2017/11/06 22:50
  • عدد القراءات 11067
  • القسم : رصد

نواب ومسؤولون في خندق بارزاني ضد الحكومة الاتحادية وقواتها

بغداد / المسلة:

شاركت النائبة في البرلمان العراقي أميرة زنكنة، ميليشيات رئيس الإقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني، اعتداءاتهم على القوات الاتحادية.

وأظهرت صور تداولتها وسائل اعلام محلية، النائبة عن حزب بارزاني أميرة زنكنة وهي تشارك بصورة استعراضية في الحملة ضد القوات الأمنية، في سابقة خطيرة يحمل فيها النائب السلاح ضد القوات الاتحادية والحكومة الاتحادية في بلده.

وعلى شاكلة زنكنة ظهر النائب عن حزب بارزاني شاخوان عبد الله مدججا بالسلاح، وعلى استعداد لقتال العرب والتركمان وبقية أبناء الشعب العراقي.

وأعربت النائبة فيان دخيل عن دعمها الكامل للزعيم الانفصالي مسعود بارزاني.

كما أعلنت ابنة الرئيس العراقي فؤاد معصوم ان منصب والدها فداء لاستقلال الإقليم.

وسبق هؤلاء الى التعبئة للانفصال، رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبدالخالق مسعود الذي شارك في استفتاء الاستقلال قائلا ان "منصبه فداءً للاستقلال".

وفي ذات الوقت، يروّج كتاّب وإعلاميون يتلقّون الرواتب من الدولة العراقية، لمشروع بارزاني الانفصالي، بصورة علنية أو بالمواربة، كما يضفي آخرون نكهة ثقافية وديمقراطية ومدنية على الإمارة البارزانية مثل هناء أدور، وصحافيين وكتاب من أبرزهم، كاظم حبيب، وسرمد الطائي، وهافال زاخوي، ومازن الزيدي، جاسم الحلفي، و ذكرى سرسم، وأفراح شوقي، وزياد العجيلي، يحيى الكبيسي، معد فياض، هافال ساخوي، محرر صحيفة "صباح كردستان، وإعلاميون في صحيفة المدى، لمالكها فخري كريم، فضلا عن وعاظ سلاطين، سعوا بكل صلافة، الى سلخ هويتهم الوطنية، دعما لمساعي بارزاني الانفصالية، لأسباب ابرزها مادية، وعلاقات ماضوية مع بعض سياسيي ونخب الإقليم.

وفي اتصال "المسلة" مع عضو لجنة الأمن والنيابية إسكندر وتوت، قال ان "النائب شاخوان، هو عضو في لجنة الأمن والدفاع النيابية لكنه اليوم يعتبر خارجا على القانون".

وقال وتوت ان "مثل هؤلاء النواب، يدافعون عن الباطل وكان الأجدر بهم الدفاع عن الحق".  

وكشفت مصادر نيابية، هذا الأسبوع أسماء النواب الأكراد الذين شاركوا باستفتاء الانفصال، الذي اجري في الـ 25 من أيلول الماضي رغم الرفض الدولي والإقليمي والمحلي، لتتشكل في 23 تشرين الأول 2017، لجنة نيابية لمتابعة ملفهم. وتضمنت القائمة، النواب، فيان دخيل، سالم جمعة خضر، عرفات كرم، أشواق الجاف، عادل نوري، نجيبة نجيب، اريز عبد الله، شاخوان عبد الله، سيروان عبد الله، ريناس جانو، اردلان نور الدين محمود، مثنى أمين قادر، عبد العزيز حسن، سرحان احمد.

 المصدر: المسلة

 


شارك الخبر

  • 19  
  • 3  

( 11)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   17
  • (1) - فاضل
    11/5/2017 3:14:38 PM

    على الحكومة العراقية اقامة دعاوي قضائية ضد كل هؤلاء بتهمة مخالفتهم لقوانين الدولة العراقية ومخالفتهم لقرارات البرلمان التي تنفذها الحكومة العراقية وبتهم التحريض ضد الدولة العراقية وحكومتها و اثارة الفوضى عن طريق الاعلام و التحريض ضد القوات المسلحة العراقية و اثارة الفرقة بين مكونات الشعب العراقية و التحريض والعمل على تقسيم العراق وتفتيته وتهم الخيانة العظمى ...والشعب العراقي يتمنى رؤية هؤلاء امام القضاء العراقي وتلقيهم للعقاب على معاداتهم للشعب العراقي والعراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   16
  • (2) - محمد عبد الحق
    11/5/2017 3:40:40 PM

    ننتظر من البرلمان العراقي وهيئة القضاء طرد ومحاسبة هولاء الشرذمة واتبارهم خونة وحنثوا باليمين الدستوري اضافة الى رئيس الجمهورية الذي لادور له سوى استلام استهلاك ميزانية البلد من خلال راتبه ورواتب حماياتة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   14
  • (3) - مالك
    11/5/2017 4:50:43 PM

    الحلول الدستورية واضحة في مثل هذه حالات لانه اي تمرد مسلح يواجه بالمثل؟ و الفصل من الخدمة والسجن وليس إحالة على التقاعد لمن يعمل بصفة رسمية في الحكومة او البرلمان و الاعدام للعسكري الذي يتمرد ضد الدولة وهذا يشمل كافة عناصر البيشمركة وقادتهم ممن يعصون الأوامر العسكرية المركزية و تسببوا بمقتل واستشهاد أي مواطن عراقي؟ هذا الحل اذا أراد أي شخص ان يدير الدولة ويضعها بالاتجاه الصحيح ويمنع استنزاف مواردها المادية والبشرية؟ وعادة من يواجهون تهمة الخيانة وهي الوصف للحال الان يترتب عليه على الأقل قطع رواتبهم و رواتب حمايتهم ومخصصاتهم نهائيا و طردهم من مناصبهم وترحيلهم الى مدينة العار والخيانة أربيل بدلا من ايوائهم هم وحمايتهم في بغداد؟ والشيئ الاخبر الذي لم يتطرق اليه أي شخص هو منع أي حزب يمتلك مليشيات من دخول الانتخابات وهنا يوجد على الأقل حزب كردي واحد لديه مليشيات تقاتل الدولة العراقية علنا وامام العالم اجمع اليس المفروض الان وواجبا شرعا وقانونا وعرفا و عقلٍ طرد برلمانيي هذا الحزب من بغداد فورا وبدون نقاش لانهم ينتمون الى حزب إرهابي وهو الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعور البرزاني (ذي الأصول المجوسية) والتي طالما كان اعضاءه و مؤيده يعيرون شيعة العراق العرب بها وهم انفسهم ذو أصول فارسية مجوسية؟؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   8
  • (4) - أكاديمي
    11/6/2017 2:39:22 AM

    تعليفات الاخوان منطقية ومثالية وفق القانون لكن ضعف ادارة الدولة والبرلمان يجعل هؤلاء متغطرسين لانهم محميين بالصفقات الساياسية ولم تنفع معهم الا القوة وهذا ما لاحظناه يوم دخل الجيش والحشد العبي في كركوك وطوزخرماتو والتونكفري وباقي المناطق المتنازع عليها فقد هربوا كالجرذان من جحورهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (5) - عمار سعد
    11/6/2017 4:15:12 AM

    والله هاي النائبة الاعدام قليل بحقهة ، يعني عايشة بالعراق وتصرف من خيراتة ونائبة بالحكومة تالي تقاتل ابناء بلدهة وتوكف وية بارزاني



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (6) - هادي السعيدي
    11/6/2017 4:18:46 AM

    كلها مصالح وهؤلاء على شاكلتين إما منتفعين من بارزاني ودافعلهم او هم اغبياء يحلمون بدولة حتى وان كان حاكمهة ظالم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (7) - iraqi
    11/6/2017 4:20:49 AM

    صار لزاما على البرلمان العراقي ان يتصرف الان ويحيلهم الى القضاء ويطردهم من مناصبهم لانهم لا يستحقون ذرة من خيرات هذا البلد غيرهم يتمنى وظيفة حكومية حتى وان كانت بسيطة وهم لديهم افضل المناصب ويتمردون على الوطن هؤلاء لا يعتبرون الا خونه ولا يستحقون الهوية العراقية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (8) - ابو احمد
    11/6/2017 4:43:40 AM

    وين الحكومة بس تكدرون على الفقراء مو يا لا خللينه نشوف عضلاتكم على هذولة الزبالة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (9) - لينا محمد
    11/6/2017 4:47:49 AM

    ليش لحد هسة ساكتيلهم ، ليش ما يقيلوهم ، يحاكموهم على خيانتهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (10) - ناصر
    11/6/2017 4:53:57 AM

    الحكومة اذا لم تستطيع عمل شي ضد هولاء فالعراقيين لهم اليد الطولة لقطع دابر هولاء الخونة من يبيع ارضة وشعبة بحفنة دولارات لايستحق ان يعيش علئ ارض العراق انا متاكد الشعب سوف يقتص من هولاء



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   8
  • (11) - وداد عبد الزهرة فاخر / رئيس تحرير جريدة السيمر الاخبارية
    11/6/2017 5:12:14 AM

    يجب ان يحرك الادعاء العام العراقي دعاوى ضد كل من تمرد على سلطة الدولة وهدد امنها ورفع السلاح بوجه القوات الأمنية دون أي حساب لاي شخص ومكانه ولا حصانة بعد اليوم للمتمردين .. فعند حضور احد كبار السن من النواب الأردنيين عزاء المقبور الزرقاوي بالأردن تم القاء القبض عليه حالما خرج من مكان العزاء دون تأخير ودون أي حساب لكونه نائب وزج شهور بالسجن رغم كبر سنه ومكانته العشائرية هذه هي الدولة الحقيقية والقانون الذي يحمي الشعب ... وحكومة الشيعة اللينة تراع مصالحها الفئوية والانتخابية والعودة لكرسي الحكم دون ان تفكر بالناس ...والا لالقت القبض على كل هؤلاء وأغلقت جريدة تروج لارهاب من نوع جديد يقوده مسعود مثل جريدة المدى وسدت افواه المتقولين على الشعب .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •