2017/09/25 17:57
  • عدد القراءات 1959
  • القسم : ملف وتحليل

استفتاء يشرعِن الانفصال والدكتاتورية

بغداد/المسلة:  

 انقسمت القيادات الكردية حول الاستفتاء الذي جرى الاثنين على استقلال إقليم كردستان العراق ولم يكن هناك حماس يذكر للتصويت في مدينة السليمانية.

ففي الساعات الأولى من عملية التصويت لم تقف طوابير طويلة أمام مراكز الاقتراع مثلما كان متوقعا .

وبعد مرور حوالي ساعتين على فتح مراكز التصويت كان هناك عدد محدود فقط من الناس يدلون بأصواتهم وكان الهدوء يسود جانبا كبيرا من السليمانية.

وسلط التناقض الحاد بين هذا الهدوء والاحتفالات التي ضخمتها الماكنة الإعلامية البارزانية، الضوء على الانقسامات بين الأحزاب السياسية الرئيسية فيما يشير إلى مشاكل تنتظر الإدارة التي ستتولى شؤون دولة مستقبلها غامض بسبب ارتجالية التخطيط.

وقد حذر بعض المسؤولين في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتخذ من السليمانية مقرا له من أن الاستفتاء قد يجلب مشاكل مع تركيا وإيران.

وتخشى هاتان الدولتان المجاورتان من أن يدفع استقلال الإقليم أكرادهما إلى المطالبة بالتغيير. وتقول الحكومة العراقية إن الاستفتاء غير دستوري، فيما يسود اعتقاد بين الكثير من الأكراد ان المرحلة المقبلة تعني بقاء بارزاني دكتاتورا أبديا.

وأعلنت إيران يوم الأحد حظر الرحلات الجوية إلى إقليم كردستان ومنه في حين طلبت بغداد من الشركات الأجنبية التوقف عن تجارة النفط مع كردستان وطالبت الإقليم بتسليمها السيطرة على المطارات الدولية والمراكز الحدودية مع إيران وتركيا وسوريا.

ويصر الحزب الديمقراطي الكردستاني في أربيل على أن الوقت حان لكي يدير الأكراد شؤونهم، لكن هذا الحزب يتفرد في السلطة ويقمع المعارضين.

والاستفتاء غير ملزم ومن المتوقع أن تجيء نتيجته لصالح الاستقلال والهدف منه أن يمنح الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني تفويضا للتفاوض على انفصال الإقليم، وفي ذات الوقت محاولة لشرعنة بقاء بارزاني في السلطة.

وفي السليمانية كانت اللافتات التي تحث الناس على الإدلاء بأصواتهم قليلة. وقال من تقدموا للإدلاء بأصواتهم.

ومنذ فترة طويلة يشهد إقليم كردستان انقساما سياسيا بين الحزب الديمقراطي بزعامة البرزاني وحزب الاتحاد الوطني بزعامة جلال الطالباني. وتفاقمت هذه التوترات في أحدث حلقاتها بتمديد فترة ولاية البرزاني.

وقد خاض الجانبان حربا أهلية خلال التسعينات في القرن الماضي.

وتجنب بعض سكان السليمانية الاستفتاء مفضلين الحذر.

وقال صاحب متجر يدعى علي أحمد "لن أدلي بصوتي. الاستفتاء ليس مناسبا. وقد يكون خطرا بسبب تهديد تركيا وإيران". 

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (1) - غانم
    9/25/2017 1:14:16 PM

    سوله انزال جوي من المغاوير وجيبوه هو وولده وذبوه جوه بعد اول راشدي سيقر وحاكموه وعلكوه مثل عمه الطاغية هدامو انعل ابوه لا بو كل نذل وعميل وخاين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   4
  • (2) - غانم
    9/25/2017 1:16:33 PM

    سوله انزال جوي من المغاوير وجيبوه هو وولده وذبوه جوه بعد اول راشدي سيقر وحاكموه وعلكوه مثل عمه الطاغية هدامو انعل ابوه لا بو كل نذل وعميل وخاين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   2
  • (3) - الدكتور معتز الشمري
    9/25/2017 3:36:40 PM

    عاجل السيد ريس الوزراء السادة وطنيوا العراق السلام عليكم ابلغني احد وزراء الخارجية العرب توا ان على العراق القيام بالتالي ان يطلب القاد العام للقوات المسلحة من العرب علنا تفعيل اتفاقية الدفاع المشترك لحماية وحدة وسيادة العراق من غزو صهيوني بشروايل كردية لاقامة اسارئيل ثانية في شمال العراق. ارسال وفود شعبية كزيارة مقتدى وغيره للسعودية ومصر للتحشيد للطلب اعلاه دعوة العرب للمشاركة العسكرية الفعلية ولو بتشكيلات رمزية لتطهير شمال العراق من عصابات الانفصال تذكير العرب ان بذرة الانفصال يراد بها استهداف العالمين العربي والاسلامي دولة بعد دولة. الدعوة لعقد مؤتمر وطني على غرار مؤتمر كربلاء في العشرينات الذي اشتركت فيه غالبية الشخصيات الوطنية من اقصى الشمال الى الجنوب للحفاظ على وحدة العراق. طرد كل السياسيين والحزبيين والبرلمانيين ممن لم يعلنوا موقفا عمليا واضحا من جريمة الانفصال ويشمل كل الطواف والاعراق والاديان ان تتولى رئاسة المؤتمر الوطني شخصية كردية وطنية رافضة للانفصال والتقسيم. دعوة تركيا وايران للتنسيق العملي مع العراق للبدء باءجراءات فعلية عملية فالتنديد والتهديد نفذا مفعولهما شكرا لكم أ.د.معتز الشمري معارض مدني عراقي



    برهان
    9/26/2017 4:44:39 AM

    من ط... الجامعة العربية نوفي الديانه

    برهان
    9/26/2017 4:50:15 AM

    اني اللي خايف منه هو التالي : ان بعض السياسيين العراقيين لديهم عقارات ومتورطين باعمال وصفقات مع عصابة المسعور ابن الكلب العميل .وسيقوم المسعور وعصابته بأبتزازهم .وهذا ما يجعلهم يترددون بالوقوف بحزم اتجاه عصابات البيشمركة الفاسية العنصرية المجرمة ...والعمل على انهاء هذة الزبالة التي تسمى بيشمركة

    برهان
    9/26/2017 4:50:26 AM

    اني اللي خايف منه هو التالي : ان بعض السياسيين العراقيين لديهم عقارات ومتورطين باعمال وصفقات مع عصابة المسعور ابن الكلب العميل .وسيقوم المسعور وعصابته بأبتزازهم .وهذا ما يجعلهم يترددون بالوقوف بحزم اتجاه عصابات البيشمركة الفاسية العنصرية المجرمة ...والعمل على انهاء هذة الزبالة التي تسمى بيشمركة

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   1
  • (4) - النورس المهاجر
    9/25/2017 7:00:19 PM

    لو نظرنا الى القرده الخمسه الممسوخين وتساءلنا ماهو الفرق بينهم وبين شباب العراق الذين ضحوا بحياتهم وتركوا نساءهم كأرامل وأطفالهم يتامى في سبيل وطن حر خالي من عصابات داعش صنعتها دول لاتريد تقدم وأستقرار العراق وتجعل الشعب العراقي دي سواد وحزن دائم. أبنا ء مسعور آل طرزان يملكون فلل وقصور في أمريكا ولندن وسويسرا وصالات القمار والدعاره تعرفهم جيدا وجميعها من أموال الشعب العراقي المسكين ووبلدهم ومحبوبهم الأعلى أسرائيل التي لم تعطي لهم شيئا سوى النصآئح بينما العراق الذي جعل منهم بشرا وبينما أقرانهم في تركيا يعيشون أذلا ء ومحتقرين فهل هذا جزاء بلد الرافدين هكذا يرد أليه .. هؤلاء الغجر الذين يريدون الأنفصال عن العراق بلد الرسل والأنبياء والأولياء الصالحين . على العراق حثى أن يتخلص من شرهم وغدرهم وخيانتهم ومؤامراتهم التي لاتنتهي أن يعقد أتفاق مع تركيا وأيران يتم التنازل بها العراق عن السليمانيه الى أيران وضمها الى بلاد فارس ليتذوقوا النعال الأيراني الجلد الأصلي والتنازل عن أربيل وضمها الى تركيا ليتذوقوا السوط التركي على جلودهم وضم دهوك الى الموصل ووعودتها لحضن العراق ورحم مرء من قال ماتعرف خيري لمن تجرب غيري ..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •