2017/10/14 01:34
  • عدد القراءات 1553
  • القسم : ملف وتحليل

معهد واشنطن: المعارك التي خاضتها حكومة العبادي منذ 2014 فرصة تاريخية للنجاح الباهر

 

بغداد/المسلة:

كتب مايكل نايتس من معهد واشنطن :

تُعتبر كافة المسائل السياسية والأمنية محلية في العراق، وبالتالي، يجب أن يرتكز إطار العمل التحليلي والامني لتوقع شكل الحركات الارهابية المقبلة، من خلال قوتها او ضعفها مقارنة بخصائص كل جزء من العراق، فداعش والتنظيمات الارهابية الاخرى تسعى لمعاودة نشاطها بشكل أقوى وأسرع في المناطق التي لا تٌعتبر فيها قوات الامن قوية بما يكفي أو قادرة على استقطاب السكان كمصدر مقاومة ضد أي حركات ارهابية محتملة.

لعبت الاجهزة الأمنية دورا بارزا في سنوات العنف الطائفي خلال 2006 و2008، في تقليل نسبة الهجمات الارهابية والانتحارية وتقليل حدة الاحتقان الذي حصل بين مكونات الشعب العراقي، وعادت سريعا الى رفع الروح الوطنية وتشجيع المبادرات التي تحث على الوحدة ونبذ الكراهية.

وهناك ثلاث عوامل، يطرحها كاتب المقال يرى انها لعبت دورا مهما في تحديد مستوى نشاط الحركات الارهابية، مع حركات البعث المنحل، التي انضمت لاحقا الى تنظيم داعش، وتركز على نمو تلك التنظيمات الارهابية التي تعزز وجودها بعد الانسحاب الامريكي في المناطق السنية بين عامي 2009 و2011.

ویعُتبر ھذا التركیز مناسبا لتقییم استشرافي بما أنه یبدو على الأرجح أن القوات الأمریكیة وقوات التحالف لن یكون لھا وجود كبیر على الأرض، وسوف توفر فقط دعما مستقبلیا "عن طریق وبالتعاون مع ومن خلال" قوات الحكومة العراقیة.

واستنادا إلى خبرة الكاتب، كان العامل الأكثر أھمیة في ازدیاد حركة التنظيمات الارهابية، خلال الانسحاب الأمریكي وبعده مايتعلق بفعالیة "قوات الأمن العراقیة"، فالفعالیة ھي مجموع قیادة الوحدة وخبرتھا وتدریبھا، ومستویات طاقتھا البشریة مقارنة مع المھام الموكلة إلیھا، وقدراتھا اللوجستیة وتلك المتعلقة بسھولة الحركة بالنسبة إلى الأراضي التي یجب أن تعمل فیھا، بالإضافة إلى "العوامل المساعدة" مثل الدعم الاستخباري والدعم الجوي.

ویمكن التأكید بقوة أن ترهل الاجهزة الأمنية وغياب الحضور الحكومي انذاك، قد مهد الطريق للتنظيمات الارهابية في الظهور بالمناطق السنية بين العامين 2012 و2014، عندما تزايد نفوذ التنظيم داعش، تمكنت التنظيمات الاخرى من تحقيق حضورها للسكان واظهار عجز القوات العراقية من حماية الشعب.

وعلى وجه الخصوص فشلت الحكومة في حينها بتوفير حماية لشيوخ القبائل والمقاتلين السنة الذين دعموا الصحوات ووقفوا الى جانب الحكومة، لمحاربة تنظيم القاعدة، في الوقت ذاته تقبل البعض فكرة وجود تنظيم داعش بينهم، وهناك عامل اخر يحتمل ان يكون قد عزز اعادة نمو التنظيمات الارهابية في المناطق السنية وهو دعم بعض السكان لانشطة المتطرفين الذين صاروا لاحقا في داعش.

واستغل سياسيون فاسدون ولهم علاقات وطيدة مع تنظيمات ارهابية من اجل مصالحهم في تحريض الشارع السني وبث الكراهية بين المواطنين هناك، من أجل زعزعة الاستقرار، والدفع نحو القتال بعيدا عنهم.

واما العامل الاخير الذي يحدد مستوى نشاط الحركات الارهابية، فهو قرب الاماكن، التي تكون بعيدة عن عين سيطرة الحكومة العراقية، لا سيما مناطق القتال التي يمكن فيها الحصول بسهولة على ذخائر عسكرية.

 ومن الواضح أن الحرب في سوریا تشكل الھاجس الأبرز في ھذا السیاق، ویمكن اعتبارھا سببا رئیسیا في تكثیف ظهور الارهاب وداعش في العراق منذ ظهور داعش و القاعدة 2012.

وھذه العوامل، وهي فعالیة "قوات الأمن العراقیة" والدعم المحلي للتنظيمات الارهابية والوصول إلى ملاذات الارهابيين، ستختلف بشدة في مختلف المحافظات والأقضیة العراقیة.

ولم يقف عناصر داعش الارهابي، عن السيطرة منذ حزيران 2014، بعد السيطرة على الموصل، الا على يد قوات الحشد الشعبي التي تشكلت سريعا بعد فتوى مرجعية السيد علي السيستاني في الشهر ذاته.

وعلى مدى السنوات التي كان يرسل من خلالها داعش المفخخات وصنع القنابل من مدينة القائم الحدودية، فأنها تعاني ويبدو انها سوف تتخلى عن هذه الممارسة وقد تصبح اكثر خطوة في نهاية 2017 وبداية 2018، في ظل تقدم القوات العراقية نحو راوة والقائم لتحريرهما.

وفي الوقت الراھن، یمكن ملاحظة تأثیر معتدل لشھر عسل، حیث رحّب السكان بالتحریر من قبل القوات العراقية والحشد الشعبي ومحبطون من فشل القیادة السنیة، التي استثمرت الاوضاع الامنية في تلك المناطق من أجل الحصول على مكاسب سياسية ومالية خاصة بهم.

وفي الموصل يخشى العرب السنة من سيطرة الاكراد ويتسع نفوذهم في مجلس المحافظة، وتضاف الى المدن التي سيطر عليها الاكراد منذ 2014، وهي قضاء الدبس ومنطقة ربيعة شمال سنجار ومزارع الزرقاء جنوب غرب طوزخورماتو.

وعندما تم تحریر ھذه القرى انتھزت القوات الكردیة الفرصة لتسویتھا بالأرض من أجل منع عودة السكان السنّة المھجرین.

وتشكل المعارك التي خاضتها حكومة العبادي منذ عام 2014 ولغاية الان، والانتصارات التي حققتها، ضد التنظيم الارهابي وتحريرها للمدن التي احتلها قبل ثلاث سنوات، تشكل فرصة تاريخية لهذا النجاح الباهر، وهو ما يتطلب جهودا كبيرة في فتح افاق جديدة في المناطق السنية واعمارها ومشاركتها في الحياة السياسية ومنع المستثمرين في حياة الناس من الصعود لاثارة وصناعة ازمات لاحقة.

المصدر: معهد واشنطن - بتصرف


شارك الخبر

  • 5  
  • 10  

( 12)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   2
  • (1) - سؤدد انمار
    10/14/2017 5:07:38 AM

    حقيقة ان ما فعله السيد العبادي خلال الحرب على داعش ، لم يستطع ان يفعله اي رئيس اخر من قبله .. مبارك له على هذا الانجاز



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   1
  • (2) - حسين علي
    10/14/2017 5:15:46 AM

    فعلا يستحق العبادي رجل المهمات الصعبه مبارك له



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (3) - عزام حيدر
    10/14/2017 5:20:42 AM

    بدماء الشهداء وعزيمة الابطال وبطولة العبادي تحرر العراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (4) - عادل جبار
    10/14/2017 5:21:03 AM

    لك التوفيق والسداد من الله تعالى



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (5) - يوسف البياتي
    10/14/2017 5:21:21 AM

    يكفيك فخرا انك غسلت عار من سبقك



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (6) - خالد عادل
    10/14/2017 5:21:47 AM

    الله ينصر العبادي وقواتنا الامنية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (7) - بان عامر الشبلي
    10/14/2017 5:25:36 AM

    الايام التي مضت اثبتت للجميع بأن الدكتور حيدر العبادي .. رجل سياسي محنك ولديه طريقه عجيبه للتصرف والرد على خصومه .. وهي السياسه المطلوبه والتي تخدم جميع العراقيين بعربه وكرده وجميع قومياته الاخرى .. نتمنى له التوفيق في جميع خطواته .. وابعد الله عن العراقيين ويلات الحروب والدمار



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (8) - Ali M. AlAamere
    10/14/2017 5:28:22 AM

    لحد الان الرجل يشتغل بسياسة بحتة بدون خطابات نارية وبدون حروب ودمار وموت ودماء شهداء ابرياء خليك مكمل ع هالمنوال وان شاء الله ترجع المحافظات وحدة وحدة مثل مكَلت بدون اراقة قطرة دم واحدة وان شاء الله خير احنة اخوة بهذا البلد والصراعات السياسية والفتن مرح تغير من هالشي ... تحية لك من القلب ❤️



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   0
  • (9) - حمزه الربيعي
    10/14/2017 10:11:27 AM

    والله رفعت راسنة انت رجال حياك الله استمر بهل شي وكلنة وياك وان شاء الله الولاية الثانية الك بدون شك



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   0
  • (10) - مهدي توفيق
    10/14/2017 10:27:42 AM

    عاشت ايدك يا بطل ، فعلا رجل دولة الله ينصركم بجاه محمد وال محمد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (11) - يشار
    10/14/2017 2:04:34 PM

    بس خليه يخرج من عباءة ايران وحزب الدعوه او حزب الاعوده جزب ايات الله الايرانيه-زالكل يدعمه-واذا بقى تحت هذه العمامه الايرانيه فلن يكتب له النجاح؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (12) - سلام فرقد
    10/14/2017 3:24:05 PM

    بارك الله بيك ابو يسر بطل والله ورفعة راس



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •