2017/10/06 14:23
  • عدد القراءات 429
  • القسم : عرب وعالم

وفاة صحفية بسبب طول ساعات العمل في اليابان

بغداد/المسلة:  

مرّة أُخرى، اضطرت اليابان لمواجهة ثقافتها بشأن العمل، بعدما حكم مفتّشو العمل بأن السبب في وفاة صحفية، كانت تعمل لدى هيئة الإذاعة الوطنية بالبلاد NHK، عن عمر يناهز 31 عاماً، هو الإفراط في العمل.

وبحسب ما نقلته صحيفة الغارديان البريطانية، سجّلت ميوا سادو، التي كانت تعمل في مقر هيئة الإذاعة بالعاصمة اليابانية طوكيو، 159 ساعة من العمل الإضافي، ولم تحظَ سوى بيومين فقط من العطلات خلال شهر، مما أدّى إلى وفاتها بسبب قصور في القلب في يوليو/تموز 2013.

وفي وقت لاحق لرحيلها، أرجع مكتب معايير العمل في طوكيو وفاتها إلى العمل الزائد، ومع ذلك لم يُعلن الأمر سوى هذا الشهر على يد صاحب العمل السابق.

ومن المتوقّع أن يزيد حادث وفاة سادو الضغط على السلطات اليابانية لحل مشكلة العدد الكبير من الوفيات الذي يُعزى إلى ساعات العمل الطويلة المتوقّع أن يحققها الكثير من العاملين على نحو مدمِّر.

وقد ساهمت سادو، التي كانت تعمل مراسلة سياسية، في تغطية انتخابات الجمعية العامة بطوكيو، وانتخابات مجلس الشيوخ الوطني في يونيو/حزيران، ويوليو/تموز 2103. وقد لقيت مصرعها بعد 3أيام من انتخابات مجلس الشيوخ.

وأقرّ ماساهيكو ياماوتشى، وهو مسؤول كبير فى قسم الأخبار لدى هيئة الإذاعة الوطنية (NHK)، بأن وفاة سادو عكست ما وصفه بـ"مشكلة لمنظمتنا ككل، بما في ذلك نظام العمل وكيفية تغطية الانتخابات".

وأضاف أن هيئة الإذاعة قد انتظرت 3 سنوات لإعلان وفاة سادو على الملأ؛ احتراماً لعائلتها، حسبما نقلت وكالة أنباء كيودو.

وفي بيان أصدرته NHK، قال والدا سادو: "حتّى اليوم، وبعد مرور 4 سنوات، لا يمكننا قبول وفاة ابنتنا كحقيقة واقعية. نحن نأمل ألا يُهدر حُزن الأسرة البائسة هباءً".

وتقترح الحكومة الحد من ساعات العمل الإضافية الشهرية لتصبح 100 ساعة، فضلاً عن إصدار عقوبات على الشركات التي تسمح للموظّفين بتجاوز ذلك الحد، وهي إجراءات يقول مُنتقدوها إنها لا تزال تُعرِّض العاملين للخطر.

المصدر: هاف بوست - متابعة المسلة

 

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com