2017/09/29 14:32
  • عدد القراءات 1232
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

هكذا يخدع المشعوذون والدجالون الناس

حيدر اليعقوبي

الأرض غنية بعنصر الحديد، وتتخلل ذرات الحديد بعض أنواع الصخور التي تحتوي على فجوات دقيقة جدًا، وتظهر تلك الاحجار او الصخور وعندنا على سطح الأرض الغنية بعنصر الحديد، وعندما تتعرض تلك الصخور -سواء كبيرة ام صغيرة- إلى الرطوبة والاوكسجين يتأكسد الحديد (يصير بي زنجار)، فتصبح تلك الصخرة رمادية اللون وهو لون صدأ الحديد.

 هنا يقوم المشعوذون بتسويق ذلك الحجر بعد خداع الفاشلين بأنه يجلب الحب ويجعل النساء تقع في عشق حامله، والدليل أنه ينضح دمًا، وهذا الدم دليل على قوة الجن الذي يسكن داخل الحجر، فيباع بشرط التجربة بوضعه في قطعة قماش بيضاء، أو الكتابة على الورق.

وكلما كان التأكسد كبيرًا كلما أصبحت الصبغة الحمراء أكثر، وهذا الأمر يعتبره الدجَلَة مقياسًا لقوة جذب الحجر للنساء، فيرتفع سعره ويبتاعه الأغبياء بمبلغ قد يصل لألف دولار أو أكثر.. هكذا يتم تسويق الجهل.

هذا الحجر يستخدم للمحبة وعقد اللسان، وجاه ووجه كما يقولون، والتهيج الجنسي، وفي المحاكم لجعل القاضي رهن يد المحامي او المتهم.

أسعار هذا الحجر ترتفع بحسب نوع الكذب، فالإفريقي سعره باهظ جدًا، وكذلك الفرعوني، والنيسابوري، وغيرها من المناطق التي تحمل أسماء غريبة.

كذلك تختلف الأسعار بحسب شكل الحجر، حيث يقوم النحاتون ببرد الحجر، وحفره ليجعلون شبيهًا بقضيب الرجل، أو فرج الأُنثى أو أثدائها، أو رسومات غريبة تجعل الأغبياء يصدقون بأن هذا الحجر عمره آلاف السنين، ومن ثم رش الماء عليه، وتعريضه للهواء الرطب حتى يتأكسد الحديد فيصبح كأنه قديمًا من عهد فرعون وموسى وسليمان.

الصورة أدناه لحجر هبهاب معروض للبيع بإحدى صفحات الفيسبوك، ومنقوش عليه "رأس مارد"، الحجر سعره مليون ونصف، ووظائفه عقد اللسان، وجلب الحبيب، جاه ووجه، ويعمل في المحاكم والدوائر الحكومية (بحسب الناشر).

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •