حيدر العبادي
2017/10/25 13:50
  • عدد القراءات 1749
  • القسم : تواصل اجتماعي

خطوات العبادي الأصلاحية

 

بغداد/المسلة:

كتب نذير الاسدي على صفحتهِ التفاعلية في الفيسبوك:

في خطوة كبيرة اخرى يخطو العبادي بكل ثقة وجراة وشجاعة، متحدياً الاصوات التي تمنع انفتاح العراق على محيطه الاقليمي والعربي خصوصاً.

فبعد سلسلة النجاحات التي جاءت متتالية، والتي تمثلت في اجهاض المشاريع الطائفية وحقن دماء العراقيين، ودحر تنظيم داعش الارهابي، واعادة سكان المناطق التي عاث فيها الارهاب فساداً شد الرحال لفتح بوابات العراق التي اوصدت لزمن طويل باتجاه تحقيق الاستقرار والتنمية وفتح صفحة جديدة من العلاقات الدولية. 

إن العبادي حقق ما عجز اسلافه من قادة الاحزاب السياسية في تحقيق معشار من خطواته الاصلاحية وسياسته التي حضيت برضا المجتمع الدولي حتى بات ينظر اليه والى عهده كمرحلة مفصلية تبشر بعهد جديد من الاستقرار والبناء.

بإعتقادي إذا لم يكن هناك من يرمي العصي في طريق عجلة خطواته، سيكتب له التأريخ صفحة من المكتسبات والأنجازات في مرحلة هي من أصعب المراحل التي مرت بها البلاد.

المصدر: تواصل الاجتماعي


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - عراقي
    10/25/2017 9:07:49 AM

    نتمنى ان يستمر العبادي بتحقيق النجاحات ومن بعد داعش يجب ان يفعل القانون وبصرامة لكي يعود العراق الى هيبة القانون الذي لازال مفقودا بسبب الاحزاب او من يتكلمون باسماء الاحزاب ( وهم كثيرون) والذين يبحثون عن مكاسبهم الشخصية بدل المصلحة العامة التي اصبحت منسية بفعل عدم تطبيق القانون . فكما هو معلوم ان العراق مر بظروف قاهرة عام 2006-2007 لكن ما ان بدأت انارة الشوارع حتى خفت حدة الصراع بسبب كشف المجرمين عند انارة الشوارع الخوف من الاضاءة التي يتعمد المجرمون استمرار هذا الظلام . نشد على يد السيد العبادي ونامل ان يسود العراق القانون العادل وتطبيقه بواسطة رجال عادلين وتنظيف سلك الداخلية من بعض العناصر المسيئة والمرتشية . وندعو الله ان يحفظ العراق واهله الطيبين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •