2017/10/15 10:19
  • عدد القراءات 2244
  • القسم : بريد المسلة

الأدوار المتبادلة في قيادة الاسرة

علي الحسيني

عالم الماديات يتكون من ادوار، تتشابه او تختلف، تقترب او تبتعد، وﻻعبوا هذه الأدوار يجب ان يتميز كل منهم بمهارات خاصة ومعارف صحيحة لاتقان ادوارهم المكلفين بها او التي يرغبون بالحصول عليها.

الرغبة الصارخة في الحصول على حياة اسرية هادئة، ﻻبد ان تبنى على أسس متينة، وادوار تتقن باحترافية لتحقيق السعادة الدائمة مع افراد الاسرة، ثم الانطﻻق باتجاه المحيط الخارجي.

وﻻبد ان يكون هناك دور محدد لكل فرد بدءا من الاب و الام ثم اﻻبناء، فلكل منهم دور يجب ان يتقنه ﻻنه ركيزه اساسية و دعامة تدعم استقامة الحياة.

ولكن يبقى السؤال من هو قائد تلك الأدوار؟ و ﻻ صعوبة في الإجابة انه الأب اكيد وبﻻ تردد هو القائد.

رغم ذلك فالاجابة ليست حقيقية، بل هي إجابة العرف الاجتماعي بتسيد الاب وتمركز القوة والسلطة بيده على اسرته.

لذا تكمن الحقيقة في ان دور الأب هو الادارة فهو المدير، اما القائد فانه يوجد اكثر من قيادة في كل جماعة ومنها الاسرة بوصفها نواة المجتمع وهي اصغر جماعة حسب تعريف الجماعات.

ومن القيادات قادة الرأي و قادة الأزمات، وقادة محليون، و غيرها من القيادات حسب طبيعة المجموعة داخل المجتمع.

ان اهم تلك القيادات وما فيها من دور إيجابي يؤسس ويبني الأسرة هو دور المرأة القيادي داخل الأسرة.

لأنها تشرف على تنظيم المنزل حسب الأولويات، ومتابعة الأطفال وتعليمهم ومساعدة الزوج في إضفاء جو اسري تسودة الألفة والمحبة.

ان من اهم قيادات الأسرة هي الآم، بل هي القائد الحقيقي ومدرسة القيادة كما وصفها شاعر: الام مدرسة ان أعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق_.

ايتها الفاضلة انتي القائد ومسؤلياتك كبيرة، فانت نصف المجتمع النشط، ونصفه الكادح، انتي الجندي المجهول بل القائد المجهول في بلدي.

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •