2017/11/02 11:20
  • عدد القراءات 1712
  • القسم : ملف وتحليل

الشارع العراقي: لماذا تصرّ الاتصالات على عقودها مع شركات ذات مرجعيات انفصالية؟

بغداد/المسلة:

أصبح الشارع العراقي يدرك بشكل واضح أجندة وزارة الاتصالات التي تعتمد علاقات المصالح لا منافع الوطن، بتوقيعها عقد "سيمفوني -ايرثلنك" مع شركات تمثل واجهات لمسعود بارزاني، وبطانته وأفراد أسرته.

واعتبر متابعو "المسلة"، وقرّاءها، ان العقوبات التي فرضتها الحكومة المركزية على إقليم شمال العراق، بعد الاستفتاء تحتم على وزارة الاتصالات اتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف العقد المضر بأمن البلاد وسيادتها وامنها المعلوماتي.

"المسلة" تنشر أبرز الآراء التي وردتها حول عقد الكابل الضوئي:

باسل أمين..ناشط ومدون من بغداد: لا يجوز تسليم محاور الاتصالات الأساسية لأي مؤسسة غير حكومية، لأنها جزء أساسي من الأمن القومي للبلاد، وثانيا لأنها تمثل موردا ماليا مهما لا يمكن التفريط به لجهات من القطاع الخاص ومن يقوم بتسليمه لأي جهة غير الدولة فهو فاسد ومهدد لأمن البلد.

احمد علي...إعلامي من بغداد: وزارة الاتصالات، ليس لديها أموال،.. كيف يمكنها ان تفي بهذه الالتزامات الهائلة التي كبلت بها نفسها مع هذه الشركات المشبوهة. لا احد يعرف من يقف ورائها بشكل صريح، بالرغم من الحديث الذي يجري على ان مسؤولين أكراد يملكونها.

خالد محسن...ناشط من واسط: كان الأجدر ان تكون هناك شركة وطنية تعنُى بالانترنت بالعراق وليس على هذه الشاكلة التي تم تسليمها لشركات فاسدة ومشبوهة، أين ذهبت الموازنات الانفجارية التي كانت خلال السنوات السابقة، لكنّا بنينا وعملنا على تأسيس أكثر من شركة، ولا هذه الفوضى التي تحصل.

محمد الساعدي...مدون من بغداد: الكلام الان لن ينفع، واردات الاتصالات، الآن أكثر من واردات النفط، لكنها للأسف أصبحت بيد أعداء العراق، أمرنا الآن بيد أصحاب الولاء المنفعي، وهذه الشركات مثال واضح على ما يحدث لنا.

نورس الجنوب... مدون وناشط من بغداد: يجب ان يحاسب كل من تورط بهذا العقد المشبوه ويحاكم وفق قانون الخيانة العظمى وعلى رأسهم وزير الاتصالات حسن الراشد وشلّته في الوزارة التي أصرت على توقيع العقد، رغم التحذيرات التي صدرت من أكثر من جهة.

ناصر البغدادي...مدون من بغداد: منذ أشهر وانا اتابع موقع "المسلة"، وهو يصدح بصوت الحقيقة وكاشفا عن خفايا عقد سيمفوني المشبوهة، ومناشداتها المستمرة التي لم تترك جهة لم تطرق بابها من أجل محاسبة الوزير، اليوم هي تقف وحيدة وعلينا ان نساندها كمواطنين في هذا الملف الذي يهدد امننا جميعا.

علي العزاوي...ناشط من بغداد: لا نريد ورقة ضغط على الشعب العراقي والحكومة الاتحادية من خلال عقد فاسد، اليوم نحن بحاجة ماسة الى الابتعاد عن الشراكة الكردية في أمور البلد المهمة وأولها عقود الاتصالات.

تحسين صالح...ناشط من بغداد: لا أعرف لماذا لم يتحرك القضاء إلى الآن إزاء عقد سيمفوني، بالرغم من كل الحقائق التي كشفتها وسائل الاعلام، ولعل، "المسلة"، انفردت في كشفها.

وعلى رغم النداءات والتحذيرات التي صدَرَت من خبراء اتّصالات، وسياسيين، ونواب وإعلاميين، يمضي المنتفعون والفاسدون، قُدما في تنفيذ عقد "سمفوني-إيرثلنك" الذي يسلّم اتصالات البلاد الى شركات بمرجعيات مشبوهة، حتى إذا ظهر الانفصاليون، وعلى رأسهم بارزاني، ادرك الجميع اليوم، حقيقة ان الدعوات الى إيقاف عقد الكابل الضوئي، لم تكن بحجج واهية.

وعقد "سمفوني-إيرثلنك"، لم يفكّك اتصالات العراق بإرثها المؤسساتي والإداري فحسب، ولا يبددّ ثروة البلد، فقط، بل ثبت بالدليل القاطع انه أداة مهمة بيد الزعيم الانفصالي، يستطيع ان يتحدى بها العراقيون، وقت يشاء، وهو ما صرّح به أحد اطراف الأسرة البارزانية، بان "قطع الانترنت عن بغداد، خيار قائم".

 

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 9  
  • 0  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (1) - فايز
    11/2/2017 7:40:27 AM

    وزارة المواصلات ووزارة النقل تشتركان وبعقود مفسدة ونهب وتحايل وتجسس على للعراق وشعبه لصالح القذر البرزلني ومن معه من الجراثيم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (2) - ستار العبودي
    11/2/2017 9:40:45 AM

    على الحكومة الاسراع في الغاء هذا العقد ومحاسبة المتورطين في ابرامه لانه يهدد امن البلد ويضر بإقتصاده



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - طاهر الخياط
    11/2/2017 10:37:38 AM

    وزارة الاتصالات وحسن الراشد اليوم بمأزق كبير ، يجب الابتعاد عن الشركات الانفصالية لان مصيرهم حتما سيكون كمصير الانفصاليين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (4) - جلال الحسني
    11/2/2017 10:40:14 AM

    بكل بساطة لان المسؤولين خونه ومرتشين ولا يوجد من يوقفهم عند حدهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - وليد محسن
    11/2/2017 10:40:57 AM

    السؤال هو ليش لحد الان ما استجوبوا حسن الراشد ؟؟؟ ومنو واكف بظهرة وسانده



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (6) - ياسر غريب
    11/2/2017 4:15:57 PM

    الشارع العراقي ليس له ناقة ولاجمل الأسماء الواردة لا تفقه الا الأوامر الى متى يجري تأجيج ودفع الأمور نحو العداء والحرب



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •