2017/11/16 09:50
  • عدد القراءات 3384
  • القسم : ملف وتحليل

الأكراد هرّبوا آلاف الدواعش مع اسلحتهم من الرقة والتحالف ينير لهم الطريق

بغداد/المسلة:

كشفت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” عن تفاصيل صفقةٍ سريةٍ سمحت للمئات من مقاتلي تنظيم “داعش” وأسرهم بالخروج من الرقة على مرأى من قوات التحالف الخاضعة لقيادة أميركية وبريطانية، والقوات التي يقودها الأكراد الذين يسيطرون على المدينة.

وشملت قافلة المُرحَّلين من المدينة بعض أشهر أعضاء التنظيم، وعشرات المقاتلين الأجانب بالرغم من تأكيد الأطراف المعنية سلفاً على عدم السماح لهم بالمغادرة أحياء.

وانتشر بعض المُرحَّلين في جميع أنحاء سوريا، حتى أنهم وصلوا إلى أبعد من ذلك وذهبوا إلى تركيا.

كيف كشف السر؟

أبو فوزي، سائق الشاحنة التي حملت المُرحَّلين، أحد الذين اطلعوا على هذه الصفقة القذرة، حسب وصف “بي بي سي”، بعدما كان يظن أنَّ المهمة التي، طلبت منه لقيادة شاحنة ستكون مجرِّد مهمةٍ تقليدية سينتهي منها.

ويقود أبو فوزي شاحنةً تسير على 18 عجلة عبر بعض أخطر الأراضي في شمال سوريا المُتَمَثِّلة في جسورٍ مُدمَّرة، ورمال صحراوية عميقة، حتى أنَّ القوات الحكومية وما يسمى بمقاتلي تنظيم داعش لا يقفون في طريق توصيل الشحنات لخطورته.

ولكن في هذه المرة، كان من المُقرَّر أن تكون شحنته حمولةً بشرية، إذ أراد تحالف قوات سوريا الديمقراطية، الذي يضم مقاتلين أكراداً وعرباً معارضين لتنظيم داعش، منه أن يقود شاحنةً من المنتظر أنَّ تحمل مئات الأسر النازحة بسبب القتال من بلدة الطبقة المُطلَّة على نهر الفرات إلى مخيمٍ آخر أبعد في ناحية الشمال.

وكان من المُقرَّر أن تستغرق هذه المهمة ست ساعات، كحدٍ أقصى، أو على الأقل هذا ما قيل له.

ولكن حين جهَّز هو وزملاؤه السائقون قافلة الشاحنات في وقتٍ مبكر من يوم 12 تشرين الأول 2017، أدركوا أنَّهم تعرَّضوا للكذب، واكتشفوا أن المهمة لن تستغرق 6 ساعات، بل 3 أيام من القيادة الشاقة، وشحن حمولةٍ قاتلة تضم مئات من مقاتلي تنظيم داعش وأسرهم وأطناناً من الأسلحة والذخائر.

ووُعِد أبو فوزي وعشرات السائقين الآخرين بالحصول على آلاف الدولارات لأداء هذه المهمة، شريطة أن تظل سراً.

وتمَّت الصفقة التي تقتضي السماح لمقاتلي تنظيم داعش بالخروج من الرقة، التي أعلنوها عاصمةً للخلافة بحكم الأمر الواقع، بترتيبٍ من مسؤولين محليين.

وجاء ذلك بعد 4 أشهر من القتال الذي ترك المدينة مُدمَّرةً تماماً وشبه خالية من الناس، ومن شأن ذلك أن يُنقذ أرواحاً، ويُنهي القتال، إذ ستُنقَذ حياة المقاتلين العرب والأكراد والمقاتلين الآخرين المعارضين لداعش.

ولكنَّ ذلك مكَّنَ أيضاً مئات من تنظيم داعش من الفرار من المدينة، وفي الوقت نفسه، لم يكن التحالف الخاضع لقيادةٍ أميركية وبريطانية، ولا قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف، يريدان الاعتراف بدورهما في الصفقة.

فهل أطلقت الصفقة، التي كانت بمثابة سر الرقة القذر، تهديداً على العالم الخارجي في ظل تمكين مُسلَّحين من الانتشار في جميع أنحاء سوريا وخارجها؟

  وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية أنَّه لم يتمكَّن سوى بضعة عشراتٍ من المقاتلين من مغادرة المدينة، وجميعهم من السكان المحليين، ولكنَّ أحد سائقي الشاحنات أخبرنا أنَّ ذلك ليس صحيحاً.

وقال: "اصطحبنا نحو 4 آلاف شخصٍ من بينهم نساءٌ وأطفال في سياراتنا وسيارات التنظيم. حين دخلنا الرقة، كنَّا نظن أن عدد الأشخاص الذين سنحملهم يبلغ 200 شخص، ولكنني حملت في شاحنتي وحدها 112 شخصاً".

وقال سائقٌ آخر إنَّ طول القافلة كان يتراوح بين ستة كيلومتراتٍ وسبعة كيلومترات، وكانت تضم نحو 50 شاحنة، و13 حافلة، وأكثر من 100 سيارة تابعة لتنظيم داعش. وكان بعض مقاتلي داعش المُلثَّمين يجلسون بتبجُّحٍ على أسطح بعض السيارات.

طائرات التحالف تنير الطريق

وعلى طول الطريق، قال الكثيرون ممن تحدَّثنا إليهم إنَّهم كانوا يسمعون أصوات طائرات تابعة لقوات التحالف، وطائرات بدون طيار في بعض الأحيان، بعد مرور القافلة عليهم.

ومن مقصورةِ شاحنته، شاهد أبو فوزي طائرةً حربيةً تابعة لقوات التحالف تُحلِّق وتُلقي بقنابل إنارة لإضاءة الطريق أمام القافلة.

وقال: "حين كان آخر أجزاء القافلة على وشك العبور، حلَّقت طائرة نفاثة أميركية على ارتفاع منخفضٍ جداً، ونشرت قنابل إنارة لإضاءة المنطقة، وبلل بعض مقاتلي داعش سراويلهم من الخوف".

ويؤكِّد التحالف الآن أنه رغم عدم تواجد عناصره على الأرض، فقد رصد القافلة من الجو.

ووصل أبو فوزي إلى وجهته بعد مرور آخر نقطة تفتيش تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، داخل إقليم داعش وهي قرية بين بلدتي مركدة والصور، وكانت شاحنته مليئةً بالذخائر وأراد مقاتلو داعش أن يخفوها عن الأنظار.

وعندما عاد بأمان أخيراً، سألته قوات سوريا الديمقراطية عن المكان الذي ألقى حمولة السيارات فيه.

فقال: "أظهرنا لهم الموقع على الخريطة ووضعنا عنده علامة كي يستطيع ترامب قصفه في وقتٍ لاحق".

انتُزِعت حرية الرقة بالدم والتضحية والتسوية، وبناءً على تلك الصفقة، أُطلِقَ سراح مدنيين محاصرين وانتهى الصراع على المدينة، ولن يكون على قوات سوريا الديمقراطية أن تواجه الموت لاقتحام مخبأ آخر لداعش.

لكن تنظيم داعش لم يبق على وضعه طويلاً، فبعد أن تحرَّروا من الرقة، حيث كانوا مُحاصَرين، انتشر بعض أعضاء الجماعة المطلوبين الآن في جميع أنحاء سوريا وخارجها.

المصدر: وكالات عالمية ــ متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (1) - مجيد
    11/16/2017 2:45:06 PM

    نفذت بالمس الاربعاء الطيرات الروسية غارة بستة طاءرات تو 22 كل مواقع داعش في ديرالزور وما حولها بتحدي ضرب التهديد الامريكي للطيران الروسي البطل وتمت الغارة من على بعد 400 كلم خط طول افقي وبارتفاع عالي عن سطح الارض وكبتها طاءرات روسية سو 30 التي صورت واكدت الضربات القاصمة لظهور الدواعش المحميين من التحالف الدولي واميركا على وجه الخصوص. ما يفلتون مهما حاول البرزاني الابن الحرام !!



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com