2017/11/16 11:15
  • عدد القراءات 9543
  • القسم : المشهد الانتخابي

الشابندر: تبنّي المالكي لقائمتين انتخابيتين.. تهديد وجودي لحزب الدعوة

بغداد/المسلة:  

قال المفكر والكاتب غالب الشابندر، ‏الأربعاء‏، 15‏ تشرين الثاني‏، 2017 ، انّ إصرار حزب الدعوة الإسلامية على القائمة الانتخابية الواحدة، استعدادا لانتخابات منتصف 2018، هو نتاج الحرص على وحدته، في ظل مرحلة حرجة، تحتمل التصدع والتشتت، واحتمال التعرض الى انهيارات وتصدعاتداخل الحزب، معتبرا في حديثه لـ"المسلة"، ان "سعي رئيس الحزب، نوري المالكي، الى قائمتين انتخابيين، يشكل تهديدا وجوديا للحزب ووحدته".

وكان مصدر مطلع على جوانب من الخلافات بين حزب الدعوة والإسلامي ونوري المالكي، أفاد بان المالكي يسعى الى تكريس انفراديته في الاستعداد للانتخابات في منتصف 2018، وإصراره على النزول الى المعترك الانتخابي في قائمتين انتخابيتين، وسعيه الى ضم جهات مقربة منه الى القائمة الانتخابية.

واعتبر الشابندر ان "حزب الدعوة الإسلامية يعيش مرحلة مخاض، تلوح فيه ملامح فقر ثقافي، حيث يدرك الحزب ذلك، ساعيا من جديد الى العودة الى الفعالية الفكرية والسياسية".

واعتبر الشابندر ان "وعيا جديدا يتشكل داخل الحزب، على المستوى القاعدي والقواعدي، ضد التسيّد الشخصي على اجندته"، مشيرا الى ان "هذا الوعي بدأ يتصاعد، ومن علاماته رفض دكتاتورية المالكي الحزبية وتبني تصور جديد للعمل الحزبي يقوم على أساس الحزبية بالمعنى العلمي، و السياسي الحقيقي".

واكد الشابندر على ان "المالكي يسعى عبر الدخول الى المعترك الانتخابي في قائمتين الى شق الحزب لكي يحتفظ بجماعة معينة ويفرض سلطته من خلالهم"، معتبرا ان المالكي في ذلك، بات "يشكل تهديدا وجوديا للحزب".

وكان مصدر مطلع من داخل أروقة حزب الدعوة رفض الكشف عن اسمه، لخّص لـ"المسلة" خلافات المالكي مع الحزب في عدة نقاطأبرزها:

أولا: يصر المالكي على رئاسة القائمة ويرفض ترأس العبادي لها. اما حزب الدعوة فيرى ان هذا الأمر موكول الى قرارات الحزب المركزية.

ثانيا: يصر المالكي على إدخال بعض الاسماء التي يكثر اللغط حولها مثل النائبة حنان الفتلاوي فيما يرفض الحزب ذلك.

ثالثا: يصر المالكي على ادخال "حركة البشائر" داخل القائمة والتي أسسها صهره ياسر عبد صخيل، فيما يرفض الحزب العادة تجربة انتخابات 2014 والتي استغل فيها أصهار المالكي، نفوذه.

وكشف المصدر المطلع عن ان المالكي رفض جميع المحاولات والحوارات التي أجراها الحزب وقيادته معه لثنيه عن مواقفه المتشددة، فيما موقف حزب الدعوة "واضح" في الدخول في قائمة واحدة.

"المسلة"


شارك الخبر

  • 3  
  • 8  

( 10)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 11  
    •   7
  • (1) - عامر حسين
    11/15/2017 2:28:20 PM

    اي تهديد ؟ اصلا وجود المالكي بالحزب هو خراب للحزب ،، هيج واحد فاسد مثلة حرام يبقى اصلا بالدعوة او يرشح بالانتخابات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   11
  • (2) - عراقي
    11/15/2017 2:54:38 PM

    السيد الشابندر مطلع ويفهم في امور الفن وفي حياة الفنانات مثل مادونا وهيفاء وهبي اكثر من اطلاعه في سياسة العراق السياسية واشكاليات الاحزاب السياسية وهذا ليس عيبا بحد ذاته وليته اقتصر حديثه وكتلباته عن ولعه بالفن والفنانات لكان ذلك اجمل له ولنا



    F4
    11/15/2017 8:25:12 AM

    صدقت والله اخي الكريم هذا واخوه المعتوه عزة الشابندر معاول بيد الماسود الصهيوني وكل العراقين يعرفون هؤلاء المكطمين الاصل والحسب والنسب وافعالهم الدنيىة والمخزية بالتامر على العراق وشعبنا الطاهر الابي مليار دولار كاش سلمته امريكا لاعادة تاهيل الشباب العراقي سرقها وفرهدها بالشراكة مع البرزاني القذر والطالباني المنافق الطبل

    علي
    11/15/2017 10:10:43 AM

    امبين لجمك بالعظم . والله يابا مادونا و هيفاء وهبي ممأذين احد . المالكي لو عندة ذرة رجوله لكان استقال و عاف السياسه من انهجم العراق و بصايته اتسعت المقابر . والله ما اشوفك الا من عبيد الدرهم .

    Deaar
    11/15/2017 6:22:02 PM

    المالكي والنعم منه ولكن النغولة الي خانوه هواية مثل عبد الكريم قاسم اقرب الناس اله غدره وصار يمشي بجنازته خصوصا الفيلية والشابندر اخوا خيته سميرة الشابندر واحد من المنحطين ولا علاقة له بحزب الدعوة المجاهد لا من قريب ولا من بعيد له علاقة بنادي الصيد بالمنصور له علاقة بمطاعم وملاهي بالرواد وشارع الاميرات هاي كل حدوده وسمسار يدك تحت ايد اياد علاوي

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (3) - مواطن عراقي
    11/15/2017 3:28:15 PM

    بتقديري لو يستطيع الدكتور حيدر العبادي الحفاظ على النجاحات والمكتسبات التي حققها في تحرير المدن من داعش وتقليم اضافر كاكا مسعود فأن قائمته ستكتسح الانتخابات القادمه لذلك رجاءنا منه ان يختار اسماء قائمته بعنايه من الذين اثبتوا حبهم واخلاصهم للعراق وان يبعد الفاشلين والفاسدين الذين تسببوا بالهزائم من قائمته وان لا يسمح بعودة وتسلق هولاء الفاشلين على اكتافه وعليه ان يكون حذرا جدا في الفتره المتبقيه قبل الانتخابات لان المؤامرات ستكثر لافشاله وتخريب منجزاته التي اكسبته حب وتقدير العراقيين ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   9
  • (4) - سامر
    11/15/2017 3:38:28 PM

    هسه هو ياهو مالته بهل الموضوع ؟ بيها عليها انت وكيل اسراءيل والموساد باعتراف اربيل عليك وعلى اخوك بعد انت وحزب الدعوة كجا مرحبة ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   8
  • (5) - سامر
    11/15/2017 3:38:38 PM

    هسه هو ياهو مالته بهل الموضوع ؟ بيها عليها انت وكيل اسراءيل والموساد باعتراف اربيل عليك وعلى اخوك بعد انت وحزب الدعوة كجا مرحبة ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   8
  • (6) - كامل الكناني
    11/15/2017 4:32:30 PM

    الاستاذ الشابندر مطلع على الكثير من التفاصيل ولكن تقييماته لا تخلوا من الميل والسخط الشخصي, وخصوصا خصومته مع قادة الدعوة الذين ينتقدهم ليل نهار وكانهم علة العلل في فساد العالم,وبذلك تضيع الكثير من الحقائق فيما يقوله ويكتبه,واهم ما يميز كتاباته جراته وشجاعته,اما الموضوع المنشور فهو لا يختلف عن كل مواقف الاستاذ الشابندر التي يعبر فيها عن شخصيته رغم ان اختيار القائمة الواحدة او القائمتين ,وانضمام شعيط او معيط لها ليست مما تبنى عليه الدراسات المعمقة لانها في عرض الشكليات وليس الجوهر,وارجو من استاذنا الشابندر ان يتحمل المالكي وغيره اذا اختلف معه باسلوب نزوله بالانتخابات واعتبار ذلك من مقتضيات الحال. تحياتي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (7) - كامل الكناني
    11/15/2017 11:12:06 PM

    الاستاذ الشابندر مطلع على الكثير من التفاصيل ولكن تقييماته لا تخلوا من الميل والسخط الشخصي, وخصوصا خصومته مع قادة الدعوة الذين ينتقدهم ليل نهار وكانهم علة العلل في فساد العالم,وبذلك تضيع الكثير من الحقائق فيما يقوله ويكتبه,واهم ما يميز كتاباته جراته وشجاعته,اما الموضوع المنشور فهو لا يختلف عن كل مواقف الاستاذ الشابندر التي يعبر فيها عن شخصيته رغم ان اختيار القائمة الواحدة او القائمتين ,وانضمام شعيط او معيط لها ليست مما تبنى عليه الدراسات المعمقة لانها في عرض الشكليات وليس الجوهر,وارجو من استاذنا الشابندر ان يتحمل المالكي وغيره اذا اختلف معه باسلوب نزوله بالانتخابات واعتبار ذلك من مقتضيات الحال. تحياتي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (8) - عبد الباري علوان
    11/16/2017 1:13:15 AM

    يبدو ان ال الشابندر او الشاه بندر قد خرجوا من المولد بلا حُمُّص رغم انهم المفروض من قيادات حزب الدعوة القدماء ،ولكن سيطرة ابناء المحافظات على الحزب دون البغداديين ومنهم المالكي الذي يحقد على من يختلف معه الى حد القطيعة التامة والتهميش جعل الشابندريين يخرجون من الحزب بل ويلعنونه علنا وهي ردة فعل طبيعية بسبب التهميش المتعمد لهم ،لذا ارجوا عدم الاخذ برأيهم في كل ما يتعلق بحزب الدعوة ،وربما دعمهم للعبادي متأتي من كونه بغدادياليس الا اما مسالة الانتصارات ومكافحة الفساد فهم يعرفون تماما ان الرجل لادور له فيهما وكما قالت المرجعية ان النصر تحقق بدماء وتضحيات الشهداء العراقيين وحدهم ،فالعبادي لايزال ضعيفا امام الفساد إن لم يكن متورطافيه اصلا(عشرات المستشارين من المحسوبين على الدعوة او أقاربهم لايزالون ينهكون خزينة الدولة طولا وعرضا بعنوان مستشارين في رئاسة الوزراء، والاصرار على التمسك ببدعة المفصولين السياسيين ونهبهم ثروات البلد تحت هذا العنوان بل وسرقتهم مستقبل الأجيال بإصرارهم على عدم التقاعد الا في سن التاسعة والستين ومع التمديد الى السبعين في حين يعاني الشباب الجامعي من البطالة)وهذه كلها من سيئات حكومات المالكي المدعومة بقوة من حزب الدعوة لغاية اليوم لذا فالعبادي لايجرؤ على التقرب لهذه الامتيازات العفنة او الغائها فهو لايستطيع الخروج من(أسرة وعائلة حزب الدعوة الضيقة )تماما مثل عقيدة الاخوان المسلمين.لذا فان العبادي لم ولن يخرج من هذه الحلقة الضيقة والفكر الإقصائي للدعوة الذي لايرى احدا في العراق يستحق الحياة والامتيازات سوى اتباع الحزب فقط ،(فالشهداء والسجناء والمضحين وغيرهم لايستحقون التكريم مالم يكونوا شهداء وسجناء حزب الدعوة فقط)وهنا على العراقيين الانتباه .فالمصريون بالامس أقصوا مرسي والاخوان المسلمين بسبب نظرتهم الدونية للشعب المصري وإصرارهم على ان الوطنيين فقط هم الاخوان المسلمين ،وحزب الدعوة العراقي لا يختلف عن فكر الاخوان المسلمين الإقصائي في شيئ،فكل خيرات العراق يجب ان تكون للدعوجية وعوائلهم اما باقي ابناء البلد فهم اما بعثيين او لايستحقون شيئ كونهم لايؤمنون بفكر الحزب ،وهذا التطرّف الفكري والاجتماعي يحمله العبادي ايضا وأتحداه ان يترك حزب الدعوة ويعلن استقلاله ويدخل الانتخابات بقائمة مستقلة ،مستحيل مستحيل مستحيل ان يفعل ذلك ،فهو يُؤْمِن بأنه جزء من العائلة الدعوجية ولاحياة له خارجها. للاسف الشديد . والايام بيننا.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (9) - محي
    11/16/2017 1:16:29 AM

    عزراين ليش ناسيك ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (10) - عباس الاسدي
    11/16/2017 6:26:04 AM

    اعتقد مو من مصلحة الحزب ان يسوده شخصاً رغماً عنه هناك امناد الحزب واعضاء ادارة الحزب كلهم لهم الحق في التدخل في اخذ القرار من خلال تصويت ديمقراطي والا مصلحة الحزب وفكره الوجودي اهم بكثير من مصالح فردية تسعى الى الاتجاه الدكتاتوري لذا يجب ان ينقذوا سمعة الوجود للحزب من خلال اتخاذ القرار الصائب على خلفية التطورات الجارية التي تؤدي بدورها الى انذار بالتشتيت وتصدع وجوده في العمل السياسي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com