2017/11/14 20:20
  • عدد القراءات 972
  • القسم : عرب وعالم

ماذا دار بين مستشار الزعيم الإيراني وبين الحريري قبل سفره للسعودية؟

بغداد/المسلة:  

تضاربت روايتا كلٍّ من رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري وكبير مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي، الثلاثاء 14 تشرين الثاني 2017 ، بشأن لقاء مهم بينهما قبيل استقالة الحريري من منصبه بسبب ما قال إنه تدخل إيران وحليفتها جماعة حزب الله اللبنانية في شؤون المنطقة.

ودفعت الاستقالة المفاجئة لبنان مرة أخرى إلى صدارة الصراع الإقليمي بين السعودية وإيران الذي ضرب أيضاً سوريا والعراق واليمن والبحرين. وسافر الحريري إلى الرياض في الثالث من تشرين الثاني بعد لقائه مع ولايتي في بيروت.

ونقل موقع التلفزيون الحكومي الإيراني على الإنترنت عن ولايتي قوله "الحريري يدعي أنه طلب خلال اجتماعه معي وقف التدخل الإيراني في الشؤون اللبنانية لكنه لم يقل مثل هذا الكلام". وأضاف "لم يكن اجتماعنا متوتراً أو عنيفاً على الإطلاق. كل هذه أكاذيب".

وقال ولايتي إن إيران تأمل في أن يعود الحريري إلى لبنان متهماً الرياض بإثارة التوتر بسبب "عدم تسامحها مع الصداقة الاستراتيجية" بين طهران وبيروت. ونفى الحريري رواية ولايتي بأن الزعيم اللبناني عرض التوسط بين إيران والسعودية.

وقال المكتب الإعلامي للحريري في بيان "لم يعرض الرئيس الحريري التوسط بين أي بلد وآخر بل عرض على ولايتي وجهة نظره بضرورة وقف تدخلات إيران في اليمن كمدخل وشرط مسبق لأي تحسين للعلاقات بينها وبين المملكة العربية السعودية".

ويعتقد مسؤولون حكوميون لبنانيون وساسة كبار مقربون من الحريري أن السعودية أجبرت الحريري على الاستقالة وتحتجزه منذ ذلك الحين رغم نفي الحريري والرياض ذلك.

المصدر : وكالات ــ متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com