاربه واصهاره مناصب لايحلمون بها ليس لكفاءتهم وعلمهم وشهاداتهم الدرسية لكن لانهم ينتمون الى قبيلته وعشيرته واما حكمه فكان اسوأ حكم على مر تاريخ العراق الحديث لانه لو حكم العراق بالطريقة القبلية كان افضل له وللعراق لان الاعراف والعادات والتقاليد والاصول الموجودة عند قبائل العرب مختلطة بين السياسة والاحترام والاصول حتى في الحرب فحربهم لها اصول وتقاليد تحترم فلااريد ان اطيل لانك ترى ان المسؤولين والسياسيين في العراق يتباهون بقبالئهم وعشائرهم لذلك يذيلون اسماءهم باسم عشيرتهم مثل حيدر العبادي وابراهيم الجعفري وسليم الجبوري واسامة النجيفي ووووو. واما مسعود البارزاني فهو ايضا له الحق في التباهي بالانتماء الى عشيره كما كان الرئيس جلال الطاباني رحمه الله واذا كان الموضوع عن عقلية البارزاني القبلية لا السياسية اي ان السيد مسعود يحكم بعقلية قبلية لاسياسية او عقلية رجل دولة فهذا فعلا اجحاف بحقه وبنفس الوقت نقطة لصالحه فالاجحاف هو بحق التاريخ السياسي للسيد مسعود البارزاني وعائلته وكما تعلم ويعلم كل العراقيين فهو ابن مناضل واخو مناضل وينتمي الى عشيرة مناضلة ناضلت الانظمة الدكتاتورية من اجل حرية شعب العراق عامة وكردستان خاصة واعطت اكثر من 120 الف شهيد من عشيرته في عمليات الانفال المعروفة في سبيل القضية الكردستانية والعراقية وهو يعمل في السياسة منذ نعومة اظافره وهو سياسي ورجل دولة وان لم يكن له عقلية دولة لما قابل وفاوض معظم حكام وملوك ورؤساء العالم ولايستقبل كرئيس دولة عند زياراته لدول العالم ولما اصبح رئيسا للحكم المحلي ولما اصبح رئيسا لاقليم كردستان التي شهد تطورا ملحوظا بعكس حكام بغداد الذين يعيشون لحد في قصور صدام وانهم لم يبنوا ولم يطوروا العراق لانهم هم ليسوا رجال دولة بل رجال احزاب ورجال اجندات اقليمية وهذا التطور العمراني والثقافي والتعليمي وفي جميع المجالات في كردستان لايمكن ان يحدث لولا وجود رجل دولة يبني دولتة واذا لم يكن السيد مسعود رجل دولة لما استقبل اكثر من مليوني نازح عراقي وسوري في كردستان والتي رفضتهم حكومة بغداد في اسكانهم في محافظات العراق الاخرى واما النقطة التي لصالحه فهو يتصرف بهدوء شيوخ العشائر محترما خصمه ونده ومحترما الاعراف والتقاليد القبلية والعشائرية الاصيلة والتي تاتي من مَن له اصل وفصل فالذي لايحترم لايمكن ان يكون له له اصل وفصل واذا اخطاء في عملية الاستفتاء فجل من لايخطئ لكن رغم الخطأ فالتاريخ سوف يسجل الاستفتاء باسم مسعود البارزاني. واما التوريث فهو ليس الوحيد الذي يريد يرثه اولاده فاولاد المرحوم جلال الطالباني وزوجته ورثوا والدهم و والسيد نوري المالكي سيورث ابنه احمد والذي قال في برنامج تلفزيوني انه استطاع ان يجلب مطلوبين للقضاء بعد فشل القوات الامنية والسيدة ابنة السيد فؤاد معصوم والسيد اياد علاوي يهيئ ابنته سارة ليرثه وقبلة فعلها المرحوم احمد الجلبي وكذلك يزن ابن مشعان الجبوري وغيرهم الكثير من السياسيين والمسؤولين العراقيين ان لم يرثوهم ابناءهم فهم يعملون في مراكز ومناصب في العراق وفي سفارتنا في الخارج لذا اقول ان الحكام العرب وخاصة حكام العراق كلها من القبائل والذي يئؤمن بالقبيلة فعقلية القبيلة يتحكم به واما الوراثة السياسية فهو ثقافة ارتبطت بالعرب منذ عهد معاوية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   16
  • (13) - زامل اللامي
    11/6/2017 3:57:20 AM

    يااستاذ شيرزاد لي الشرف كhبن عشيرة عراقية عريقة ان ادافع عن كل عراقي مهما كان كشخص يحترم عراقيته وانا متربي تربية والحمدلله لاني على الاقل لم انعت احدا من المسؤولين بالجبن والخيانه ولم اشتم واسب احدا من على المواقع لان المسبات والشتائم هي شيمة الجبناء والانذال واما محاسبة المسئ فتلك من اختصاص جهات قضائية وهي من يحاسب الحرامي والفاسد والمجرم والخائن ولست انا ولاانت ولاغيرنا واما بالنسبة الى حلم الاكراد التي ذكرتها والذي اعادها السيد مسعود 500 سنه فانت فيها تناقض نفسك فانت مقهور على اضاعة السيد مسعود لحلم الاكراد وهذا يدل انك تحب شعب كردستان وبنفس الوقت تريد ان تمنع عنهم حصتهم من الميزانية مهما كانت حجمها والتي هي رواتب وارزق للشعب التي كنت مقهورا على حلمهم ولاافهم كيف تكون مهتما بمستقبلهم وتريد قتلهم بنفس الوقت واذا كنت انت مقتنعا بجرائم وسرقات السيد مسعود ودماره للعراق فاحتفظ بقناعتك لنفسك ولاتجبروترضغ الاخرين ان يقتنعوا بقناعتك لان الاجبار والارضاغ هو واحدة من صفات الدكتاتورية ونعم شاهدت مضاهرات السليمانية وكذلك اربيل فهذه المظاهرات سببها الرواتب والارزاق التي لم يرسها حكومة المركز لموظفي وشعب كردستان الذين هم جزء من الشعب العراقي لانهم لم ينفصلوا عن العراق لحد الان ولايجب ان يعاقب شعب كردستان زموظفيها بجريرة افعال الاخرين. ياشيرزاد الاجدر بك ان تحزن وتنقهر على الكم من صحفيي العراق الذين قتلوا وأغتيلوا غدرا ورمو جثثهم في الشوارع بدلا ان تحزن وتنقهرعلى جثث صحفيي كردستان الذين رموهم في الشوارع ( على فكرة هو صحفي واحد فقط في كردستان )وكما ان بعض الصحفيين العراقيين اعتقلوا لمجرد اختلاف اراءهم مع اراء بعض السياسيين والمسؤولين ولعل اعتقال الكاتب والصحفي سمير عبيد قبل اسبوعين خير دليل على ذلك ولمعلوماتك فان العراق احتل المركز الاول في العالم في اعداد الصحفيين القتلى والمفقودين. ياشيرزاد انا لاالف ولاادور باتهامي للسياسيين العرب للتغطية على جرائم السيد مسعود لان الاعمى والاطرش والمستفيد من الحرامية والفاسدين واكلي فضلاتهم هم الوحيدون الذين لايرون سرقات وفساد السياسيين والمسؤليين واتمنى ان لاتكون انت واحدا منهم. فيا استاذ شيرزاد العراق لايريد من لايريد العراق اي بمعنى ان العراق لايتشرف بمن ينكر عراقيته فكل واحد مسؤول عن نفسه وشرفه الوطني يقاس بقدر انتماءه لهذا الوطن فالناكر لعراقيته ليس من احبابي فاحبابي هم العراقيون المخلصون للعراق وليس الحرامية والفاسدين واللكامة وليس ذنبي ان كان هناك احدا بنكر عراقيته ولايتشرف بان يكون عراقيا ففي بغداد وباقي مدن العراق هناك الكثير ممن اعلنوا ببيع جنسيتهم العراقية من على صفحات التواصل الاجتماعي وايضا هناك الكثير من العراقيين فضلوا جنسيات دول عربية واوربية على الجنسية العراقية ولاتنسى ان 90 بالمئة من مسؤولينا لديهم جنسيات دول اخرى فان كانوا معتزين بالجنسية العراقية لمزقوا جنسياتهم الاخرى لكن صدقني انهم معتزين بهذه الجنسيات اكثر من الجنسية العراقية وليس السياسيين والمسؤولين العراقيين فقط بل الكثير من مشاهير العراق من الفنانين وارياضيين والاساتذة لهم الشئ ولاتاتي وتقول لي بان كرديا قال لااتشرف ان اكون عراقيا فهو بالاساس ليس عربيا. ياشيرزاد التقدم والتطور العمراني وبناء الجسور والطرق هي انعكاس للتطور الثقافي والاقتصادي والتعليمي والاجتماعي في اي مكان فحضارة وادي الرافدين بدات من بناء مسله حمورابي المشهور ومن بناء الجنائن المعلقة ومن مئذنة سامراء ومنارة الحدباء وغيرها لذلك سميت بحضارة وادي الرافدين لان البناء والعمران جاء انعكاسا لتطور الفرد في العراق انذاك والذي فكر وبنى وطور فاذن اساس البناء والتطور العمراني هو نتيجة تطور المجتمع. قاسم سليماني لم يكن السبب في عدم هجوم داعش على اربيل بك طيران التحالف هو من اوقف زحف داعش نحو اربيل ولم اسمع يوما بان السيد مسعود قد صرح بان لولا ايران لسقطت اربيل اللهم صرح بذلك لك انت لوحدك واخيرا من اي عشيرة انت لتفتي باسم العشائر العربية ليكون من ينتهج نهج قوم اخرين ان يكون كافرا فاذا كنت مصيبا فالسيد مهدي المهندس والسيد هادي العامري والسيد الخزعلى واسيد المالكي كلهم كفار لانهم ينهجون نهج ايران ونهج ولاية الفقيه واقولها لك يااستاذ شيرزاد للمرة الثانية ان كنت مقتنعا برائ او بشئ معين فهذا لايعني ان الكل يجب ان يوافق قناعتك ورأيك ولاتجبر الاخرين بتغيير قناعاتهم واراءهم عنوة ويمكن ان تكون انت مخطأ في قناعتك ورأيك او ان يكون المقابل مخطأ برايه وقناعته فالجبار كما قلت هو صفة الدكتاتورية التي ولت وها نحن الان في زمن ديمقراطية الحرامية والفاسدين



    شيرزاد
    11/6/2017 7:16:53 PM

    يبدو من تعليقاتك الطويلة يا زامل اللامي انك ما عندك شغل ولا عمل وربما تتقاضى اجور على النيل من السياسيين الشيعه وربما تتقاضى اجور على مدح مسعود الذي يوءي الارهابيين البعثيين والمطلوبين للقضاء العراقي . الفرق بين حبيبك مسعود وبين الساده ابو مهدي المهندس وهادي العامري وقيس الخزعلي هو ان مسعود باتفاق مع الصهاينه ادخل داعش الى العراق لاكن الساده الآخرين هم من حرر العراق من داعش ومن دنس مسعود الداعشي الصهيوني وان حبيبك مسعود بأمر من الصهاينه هو الذي أراد تقسيم العراق الى دويلات صغيره متناحره خدمتاً لمصالح واطماع تاريخيه لبني صهيون . انت تتضاهر بالطرش ولا تسمع الكلام الذي لا يعجبك ومنها ان مسعود ناكر الجميل قالها من على شاشات التلفاز ( لعله الكهرباء كانت مطفيه عدكم ) انه لو لا ايران لسقطت أربيل بيد داعش وانت ايضا ربما تنكر او تقول لم تشاهد أكداس رهيبة من العبوات الناسفة والمفخخات التي تركتها عصابة مسعود عندما هربوا من كركوك لاكن عليك ان تقر انه منذ السيطره على كركوك وعلى المناطق التي رسم حدودها حبيبك مسعود بالدم لم نسمع باي تفجيرات او مفخخات في بغداد وهذا اكبر دليل ان مسعود وتحت اوامر الصهاينه هو المدبر والمحرض على قتل العراقيين الأبرياء . على كل شريف ان يساءل نفسه لماذا كانت مليشيات مسعود تحتفظ وتصنع هذا ألكم الهاءل من المفخخات ؟

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (14) - زامل اللامي
    11/12/2017 4:52:13 AM

    يا شيرزاد اني وان لم يكن لي شغل ولاعمل ومثلي مئات الالاف من العراقيين فهذا هو احد منجزات حكومتك ومسؤوليك الفاسدين والذين نهبوا وسرقوا اموال العراقيين ولم يبقى هناك لا مزارع ولا مصانع لكي نرتزق منها لذا التجأنا الى الرد على تعليقاتك والذي يدفع لي ليس مسعود ولاايران وانما عراقيتي وضميري وغيرتي هو الذي يدفع لي وانا ارى عراقي يسرق والفساد يكثر واولادي يجلسون على الارض في المدارس الطينية ووو. ولانك على ما يبدو تريد الاخرين ان يوافقوك على راأيك وقناعتك عنوة مثل خوالك او عمامك الايرانيين لانه ومن خلال ردك الاخير يبدوا انك لازلت تعيش في ايران او خارج العراق او المنطقة الخضراء( منطقة الحرامية) او (منطقة على بابا والالف حرامي) لان الكهرباء لاينقطع عندكم واذا كنت تسكن العراق فحالك كانت ستكون مثل ما نعانيه من انقطاع الكهرباء اما الفرق بين الاسماء التي ذكرتها فمسعود لم يكن جنديا يخدم دولا اخرى ولم يقاتل الجيش العراقي ضمن ميليشيات دول اخرى واما بقية الاسماء وهم صرحوا وبتفاخر بانهم جنود قاسم سليماني فهذا يعني انهم يقاتلون لاجل ايران وليس العراق وهم كانوا جزأ من الحرس الثوري لمقاتلة الجيش العراقي في الحرب العراقية الايرانية واما داعش فهذه لعبة ارادت بها ايران ان يدمر بعض المدن التي كانت ترفض النفوذ الايراني وتهجير وبعثرة اهلها وتعمل سيطا بطوليا لهؤلاء الذين ذكرت اسماءهم. انت تتهم السيد مسعود بانه وبالاتفاق مع الصهاينة ادخل داعش الى العراق ولو فرضنا كلامك صحيح فاذن اين كان القائد العام للقوات المسلحة السيد نوري المالكي والذي كان ايضا وزيرا للدفاع والداخلية في ذلك الوقت واين كانت ستة فرق عسكرية مع معداتها واسلحتها لماذا لم تقاتل 200 داعشي احتلوا الموصل واين كان ابو مهدي المهندس والعامري والخزعلي لكي يطردوا داعش ومسعود من الموصل والعراق والجواب هو ان خطة تدمير المدينه وتهجير اهلها لم تكتمل وعندما اكتملت بعد سنتين قاموا بطرد داعش من الموصل علما ان طرد داعش من الكوصل لم يكن بزود المهندس والعامري والخزعلي وانما كان بزود القائد البطل الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي وجهاز مكافحة الارهاب واخيرا واللهم اعلم انك تقرا الاخبار بالعكس اذا كنت خارج العراق وتقراها بترجمة فارسية خاطئة اذا كنت في ايران وتسمعها بانحياز من على قناة الافاق والعهد اذا كنت في المنطقة الخضراء فانصحك اخي ان تنتبه الى عملك لاك صاحب عمل او موظف لكن نجن وبفضل حكومتنا الحكيمة جالسين لاشغل ولاعمل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (15) - زامل اللامي
    11/12/2017 5:04:31 AM

    ياشيرزاد هذه للمرة الرابعة ارسل ردا على ردك الاخير لكن موقع المسلة الموقر والذي يؤومن بحرية اراي لاتنشر تعليقي وردي ولا ادري هل لاني اذكر الحقائق وحتى لو اخفيت الحقائق بعدم نشرها فالناس لاتخفي عليها الحقائق لاننا نعيش في زمن الانترنيت واليوتيوب الذي يكشف كل الحقائق وشكرا لموقع المسلة الموقر الذي ينشر مسبات وشتائم بعض الاخوة المعلقين ولاتنشر بعض الحقائق واراء للبعض الاخر من المعلقين هل لاننا نعيش زمن الديمقراطية وزمن مقص الرقيب؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •