2017/11/12 09:02
  • عدد القراءات 1696
  • القسم : ملف وتحليل

صحيفة عربية: نهضة العراق السريعة توقف عجلة الانفصال

بغداد/ المسلة:

لم تتوقع دول كثيرة نهضة سريعة للعراق تجعله قادراً على المواجهة، كما جاء في مقال نشرته جريدة البناء اللبنانية. 

وقال الكاتب ناصر قنديل في مقاله بعنوان "مستقبل الوجود الأميركي في سورية والعراق" ان الاطراف المعنية لم تقم بحسابات جيدة، فلا توقعت نهضة سريعة للعراق تجعله قادراً على المواجهة، ولا توقعت حجم القوة السورية المخبّأة للحظات المواجهة الحاسمة.

وذكر الكاتب إن الأطراف المرتبكة وهم يستقبلون إقتراب نهاية داعش يحاولون إيجاد عناوين لمعارك بديلة، سقطت تباعاً، كرسم خط أحمر لتلاقي السوريين والعراقيين عبر الحدود، ويمتدّ من طهران إلى بغداد فدمشق ثم بيروت، كما حاولوا الاستثمار على مشروع الانفصال الكردي كعنوان للاستنزاف في  العراق وسورية، وتلاشت قدرة الرهانات بسرعة.

ويرى الكاتب ان العنوان الكردي كغطاء للوجود الاجنبي معرّضاً للتلاشي كما ان محاولة مقايضة الحملة على الحشد الشعبي بمشاريع ما بعد داعش لا تزال تصطدم بعقبات تحول دون بلوغ الهدف.

نهض العراق بتحقيقه الانتصارات على داعش في فترة وجيزة نسبة الى حجم التحديات التي يخوضها البلاد .. وقد أعلن القائد العام للقوات المسلحة،   حيدر العبادي، النصر القريب بتكاثف جهود القوات الأمنية من الجيش والحشد الشعبي.

المصدر:  المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - احسان فوزي
    11/12/2017 4:59:53 AM

    ليست فقط الدول ، حتى الكثيرين من الشعب العراقي لم يكن يتوقع ان ينهض العراق بهذه السرعة متجاوزاً كل الازمات من حرب وانقسامات ومحاولات عبثية لزرع الطائفية في العراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (2) - سلام سامي
    11/12/2017 5:19:56 AM

    كل الفضل يعود الى القيادات الامنية البطلة والحشد الشعبي الابطال والتي يترأسها القائد العام حيدر العبادي بسياسته الحكيمة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (3) - زينة
    11/12/2017 6:20:49 AM

    كل الفخر لقوات الحشد الشعبي والجيش والشرطة بتحقيق هذا النصر وعلى رأسهم العبادي البطل على رغم انوف ابواق الفاسدين من الطبقة السياسية الهدامة لبناء العراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - ali
    11/12/2017 9:08:27 AM

    نعم انتهى داعش وبدأ المغرضون يبحثون عن عناوين جديدة سعيا منهم لعدم استقرار المنطقة لتحقيق مصالحهم الشخصية والمتضرر الوحيد هو المواطن العراقي البسيط الذي لايملك لنفسه خيارا سوى القبول بالامر الواقع !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - مهند اسامة
    11/12/2017 9:12:01 AM

    الحمدلله الذي اوصلنا لهذا ومن ثم شكراً لكل من وقف وقفة رجل للحيلولة دون انقسام العراق ..مرحلة المحافظة على النصر والانجازات هي الاصعب .. يجب الابتعاد عن تصديق الاخبار الكاذبة واثارة الفقتنة والتصعيد الطائفي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •