همام حمودي
2017/10/05 23:15
  • عدد القراءات 365
  • القسم : العراق

حمودي: بغداد أحرص على مصلحة الأكراد من اربيل

بغداد / المسلة:

أكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي، همام حمودي، الخميس 5 تشرين الأول 2017،  أن الحكومة الاتحادية أحرص على مصلحة الشعب الكردي من سلطات اقليم شمال العراق.

 وذكر بيان لمكتب حمودي، أن "رئيس المجلس الأعلى الإسلامي استقبل في مكتبه الخاص وفد كتلة التغيير النيابية برئاسة، ارام شيخ محمد، في زيارة قدموا خلالها التهاني لحمودي بتسنمه رئاسة المجلس الأعلى، كما بحثوا فيها مشكلة الاستفتاء وتداعياتها الخطيرة على العراق والمنطقة كاملة".

ونقل البيان عن آرام شيخ محمد تأكيده "موقف كتلة التغيير المتمسك بالدستور والرافض لتوقيت الاستفتاء في مرحلة حرجة، وفي أجواء نصر يمكن استثمارها في بحث مشاكل الإقليم بطريقة أفضل"، آملاً "أن لا تأخذ الأزمة مزيداً من التصعيد بما يلحق الضرر بمصالح الشعب الكردي ويحمله أعباء معيشية صعبة، جراء الخطأ الذي ارتكبته سلطة الإقليم التي تفردت بالقرار، وجمدت البرلمان، واستأثرت بالثروات لمصالح شخصية".

وثمّن حمودي "موقف كتلة التغيير، وتمسكها بالدستور، وحرصها على تجنيب الشعب الكردي عواقب الاستفتاء"، حسب البيان.

وخاطب حمودي الأكراد قائلاً، إن "الحل بأيديكم وعلى قوى الشعب الكردي التمسك بالدستور الذي شاركوا بصياغته فهو الضمانة لحقوق الجميع"، داعياً إلى "الانطلاق من المشتركات في بلورة المبادرات".

وشدد على أن "الشعب الكردي هو أكثر المتضررين من الاستفتاء وأن الحكومة والقوى الوطنية العراقية أحرص على مصالحه من سلطة الإقليم"، مشيرا إلى "الحرص الشديد على رفض أي إجراءات غير مستوحاة من الدستور".

المصدر: متابعة - المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - زامل اللامي
    10/6/2017 6:05:13 AM

    لم يشرح الشيخ همام حمودي كيف يكون بغداد احرص على الاكراد من اربيل هل يقصد على شكل حرص نوري المالكي الذي قطع الارزا والرواتب او حرص حيدر العبادي الذي غلق المنافذ والمطارات او حرص دولة القانون الذي يدعوا الى طرد ممثلي لاشعب كردستان من البرلمان العراقي او التحالف الوطني الذي يراسه هو والذي يدعوا الى استخدام العنف ضد الاكراد وهل هذا الحرص يكون بتجويع شعب كردستان من خلال قطع الرواتب عن موظفي كردستان وقطع الارزاق عن شعب كردستان واغلاق المطارات والمنافذ الحدودية مع اقليم كردستان والتي تاتي من خلالها ارزاق شعب كردستان وايقاف التعاملات المالية مع اقليم كردستان والتي تخص المواطنين والشركات اكثر من ما تخص حكومة كردستان وحرص بغداد واضح على الاكراد حينما يصادر بغداد صوت اكثر من 3 ملاين مواطن كردستاني ولاتعترف بها ولاتريد ان تتحاور مع ممثلي هذه الاصوات والحرص ايضا واضح من خلال منع النواب الكرد وهم يمثلون شعب كردستان من دخول البرلمان بسبب ابداء رايهم على الاستفتاء بموجب الدستور ولم يكن الحكومة الحالية في بغداد هي الوحيد التي تحرص على الاكرا د من خلال تجويعهم واذلالهم فالحكومات السابقة ايضا كانت حريصة على الاكراد بدليل ان النظام السابق قتل اكثر من 5 الاف في حلبجة بالكيمياوي وقتل 120 الف كردي بارزاني في عمليات الانفال وهجر وجوع الشعب الكردي فهل هناك اكثر من هذا الحرص على الاكراد من قبل بغداد فالفرق بين حرص الانظمة الحاكمة في العراق على الاكراد هو اما القتل بالسلاح او القتل بالتجويع او الاهانة بالاذلال وبسببهذا الحرص الزائد عن حده قرر الاستفتاء على الاستقلال لانه مل حرص بغداد التاريخي عليهم لذا نستطيع ان نقول ان حرص بغداد على الاكراد حرص على طريقة حكومات بغداد... ,ياشيخ همام حمودي الاكراد ا لهم من يحرص عليهم وانتم قبل ان تحرصوا على الاكراد احرصوا على باقي الشعب العراقي الذي يقتل يوميا بالمفخخات والاغتيالات ومن قبل عصابات داعش واحرصوا عليهم من سراق قوتهم التي تسرق يوميا وعلنا ومن مسؤولين وباعترافاتهم واحرصوا عليهم من جشع المسؤولين والسياسيين الفاسدين والفساد المستشري في العراق واحرصوا عليهم بتوفيركم للخدمات الاساسية مثل الكهربا والماء والتعليم والصحة وغيرها واحرصوا على محاسبة من سلم المدن العراقية لداعش واحرصوا على محاسبة من كان سببا في مصيبة سبايكر وغيرها من مصايب العراق بعد 2003 واحرصوا على محاسبة من كان سببا لدفع الاكراد باتخاذ قرار الاستفتاء واحرصوا على الكثير والكثير من احتياجات المواطن العراقي قبل ان تحرصوا على الاخرين وحرص الشيخ همام يدخل في خانة النفاق السياسي والمنطقي مثله مثل الجار الذي يقول لجاره انا احرص منك على اهل بيتك فاللهم حل مصيبة العراق في وجود هؤلاء المنافقين فانا اقول كل رجل دين يدتدخل في السياسة فهو منافق ولايكون متدينا لان السياسة هي مراوغة ونفاق وتأمروكذب ووو فاذا عمل رجل الدين بالسياسة فيكون له هذه الصفات لذا يجب ان يختار النقاء ويصبح رجل دين وينصح الناس ويرشدهم في مجال الدين واما ان يكون سياسيا مراوغا ومنافقا وكادبا ومتامرا على خصومه



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com