2017/10/05 10:10
  • عدد القراءات 1421
  • القسم : تواصل اجتماعي

هل يمكن أن تتعض الأطراف التي أجّجت الأزمة بالحويجة؟

بعد تحرير الحويجة.. 

بغداد/المسلة:  

كتب مؤيد بلاسم في صفحته التفاعلية -فيسبوك":


مبارك لاهالي الحويجة تحريرها 
والرحمة لشهدائنا والفخر لأبطالنا من جيش وشرطة وحشد .

السؤال هو بعد احتراق العراق كله بنيران الارهاب؛ هل يمكن أن تتعض الأطراف التي أججت الأزمة بالحويجة ومنها انتقلت لسائر أنحاء العراق؟
قبل بدء إعتصامات النقشبندية والحزب الاسلامي في الحويجة، كانت علاقة الجيش العراقي ممثلا بالفرقة الثانية عشر والفرقة التاسعة مع الأهالي قوية جداً حين تازم الوضع مع الإقليم في قضية كركوك...

لكن مع بدء الاعتصامات في عموم العراق وانتقالها من كركوك الى الحويجة ودعم محافظ كركوك لاعتصامات الحويجة واستقواء البعثيين والحزب الاسلامي بالمحافظ وتصعيد خطابهم الطائفي كل ذلك قاد إلى ما نعاني منه حالياً!
 

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 10  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   13
  • (1) - عراقي اصيل
    10/5/2017 6:28:46 AM

    ياسيد مؤيد بلاسم ثق واعتقد أن ذيل الچلب أبد ما ينعدل. نقطة رأس سطر.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •