2017/11/03 11:40
  • عدد القراءات 7279
  • القسم : ملف وتحليل

بارزاني يحرّك طابوره المدني والعسكري لتقويض أمن كركوك

بغداد/المسلة:  

حذرت مصادر أمنية وأوساط تتابع الوضع في كركوك عن كثب، من أجندة تعمل بصورة سرية وعلنية وبتوجيه من الطابور الخامس لرئيس الإقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني لتقويض الأمن في كركوك، وإضعاف سلطة الحكومة الاتحادية بإثارة الفوضى الأمنية والإدارية، بواسطة تحريك منتسبي الأمن والشخصيات الوظيفية النافذة من الموالين لبارزاني.

وأفادت المصادر من ان ذلك سيؤدي الى انفلات الأوضاع في كركوك ما لم تٌتّخذ الإجراءات الكفيلة بلجم ما يحاك من مؤامرات ودسائس.

واعتبر ضابط أمني في كركوك ان أجهزة وزارة الداخلية يسيطر عليها الأكراد بصورة مطلقة حتى وصل الأمر إلى ربط هذه الأجهزة وبواسطة المناصب التي يشغلها الأكراد بأجهزة الأمن الكردية ( الاسايش في الحزبين والزانياري والباراستن) بحيث أصبحت أجهزة وزارة الداخلية تابعة لهذه الأحزاب وتعمل وتنفّذ أجندات هذه الأحزاب.

وبرهن المصدر الأمني على ذلك بالقول ان القيادات الكردية في أجهزة وزارة الداخلية وبعد فرض القانون على المناطق المشتركة وكركوك اتضح ولاءهما  الى بارزاني، واصطفاف اغلبها مع الجهات التي تعيق عمل وزارة الداخلية ومع الجهات الانفصالية حيث انسحب حوالي 66 ضابط كردي من قادة الأجهزة الأمنية مع الأسلحة والآليات التي كانت بعهدتهم إلى أربيل.

بل وأكثر من ذلك، وفق المصدر، فان هؤلاء شاركوا في المعارك في (التون كوبري) لصالح البيشمركة وضد الجيش العراقي والحشد الشعبي.

وكشف المصدر، المزيد من التفاصيل بالقول "بعد نحو أسبوعين من تسرّبهم وتمرّدهم على سلطة الدولة، صدرت تعليمات من قبل قائد شرطة كركوك بعودة هؤلاء الضباط وإلغاء المجالس التحقيقية بحقهم وعودتهم إلى مناصبهم السابقة وممارسة أعمالهم وتنظيم براءة ذمم لهم وتزويدهم باليات وأسلحة وعناصر حماية لهم".

وتنضح خيوط المؤامرة وفق المصدر، بتزامن عودة الضباط الأكراد مع الأحداث التالية:

 - صدرت تعليمات من قبل قائد الشرطة في كركوك بإرسال قوات (سوات) ، وهي من الأغلبية العربية إلى بغداد للدخول في معسكر تدريبي لمدة ثلاثة أشهر.

 - تقرّر ضمن الخطة الأمنية التي رسمتها الحكومة الاتحادية لمحافظة كركوك سحب قوات مكافحة الإرهاب من كركوك خلال عشرين يوما.

 - وصول معلومات مؤكدة من داخل الأحزاب الكردية بتوجيه كوادرها في الدوائر المدنية والأمنية باعاقة وتعطيل العمل وإفشاله بصورة سلمية.

 - وصول معلومات مؤكدة بأن أجهزة الأمن الكردية المتغلغلة في مفاصل أجهزة وزارة الداخلية والدوائر المدنية تقوم باستحضار لبدء عمليات تقوض سلطة الدولة وتفشل     مشروعها في كركوك.

"المسلة"

 


شارك الخبر

  • 19  
  • 9  

( 8)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   20
  • (1) - غانم
    11/3/2017 6:47:42 AM

    هذا المفروض يلقى القبض عليه وعلى اعوانه وينعل سلف سلفاهم سوية تحت المحاكمة العادلة والقصقاص العادل ولنطوي هذه العار من الاستهتار



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   8
  • (2) - السلامة والتفوق لكم احبتي بالمسلة
    11/3/2017 6:50:39 AM

    الف الحمد لله على عودة المسلة من جديد بعد اختراقها من خفافيش الضلام الليلة الماضية غانم



    المسلة
    11/3/2017 7:48:11 AM

    الظلام تكتب هكذا ،لايشرفنا في المسلة صديق لا يجيد الإملاء ،روح تعلم الكتابة حباب وبعدين تعال عبر عن فرحك .

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (3) - عراقي
    11/3/2017 9:55:46 AM

    انه عنصري وفاشي ومجرم...يجب انهائه وانهاء عائلته ومرتزقته وطابوره...الطغاة لا يتقبلون الهزيمة ..يجب القضاء علي هؤلاء بأسرع وقت ...يجب ان تدخل قواتنا اربيل لتنهي مهزلة المسعور ابن الكلب العميل واقليمه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (4) - عادل الكردي
    11/3/2017 12:38:17 PM

    لقد تسلط مسعود البرزاني وجلاوزته منذ 1991 وحتى الان على المرافق الاساسية في اقليم كردستان وعلى الحكومة العراقية ان تأخذ موضوع كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها بكل جدية بحيث تغلق جميع الابواب على مسعود من السيطرة على مرافق تلك المناطق من جديد. لقد استطاع البرزاني وزمرته السيطرةعلى نفط كركوك وبيعه 600 ألأف برميل بابخس الاثمان لحسابه الخاص وكي يكون علاقات وطيدة مع الكثير من الدول على حساب العراق. لذا على رئيس الوزراء ان يكون واضحا في علاقاته مع الاقليم وتكون علاقات الحكومة الاتحادية مع حكومة الاقليم مفصلة وموثقة بحيث لا يستطيع مسعود واعوانه التلاعب بها في المستقبل. لا يمكن الوثوق بشريك له علاقات مع الكيان الصهوني العدو اللدود للعراق وجميع العرب والمسلمين...لذا يجب اختيار جميع المسؤولين من الاكراد بعيدا عن زمر البرزاني ويكون ولائهم للعراق.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   3
  • (5) - متابع للاحداث
    11/3/2017 12:55:22 PM

    الحكومه تستطيع افشال كل مخططاتهم بالقانون والدستور ان ارادت التصدي لهم .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (6) - شاكر محمود
    11/4/2017 5:33:35 AM

    هذا بعدة مسعود بارزاني ؟ يعني مو كافي الي سويتة ، بالقليل اذا يريدون يحكموك فد مؤبد ، لو انت عاجبك تنعدم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (7) - شهد احمد
    11/4/2017 5:40:05 AM

    لن تنجح مخططاته الوضيعة ولو كان رجلا لتصرف بحكمة ولو لمرة واحدة في حياته واعتزل السلطة الا انه من اشباه الرجال الذين يلتفون حول الحقائق ويزيفونها من اجل ان يحصلوا على مبتغاهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (8) - حمزة الياسري
    11/4/2017 10:32:50 AM

    يجب نزع اي سلطة تنفيذية او قيادية من ضباط الاكراد ومراقبتهم ومن الخطأ طردهم كما يفضل استبداللهم على شكل افراد وليس جماعات من باب عدوك لا يكون بعيداً عليك بل اجعله تحت عينك وتحت سيطرتك وهذه احدآ المشاكل والاخطاء التي قامت بها حكومة المالكي حيث من اعتبرتهم اعداء قامت بأقصائهم مما اداى الى اتحاد الاعداء ضدهم وهم لا يعلمون



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •