2017/10/12 23:45
  • عدد القراءات 3124
  • القسم : العراق

هيرو تعترف: الاستفتاء تسبّب في أزمات للأكراد.. والحوار مع بغداد على أساس الدستور

بغداد / المسلة:

اعترفت هيرو إبراهيم عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، زوجة الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، الخميس، 12 تشرين الأول 2017، بأن الشعب الكردي تعرّض لعدة أزمات بعد إجراء الاستفتاء، مشددة على "إجراء الحوار مع بغداد على أساس الدستور".

تصريح هيرو، دلالة واضحة على ان القوى الكردية، تعارض بارزاني، وانها ملتزمة بالدستور الذي يؤكد على ان العراق بلد واحد.

وأضافت إبراهيم في بيان "أدعو القوات العراقية والبيشمركة إلى ضبط النفس وهدفنا الرئيسي معالجة الوضع المتأزم في كركوك"، داعية الأطراف المعنية إلى "التعامل بمسؤولية مع الوضع والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين"، وأضافت أن "شعبنا تعرض إلى عدة أزمات خصوصا بعد الاستفتاء"، وتابعت أنه "من الضروري إجراء الحوار مع بغداد على أساس الدستور".

فيما اعتبر بافيل طالباني نجل طالباني، الخميس، في كلمة متلفزة إن "الدستور العراقي كتب برعاية الرئيس جلال طالباني ومن خلال هذا الطريق نستطيع ضمان حقوق شعبنا وبالتعاون مع المجتمع الدولي".

ودعا أعضاء كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في البرلمان العراقي إلى "العودة إلى مجلس النواب". وأضاف أن "كركوك بحاجة إلى إدارة مشتركة وفق نتائج آخر عملية الانتخابات"، داعيا إلى "تشكيل مجلس جديد لكركوك، لان المحافظة أكبر من كافة الشخصيات والأحزاب السياسية".

وتابع طالباني، أن "المناطق المتنازع عليها بحاجة إلى إدارة مشتركة من أجل عدم اندلاع شرارة النيران فيها"،

ودعا إلى "وحدة الصف داخل الاتحاد الوطني الكردستاني من أجل تجاوز الأزمات، وعلى الاتحاد الوطني الكردستاني الالتزام بنهج مام جلال".

الى ذلك فان الباحث اللبناني في الشؤون الاستراتيجية نزار عبدالقادر، اعتبر استفتاء الإقليم محاولة من أجل فرض أمر واقع يجبر الحكومة العراقية على قبوله وذلك بسبب مشاغلها في الحرب على داعش.

المسلة

ومن المتوقع أن تؤدي نتائج الاستفتاء، إلى تعميق هذه الانقسامات الداخلية، بالإضافة إلى إثارة المزيد من التوترات الإقليمية، فضلا عن الخلافات في البيت الكردي التي بدأت جلية واضحة، وهو ما كشفته تصريحات هيرو ابراهيم.

واكد الباحث في تقرير نشرته صحيفة "الحياة" اللندنية، ‏ على ان الاكراد سيدركون بأنه لا يمكن ترجمة نتائج الاستفتاء إلى إجراءات سياسية وإدارية واقتصادية من أجل تغيير بنية السلطات القائمة في الإقليم، وبالتالي الانتقال بوضعه السياسي والقانوني من جزء من الدولة العراقية إلى دولة مستقلة، ذات سيادة.

وأضاف: سيدرك الجميع بأنه لن يكون من السهل تفكيك الدولة الفيديرالية ومؤسساتها الرسمية من رئاسة الجمهورية إلى البرلمان إلى الحكومة بمجرد إعلان نتائج الاستفتاء.

المصدر: متابعة - المسلة


شارك الخبر

  • 9  
  • 7  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مزهر
    10/13/2017 12:13:16 AM

    لاكن السيدة هيرو وأولادها كانوا اول الموءيدين و المصوتين على الاستفتاء !!، ولم يبدوا اي اعتراض على الاستفتاء ! لا يوجد في الكون مله منافقه مثل ملة الكورد ، وليس في الكورد سياسي اشرف وأنزه من السياسي الكوردي الاخر جميع السياسيين الكورد انتهازيين مسعودييون انتقاميين لديهم وقاحه وصلافه وغرور واستعلاء واستكبار فارغ لا مثيل له .___ اما اولاد طالباني كانوا قبل سنه تقريباً يصرحون بأعلى اصواتهم مراراً وتكراراً " ان لا شي يربطهم بالعراق وان الكورد لا يشعرون بالانتماء للعراق وان الاقليم حقق الاستقلال الاقتصادي ! " ! كفاكم نفاق يا كورد . شويه حياء وخجل كفوا عن نذالتكم .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - مزهر
    10/13/2017 1:05:22 AM

    ورد في المقال ان تصريح هيرو دلاله واضحه ان القوى الكورديه تعارض بارزاني وأنها ملتزمه بالدستور الذي يوءيد وحدة العراق ! ! ، عجباً على هذا الاستنتاج الغير موضوعي والغير واقعي حيث ان جميع الأحزاب بما فيهم التغير والجماعه الاسلاميه لم يعترضوا على الاستفتاء ولم ينصحوا موءيديهم بعدم التصويت . وجميع هذه القوى الكورديه وقفت وساندت مسعود في سرقاته وتماديه وتاءمره على الدوله العراقيه منذ ٢٠٠٣ ، واشرف واحد من السياسيين الكورد ان لم يوءيده التزم الصمت على تجاوزات مسعود الى ان اصبح فرعونناً على العراق و بعدها فرعونناً على شمال العراق ، اين كانت السيدة هيروا عندما عطل مسعود برلمان الاقليم وطرد رءيسه المنتخب ديمقراطياً ؟ اولاد مسعود وأولاد طالباني اكبر المستفادين من مليارات النفط المسروق وباقي الأحزاب استفادت من التجاره والتهريب والمناصب والرواتب في بغداد وكوردستان وسفارت العراق وممثليات الاقليم في دول العالم . كلهم منافقين انتهازيين لا يمكن الوثوق بأشرفهم . كان ينبغي على الذي يقول ان الاستفتاء جلب الأزمات للكورد ان يقول هذا علنناً قبل الاستفتاء وليس بعده ، هل كانت السيدة هيرو صرحت بهكذا تصريح لو ان مسعود نجح في تمرير الاستفتاء ؟ منافقه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (3) - الصريح
    10/13/2017 5:37:37 AM

    الأكراد بدوا بتحشيد قواتهم وحفروا الإنفاق وقاموا باستقدام 6000 آلاف مقاتل الى كركوك .... والعبادي العاوي يحاول ان يعطي الأكراد الوقت الكافي حتى يستطيعوا ان ينزلوا أكثر عدد من الخسائر البشرية بصفوف القوات العراقيه التي لن تسطيع ان تدخل كركوك بالحوار.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (4) - ثامر
    10/13/2017 7:32:14 AM

    هذه منافقة وليست لها اي شخصية محترمة لا سياسيا ولا اجتماعيا هي الان تتوسل رضا البرزاني المجرم والحكومة العراقية في ان واحد وليس لها مبدى سوى البقاء على حالة الاستحواذ على ثروات العراق وتقاسمها مع القجغجية من برزاني ومن على شاكلته من امثالها وامثال ولديها المتصهينين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - احمد
    10/13/2017 11:59:41 AM

    الحل الوحيد ،هو الحكومة ان يتفاوض مع الأحزاب الكردية رافضة للاستفتاء ،وان لا يتعامل مع الحكومة الاقليم المنتهية ولايته قانونياً ، اي ان الحكومة الان غير شرعي والدستور العراقي لا يلزم الحكومة المركز ان يتفاوض او يقدم تنازلات للأحزاب والذي يخص سيادة الدولة ،ومن يروج على نهب وتقسيم وحدة العراق يعتبر ارهابي وعميل وخارج عن القانون والدستور ويتعامل ،كما يتعامل المواطنين العراقيين منتمين الى الداعش الإرهابي ،لانه لا يوجد الفرق بينهم ،



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com