2017/10/31 22:30
  • عدد القراءات 3914
  • القسم : تواصل اجتماعي

ماذا يحدث في كركوك.. الوثيقة تتكلم

بغداد / المسلة:

كتب شامل عادل سالم على موقعه في الفيسبوك:

قررت وزارة الداخلية استبدال عددا من الضباط الكرد كانوا يشغلون مناصب أمنية مهمة بآخرين من القومية العربية والتركمان الشيعة في محافظة كركوك.

ومن الذين تم استبدالهم قائد شرطة الاقضية والنواحي العميد سرحد قادر، اذ قررت الوزارة تعيين العقيد فتاح محمود ياسين الخفاجي بدلا منه.

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي - المسلة


شارك الخبر

  • 17  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   2
  • (1) - A.W
    11/1/2017 8:08:55 AM

    هل بدلوا لكونهم أكرادأ؟ أذأ هذه أجراءات عنصريه وايضأ طائفيه,لكون العرب والتركمان اقليات في كركوك وايضأ الشيعه اقليه صغيره في كركوك ايضأ, الأنتماء القومي لا يمكن ان يكون اساسأ للتعيين في وظيفه أمنيه ,قلت ان الشيعه لا يقدرون ادارة الحكم في العراق وان السنه خلال 90 سنه السابقه كان ادارتهم اكثر مهنيأ واجدر وأثبت الكورد انهم يديرون مناطقهم بجدارة والدليل ان مناطق الأقليم عمومأ اكثر تقدمأ من باقي مناطق العراق وأمنيأ اكثر استقرارأ ولكن الحكومه الطائفيه لايرضى بالحكم الرشيد وانما بالمساوات في حكم فوضوي كباقي العراق.



    أهل العراق الحقيقيين
    11/1/2017 9:03:05 AM

    لك قوندرة وهل تعتبر حروب العراق وهزائمه من تأسيس العراق وخاصة في الحرب ضد الأكراد والكيماوي والأنفال والقادسية المشؤومة وغزو الكويت وهزيمة سيدك المشنوق في عاصفة الصحراء ثم الحصار الاقتصادي الذي باعت فيه أمك وأختك شرفها بدعم وتأييد من اسيادك في العوجةوملحقاتهاثم انتهاك شرف العراق في خيمة صفوان ثم الاحتلال الأميركي بعد ان تبخر الحرس الصدامي الذي فقط كان يتمرجل على الأبرياء في الجنوب وملئ بهم المقابر الجماعية وجعل العراق مقبرة كبيرة .هل هذا الحكم السني الذي انت تمتدحه طبعا لأسباب طائفية فأنت من بقايا السلاجقة الوهابيين. لك حمار السنة دمروا العراق قبل 2003 اما بعدها فأدخلوا الشيشاني والسعودي والأفغاني والتونسي وغيرهم على اعراضهم بأسم القاعدة ثم داعش ودمروا العراق وقتلوا العراقيين بحجة عائدون يابغداد واليوم يقفون مع الانفصالي مسعود جنبا الى جنب الصهاينة وبعد كل هذا تكذب وتزعم ان السنة يعرفون يحكمون الا لعنة الله عليك يا طائفي يا ديوث للشيشاني يا اخ صابرين الجنابي

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •