2017/11/09 16:40
  • عدد القراءات 1357
  • القسم : تواصل اجتماعي

مساعدات ايرانية في طريق زوار الحسين

بغداد/المسلة:  

كتب مصطفى العراقي على صفحته التفاعلية في الفيسبوك:

اطباء ايرانيين زوار يرفعون شعارات

(انا طبيب اذا تحتاجون اخبروني)

ظاهرة جميلة ومشرفة تستحق ان تذكر وتشكر.

المصدر: تواصل اجتماعي

 


شارك الخبر

  • 14  
  • 6  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 18  
    •   3
  • (1) - يشار
    11/9/2017 6:45:22 PM

    ايران دوله عنصريه مارقه دمرت العراق بحروب ثماني سنوات -والان يجرون العراق لحروب طائفيه مدمره -هولاء الفرس العنصريون يدمرون المنطقه لحروب مدره تحت راية الاسلام العظيم واهل البيت-سقط البعث النازي وسوف تسقط عمائم ايات الله عاجلا ام اجلا؟



    Sami
    11/9/2017 5:55:28 PM

    البعث سقط ولكن اتباع البعث الحاقد والعنصري لازالوا بيننا، كان عليك احترام مشاعر اغلبية سكان العراق. ايران جارة عزيزة وساعدت العراق في حربه ضد داعش. الحقد الأعمى والعنصرية المقيتة الذي تحمله هو الذي دمر العراق.

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   12
  • (2) - جاسم بلاسم
    11/9/2017 11:33:21 PM

    الايراني بالعراق يقول انا طبيب لغرض الشهرة والاحترام وهو كذاب والعراقي بايران يقول انا سيد لاجل استلام الخمس وهو كذاب كثير من زوار ايران يجلبون الحشيش والمخدرات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   3
  • (3) - علي الخفاجي
    11/10/2017 5:19:52 PM

    متى يميز العرب بين السياسه والانشطه الانسانيه من اي مصدر اتت؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   3
  • (4) - ابنك ياعراق
    11/11/2017 1:54:16 AM

    الحسين يوحدنا , نشكر جمهورية ايران الاسلامية لوقوفها مع حكومة وشعب العراق ... يشار هم شفت ايراني يفجر نفسه على العراقيين ؟؟؟ اغلبهم من العرب سؤاء سعودي او مغربي او تونسي او جزائري ... نشكر جمهورية ايران الاسلامية المواليه وحفظ الله شعبا يحب الحسين عليه السلام



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   3
  • (5) - محمد
    11/11/2017 5:36:10 AM

    ايران شوكة في عيون الحاقدين من انفصاليين وبعثية ودواعش ..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com