2017/10/27 15:00
  • عدد القراءات 9568
  • القسم : ملف وتحليل

ماذا يقول السعوديون عن علاقات بلادهم مع العراق؟

بغداد/المسلة:

تتجّه العلاقات السعودية العراقية الى المزيد من التعاون والتنسيق بعد حقبة قطيعة وجمود، استمرت لأكثر من عشر سنوات.

ومنذ زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى بغداد في فبراير/ شباط 2017، وزيارة رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي الى الرياض في يوليو/ تموز 2017 ثم الزيارة الأخيرة له، في 20 تشرين الأول 2017، الى السعودية، وانطلاق المجلس التنسيقي العراقي السعودي، تتعزّز العلاقات، في وقت ينتهي فيه غياب العراق عن دوره العربي والإقليمي، وهو الغياب الذي أخل بالموازين، ودفع بالإرهاب الى تسيّد المشهد في اكثر من جبهة.

"المسلة" رصدت تفاعل السعوديين والعراقيين، على حد سواء، مع التحسّن في العلاقات، معلّقين الآمال على المرحلة القادمة في ان تشهد تحالفا استراتيجيا لصاح الامن والسلام وليس مصالح اقتصادية عابرة.

فيما يلي ابرز التفاعلات حول الموضوع:

كرار علي (عراقي):

بادرة خير وخطوة جيدة نحو علاقات عراقية سعودية متميزة، تدفع بالمنطقة نحو الأمام بشكل كبير وواسع.

سعد الادغم (سعودي):

المملكة تريد ان يكون العراق حرا مزدهر ابالرخاء والنماء والامان.

علاء ابو خلود(سعودي):

التنسيق مع جيران العراق وخاصة السعودية سيؤدي الى فائدة عالية للبلدين أهمها التقارب بين الشعبين.

أحمد العريفي(سعودي):

قلت مرة : لست عراقيا لكن دجلة سقتني، واكلت من خيراتها يوم جوعي، واليوم أرى العراق العظيم أقرب مما كان.

أبو علي (عراقي):

العلاقة تنجح وتزدهر إذا كانت النوايا طيبة وخالية من التخندق القومي والطائفي واحترام خصوصية كل بلد.

علي الزويكي(سعودي):

نشعر بالفخر والاعتزاز بعودة عراق الحضارة وعراق العروبة إلى الصف العربي.. اللهم وفق أشقائنا في العراق وأحفظهم.

خالد بحاح(سعودي):

تغلبت وشائج الأخوة بين السعودية والعراق، فقدّما لشعوبهم وللعرب أجمع بارقة أمل ستستظل به الأجيال.

ناصر البهيجي(سعودي):

نحن الشعب السعودي يسعدنا مجلس التنسيق السعودي العراقي فالعراق هو العروبة وملتقى الحضارات ومهد القابيل والعشائر العربية الشقيقة.

خالد ال سعود(سعودي):

هذا هو المكان الطبيعي للعراق الشقيق.."بين أحضان أشقاءه العرب".

هالة الموصلية(عراقي):

بحكمة العبادي وسياسته، سوف يصلح ما أفسده الحكام السابقين.

وجاء قرار مجلس الوزراء السعودي بإنشاء مجلس التنسيق السعودي - العراقي، لرغبة الرياض الجادة في الارتقاء بالعلاقات وتعزيز فرص التبادل التجاري والتعاون المشترك.

واكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، في 22 تشرين الاول 2017، على ان المجلس التنسيقي الاول العراقي - السعودي هو ثمرة الجهود والنوايا الطيبة المشتركة بين البلدين، وفيما اشار الى ان المنطقة لا تحتمل المزيد من التقسيم، طالب بوقف سياسات التدخل في شؤون الآخرين.

وقال العبادي في كلمة له بالاجتماع التنسيقي بين العراق والسعودية، "نعبّر عن ارتياحنا البالغ لتطور العلاقات بين بلدينا الشقيقين الجارين، والمجلس التنسيقي الاول العراقي - السعودي هو ثمرة الجهود والنوايا الطيبة المشتركة ".

 

المصدر: المسلة

 


شارك الخبر

  • 17  
  • 2  

( 8)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (1) - شيماء سالم
    10/28/2017 6:24:08 AM

    اللهم اجمع الشمل وصفي النفوس واحفظ العراق والعراقيين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   5
  • (2) - Maan
    10/28/2017 7:23:45 AM

    عراقي ...نطمع ان ترقى ووتحقق الاهداف على الواقع فالسعودية والعراق أخوة رغم انف من شاء



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (3) - فادي أنس
    10/28/2017 7:27:16 AM

    والصلحُ خير



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (4) - حسن العراقي
    10/28/2017 8:48:29 AM

    ممتاز جدا....



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (5) - ناهي اليعقوب
    10/28/2017 8:59:47 AM

    نحن تربطنا مع السعوديه علاقة صلة والدم والرحم سيد ناهي من النرويج



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (6) - علاء القرشي من العراق
    10/28/2017 9:03:52 AM

    لطالما كانت المملكة السعودية مبادرة في لم شمل الأخوة العرب، ولطالما كانت في التاريخ ديوان العروبة والأصالة، بلاد الحرمين، ومهبط وحي السماء، ومنطلق أمجاد العرب، وللعراق تطمح النفس العربية الحرة الأبية، فهو سنام العرب، وخيمتهم، ومرابي صباهم في ذروة مجدهم. اجتمعوا في ماضيهم تحت سقف الخلفاء الراشدين، ثم اجتمعوا تحت ظل الخلفاء العباسيين فصنعوا المعجزات. واليوم يجتمعون مجددا وسيصنعون التاريخ مرة أخرى، وستلمع جباههم ثانية تحت شمس الخلود.



    لبيك يا حسين
    10/28/2017 9:18:31 AM

    الله يطيح حظك وحظ خلفائك وحظ ابو الزهايمر يا مطي بن المطي فرحان الصرم ربعه الوهابية التكفيريين أعادوا علاقاتهم مع العراق. لك قشمر السعودية الوهابية صادقت الصهاينة بغضا بالشيعة وانت گاعد تمضرط لك مطي اميركا أمرت ابو الاستخراء يصالح العراق وابو الاستخراء غصبا عليه نفذ اوامر اميركا وغدا يطلع ساقط من شيوخ السعودية او قطر ويعترف ان اميركا هي من أمرت ال سلول الانفتاح على العراق. من گبر لفك ولف خلفائك الراشدين والعباسيين يا بهيمة يا ماتفتهم شي. علاء القرشي غير اسمك الى علاء ال سلول يا هايشة

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (7) - شهد العالم
    10/28/2017 10:26:09 AM

    الله يديم هاي العلاقات ويجعل نتيجتهة خير على الطرفين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (8) - غادة احمد
    10/28/2017 10:27:35 AM

    العلاقات الطيبة ستعود بالنفع على الطرفين ولن نستفيد من الخلافات والحروب سوى موت وقتل ودمار ورجوع للوراء من جميع النواحي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •